هشام القيسي : القمر البعيد من حريتي : سيميائية (دلشا) في فضاء لقمان الشعري

hosham 8 في مسارات نصوصه الشعرية ( القمر البعيد من حريتي ) يعرج الشاعر لقمان محمود على مستويات قيمية عبر مفردة ( دلشا ) ومن خلال أطر ثلاثة ، حاضن جدلي يتجاوز ستاتيكية المساحة الشعرية التي يلجأ إليها البعض من الشعراء في تعبيراتهم عن البنية الشعرية إنطلاقا من كون الرمز المتناول هو ليس أمر مشخصنا بذاته بل هو المرأة – الزمن ، المرأة – القضية ، المرأة – الذاكرة المفتوحة بصيرورتها أولا ، وكون الرمز فضاء شعري متداخل تتفاعل فيه أواصر المستويات ينتهي بالتالي الى مرحلة تحقيق الذات ، طبقا لهرم ماسلو للحاجات ، في أفق الشاعر ثانيا ، ولأن إطار الصيرورة التاريخية لزمكانية الشاعر يدفع باتجاه التعاطي الرمزي والدلالي ثالثا ، وعليه اضحى الرمز دالة التقابل والتأويل والقياس عبر سياقات فنية جميلة برع فيهاlokman mahmood الشاعر وأجاد :
(( عودي
كي تقولي – رغم هذه الحرب – أنا جميلة
لأقول : لأنني أحبك
ع
و
د
ي
كي أقبل الوطن في قدميك )) ( 1)

وهكذا يفيض رمزه ( دلشا ) على الشاعر تأملا وسحرا ، فهو في صميمه ومخرج معاناته ، وهو عمق الاحساس في مقياس رؤية الاشياء ، وهذا ما يبرر حركته وتعاطيه لتجسيد تجربة تعكس الجذور العميقة عبر حله وترحاله .
شعرية لقمان إذا تفصح فنيا عن براعة واتقان في توظيفه الرمزي ، والذي هو بنية مستخلصة وفق روافد متناغمة ،  تعزز من اثراء نسق شعري متكامل :

(( وأنا جيش من الانتظار
أمسك صورتها كل يوم
لأشم الذكريات
حرام دلشاستاني
حرام .. حرام )) ( 2 )

kh lokmanوفي خضم تنوع رؤى الشاعر ، تتجسد حركة الرمز من خلال إضفاء دوافع نفسية محسوسة تسهم في منح المتلقي تأويلات تستأثر بالاهتمام كونها حية تنهل من هموم :

(( أتابع حياتي
أنا النهر الجريح
في الأراضي الميتة )) ( 3 )

وذكريات :

(( صرخت ، لا أسمع بكاءك ، فقالت : اسنع بعينيك ، فأنا أبكي بدموعك ،
صرخت : أموت من ألمك ، قالت : في كل ما مضى كنت أتألم بدلا عنك .. )) ( 4 ))

ويقين :
(( الجراح التي بلا دماء
لها دائما
لون الألم )) ( 5 )

وعشق :

(( صدقيني
صدي الحب فيَّ
وأنا التف حول سياجك .
صدى الحب فيَّ
وأنا أكتشف
ان سياجك لم يتعرف على حنيني )) ( 6 )

واتساقا مع هذا المنوال تتحقق جمالية أسطره الشعرية ، وما تنطوي عليه من معان وآلام انسانية شفافة .
وفي كتابات لقمان الشعرية ، نلمس موسيقية منفعلة تتوافق في مساراتها الجوانب الصوتية والدلالية ،ما يعكس موهبته ومقدرته في التحكم بمديات فضاءاته وفي صياغتها :

(( كم أنا بحاجة الى ان أضع رأسي على صدرك
لترفرف اعلام فرحي في وطني دلشاستان )) ( 7 )

و
(( إرحميني دلشا ، وارحمي قلق
الموت فيَّ
فلم يعد في هذا الحب الجريح
مكان للطعنات )) ( 8 ) .

وفي أحاسيس الشاعر توجهات تتفجر وتتدفق نحو الغربة والحرمان ومشاهد الواقع القاسي الذي يعيشه شعبه الجريح ولهذا يتعاط مع رموزه عبر أبعاد قيمية ونفسية وموضوعية تقدحها عذابات مؤججة بالدموع والدماء وبات  معادلا فنيا خصبا للأفق عبر انتماء حار دونما خيال مجرد .
وأضحى في ذات الوقت امتدادا عضويا لمشهد لم يزل قائما ، تتحاور فيه علاقاته بما يجعل الوجدان مسلة
ناطقة :

(( جنود أبديون
يرصدون أرواحا زرقاء
في الهواء الكردي
كي يضيفوا
مقابر أخرى للذاكرة )) ( 9 ) .

وهكذا تصبح دلشا مضمونا يتخذ بنية شعرية جميلة تهيم في ذات الشاعر وفي موقفه الانساني من الظواهر وارهاصاتها ، وتصبح حالته الشعرية متناغمة ومتفاعلة تتصل باصول تجربة الشاعر المفتوحة :

(( كلما سردت نفسي
تغمى على الحكاية
لذلك أيتها المعنية
أنالا أحب مرتين .
( تعب سمعك من صوتي
فحتى اليوم الأخير
سأظل أنادي عني فيك ) .. )) ( 10 ) .

الهوامش  :
———–

( 1 ) لقمان محمود . القمر البعيد من حريتي . شعر . سلسلة الكتب العربية لدار سردم للطباعة والنشر . كتاب رقم ( 50 ) . قصيدة حريق قلق ص12.
( 2 ) نفس المصدر ، قصيدة دلشاستان ص18
( 3 ) كـــــــــــــــــذا ، قصيدة امتحان الحرية   ص21
( 4 ) كـــــــــــــــــذا ، قصيدة جسارة السر  ص32
( 5 ) كـــــــــــــــــذا ، قصيدة قالت دلشا  ص41
( 6 ) كـــــــــــــــــذا ، قصيدة حلم بحاجة الى النوم ص56
( 7 ) كـــــــــــــــــذا ، قصيدة وطني دلشاستان ص73
(8 ) كـــــــــــــــــــذا ، قصيدة في مهب دلشا ص101
( 9 ) كــــــــــــــــــذا ، قصيدة الجحيم ص105
( 10 ) كـــــــــــــــذا ، قصيدة جمال شريد 133

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. صالح الرزوق : الخطوط الرئيسية لروايات قصي الشيخ عسكر.

منذ عدة أيام وصلني مخطوط رواية قصيرة جديدة من قصي الشيخ عسكر عنوانها “أسماك وأصداف”. …

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| عباس خلف علي : وهم التقنية في صياغة السرد “أنيمية السرد العلمي” انموذجا .

   أن الكثير من المقالات التي تتعرض للنص السردي لا تتوخى الدقة التي يحتاجها السرد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.