مقداد مسعود : مسح ضوئي/ 3؛ هايكو عراقي…هايكو سومري..

mokdad masoud 2raysanلفت انتباهي (بالعراقي )العمود الذي كتبه ،العزيز دائما، الشاعر والكاتب ريسان الخزعلي..(هايكو سومري)  الثلاثاء الماضي../الصفحة الاخيرة من طريق الشعب/ العدد/215/ 2/تموز/2013لفتت أنتباهي رشاقة العمود الاختزالية،وطراوته الأسلوبية..التقط  الخزعلي ريسان هايكو ياباني وتوقف عنده بالشرح والتعريف،ثم راح ينبش معرفيا في كنوزنا الثقافية،  ماسكا الجذر السومري..وصولا الى خاصرة الشجرة الشعرية الشعبية العراقية،وتحديداعند ذلك الجنس الشعري الخضل،أعني(الدرامي).. من هنا سيكون مسحنا الضوئي في هذا العدد من باب شاهد عدل بخصوص هايكو عراقي،أعني بذلك الخطوة الشعرية الثانية للشاعرة بلقيس خالد،فقد جنست كتابها  الشعري الثاني(هايكو عراقي)..(بقية شمعة:قمري/ دار الينابيع/ دمشق/2011 )وجعلت عتبة كتابها (قنديل ملّون) مهدت من خلالها لهذا النوع الذي اجترحته هي..جاء في balkis khalid 2المقدمة..
(رأيت ُ ثمة تقارب بين الهايكو الياباني والدارمي العراقي،من حيث
الرقة،العذوبة، كثافة الصورة الشعرية، سعيت ُ لتفعيل أستفادتي من المنجزين الشعريين : الهايكو والدارمي، لكتابة هايكو عراقي، أعني (هايكومي): هايكو + دارمي، أترصد فيها لحظة شعرية ،ثم أخلص كتابتي من الزوائد والتفاصيل/ ص8-9)..والشاعرة هنا لم تقف عند هذا الحد، بل دعت القارىء للمشاركة من خلال
(تكثيف النص ، ليكون وامضا،موحيا،وربما بالطريقة هذه سيدخل القارىء مشاركا) وسنلتقط عينة  هايكو  من الشاعرة بلقيس خالد
(ليلٌ بلا نجوم
مَن دسه في
:حقيبتي)..
نرى ان هذا الهايكو ،يشحن مخيلة المتلقي بقوة انزياح
خصبة، حيث تتحول السماء اللانهائية، حقيبة بأبعاد ضيقة
وثمة فعل جواني (دَسَ) والمدسوس ليس نهارا، وميزة المدسوس او الدسيسة، ظلام مطبق؟! كل ذلك بأقل من سطر مكتوب!! وهنا يتضح جهد الاختزال والموائمة بين تجربتي، هايكو/ دارمي..
(*)
فعلا حين نتأمل الدارمي نجد فيه كل الوجيز البلاغي السريع كالضوء،وبلاغة المفردة الشعبية أليفة للأذن لافاصلة لغوية بين
الواقعي والمصنّع لغويا،كما يجري ضمن اللغة الفصحى..
والعلاقة مع المفردة الشعبية،هي علاقة بين الأذن والقلب أما اللغة
الفصحى فهي علاقة عقلية وفق المنطق،رغم وجود الأستعارة والمجاز وفضاء التخييل، ورغم الجهود المبذولة من قبل الريادة العراقية للقصيدة الحديثة، في تقصير المسافة بين اليومي واللغوي
سأتوقف عند مقطع من قصيدة شعبية عراقية ما بعد سقوط الطاغية
(ما دنكت من دخلوا الامريكان
آنه دنكت شديت قيطاني)؟!
كم بديعة هذه الصورة الساخرة وكم موجعة الصورة التالية،وهي تصف الاخوة الاعداء
(مانحتاج إيراني
ولانحتاج أفغاني
أحنه أخوان عراقيين
واحد يقتل الثاني)
أرى ان هذا الكلام الشعري الباذخ سيفقد قوته في
الأرسال حين يكتب بلغة الفصحى..،إذن للشعر الشعبي آليات عمله
في الدارمي والزهيرات وسواهما..

•    صحيفة طريق الشعب/ صفحة ثقافة/ 9/ تموز/ 2013

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| فازع دراوشة : “واستقبل الكاتبُ مندوبٌ” .

قد يكون هذا العنوان من أغرب  العناوين التي اخترتها لكتابة من كتاباتي. الجمعة، الأول من …

| عبدالكريم ابراهيم : الألعاب الشعبية تودع ذاكرة الأطفال .

تعزز الألعاب الجماعية مفهوم الوحدة والتماسك، وتزرع روح التعاون بين الأطفال فضلا على تنشيط الجهاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.