سعد جاسم: قُبْلة … قُبَل … قُبلات

– 1 –

بأرواحهنَ النورانيةِ

أُمهاتُنا الصابراتُ

يُعانقنَ اضرحةَ

الأئمةِ والاولياء

– 2 –

للقُبَلِ موسيقاها الصوفيةُ

ولها عواصفُها المتوحشةُ

– 3 –

القُبْلةُ فضاءٌ

نجومُهُ هالاتُ الأرواحِ الأبدية

 

– 4 –

لولاكِ ايتها النحلةُ العاشقةُ

لما تعلَّمَ آدمُ كيفَ يُقبّلُ حواءه

ويمصُّ شهدَ رضابها الأول

هكذا تقولُ الاسطورة

التي تُشبهُ القبلةُ الأولى

– 5 –

في غيابكِ الاضطراري

أُقبّلُ قمصانَكِ ومناديلَكِ

وأشياءَكِ الصغيرةَ

فأشعرُ بسطوةِ حضوركِ

وأنسى وحشةَ الغياب

– 6 –

قُبلاتُ العذريينَ

أحلامٌ وصبواتٌ مجروحة

– 7 –

ثمّةَ انهارٌ

تشتاقُ لينابيعها الأولى

فتعودُ لمعانقتِها

حتى لو أُضْطُرّتْ

لتغييرِ مجاريها والضفاف

– 8 –

المتصوفةُ

قُبلاتُهم عرفانية

– 9 –

هلْ يعرفُ الجلادُ

معنى القُبْلةِ

بدونِ سياط ؟

– 10 –

اليعاسيبُ محترفو خياناتٍ

أَمامَ نحلاتهم

يقبّلونَ الازهار

– 11 –

بقبلتكِ الرحيمةِ

أيتها الملاكُ البشريُّ

مَنَحْتيني فرصةً للبقاء

– 12 –

الصديقاتُ

قُبلاتُهنَّ رغباتٌ مؤجلة

ولكنّها مفضوحة

– 13 –

قبّلْني

قبّلْني حبيبي

لأُصبحَ رشيقةً وجميلةً أكثر

– 14 –

الفلاسفةُ

يُقبّلونَ بقلوبهم

– 15 –

شيئان لايُمكنني الفطام منهما

القُبْلة والبكاء

بهما أتطهَّرُ وأكونُ

– 16 –

أيّها الثعلبُ المراوغ

هلْ لكَ عاداتٌ في التقبيل ؟

– 17 –

قُبلاتُ الاجدادِ

طهرٌ وتبجيلٌ ومغفرة

– 18 –

المعلمونَ والعلماءُ

والشيوخُ الزاهدون

وحدهم الجديرون

بأن نقبّلَ اياديهم البيضاء

وجباهَهم المضيئةَ بالنورِ والتجلي

– 19 –

الخبزُ والكتابُ

يستحقانِ أن نقبّلَهما

اذا ماسقطا على الارض

إجلالاً للنعمةِ والكلمة

– 20 –

حتى النملُ

يحترفُ التقبيل

– 21 –

في امتلائها القمحي

السنابلُ السعيدةُ

تنحني لتعانقَ الأرضَ

وتباركَ البيادر

– 22 –

للحيتانِ طقوسُها الغرائبيةُ

في العناق والتقبيل

– 23 –

حتماً

السواقي تتبادلُ القُبلات

في لقاءاتِها السريعةِ

مع امهاتِها الانهار

– 24 –

القنافذُ

قُبلاتُها شائكةٌ

وجارحةٌ أيضاً

– 25 –

الجبالُ

تُقبّلُ عيونَ الأرضِ

فتَدّفّقُ مياهاً غزيرةً وصافية

– 26 –

بلا شموعٍ

وبلا مصابيح

تتلاقى شفاهُنا ونتعانقُ

رغم قسوةِ الحروبِ

وظلامِها الشائك

– 27 –

أَيّتها الارضُ

ياأمنا الابدية

نحنُ نقبّلُكِ أنتِ

بلا ايّما خجلٍ أو خضوعٍ

أمّا اقدامُ السلاطينِ

فآيلةٌ الى ظلماتِ العدم

– 28 –

مرةً …

قالتِ الفرسُ البريةُ

لفحلِها الجامحِ :

– شمَّني

فعانقَها

ولثَمَها

فضجّتِ البراري بالصهيل

* مختارات من

كتاب القبلة :

وهو مشروع شعري يتكوّن من مائة قبلة وقبلة

Saadjasim2003@hotmail.com

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *