طلال حسن : ملكة العالم الأسفل (مسرحية للفتيان)

talal hasan شخصيات المسرحية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ ايرشكيكال        إلهة العالم الأسفل
2 ـ ايا            إله المياه الأرضية
3 ـ نركال        ابن الإله ايا
4 ـ نمتار        وزير ايرشكيكال
5 ـ آنو            إله السماء ، وزعيم الآلهة
6 ـ انانا        سيدة السماء
7 ـ عشتار        اسم سامي لانانا
8 ـ تموز        زوج عشتار
9 ـ ننسون        إلهة والدة كلكامش
10 ـ ننليل        إلهة السماء والأرض والجو
11 ـ انليل        زوج الإلهة ننليل
12 ـ بعلة صيري    كاتبة العالم الأسفل
     المشهد الأول

قاعة في العالم الأسفل ، ايرشكيكال
على العرش ، الوصيفة إلى جانبها

ايرشكيكال    : الخلود ، آه .
بعلة صيري    : أنتِ الهة ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : نعم إلهة ، مثل أختي عشتار .
بعلة صيري    : ” تنظر إليها صامتة ” ….
ايرشكيكال    : ” تهز رأسها بمرارة ” لا عدالة حتى
في السماء .
بعلة صيري    : مولاتي ..
ايرشكيكال    :” تنهض ” عشتار أختي خالدة مثلي ،
لكنها خالدة في السماء العليا ، وأنا خالدة
هنا في .. العالم الأسفل .
بعلة صيري    : أنتِ هنا ملكة ، يا مولاتي .
ايرشكيكال     : ملكة ، نعم ، لكن ليس على الأحياء ، بل
على الأموات .
بعلة صيري    : ايه لقد جاء إلى العالم الأسفل هنا عظماء
كثيرون ، بل جاء حتى آلهة .
ايرشكيكال    : ” ساهمة ” نعم ، أنت محقة .
بعلة صيري     : جاء انكيدو ثم جلجامش ، وجاء أيضاً
من الآلهة تموز وعشتار ..
ايرشكيكال    : نركال ..
بعلة صيري    : نركال !
ايرشكيجال    : اه نركال ..
بعلة صيري     : ” تنظر إليها ” ….
ايرشكيجال    : لو يأتي إلى هنا ..
بعلة صيري    : مولاتي ..
ايرشكيكال    : لكن هذا محال ” تنظر إلى الوصيفة ”
لقد اختار السماء العليا .

يُفتح الباب ، ويدخل
الحاجب ، وينحني للملكة

الحاجب    : مولاتي .
ايرشكيكال    : نعم .
الحاجب    : الوزير نمتار، ومعه رسول الآلهة .
ايرشكيكال    : رسول الآلهة !
الحاجب    : بالباب ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : فليدخلا .
الحاجب    : ” ينحني ” أمر مولاتي ” يتجه إلى
الخارج ” .
بعلة صيري    : مولاتي .
ايرشكيكال    : ابقي قريباً ، فقد أحتاجكِ .
بعلة صيري    : ” تنحني ” أمر مولاتي .

تخرج الكاتبة ، ويدخل
الوزير نمتار والرسول

نمتار        : ” ينحني ” مولاتي ، أقدم لكِ رسول
الآلهة .
ايرشكيكال    : أهلاً برسول الآلهة .
الرسول     : ” ينحني ” أهلاً بك مولاتي .
ايرشكيكال    : عسى أن تكون رسول خير .
الرسول     : خير ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : اسمعني هذا الخير  .
الرسول    : الألهة ، يا مولاتي ، تعد وليمة ، في
السماء العليا .
ايرشكيكال    : هذا خير فعلاً ، لكل الآلهة ، الذين في
السماء .
الرسول    : وأرسلتني الآلهة لأنقل دعوتهم لكِ ، يا
مولاتي .
ايرشكيكال    : ” تنظر إلى الوزير ” لكنهم يعرفون
أنني لا أستطيع الصعود إليهم ، فأنا ملكة
العالم الأسفل .
نمتار        : هذا ما قالته الآلهة في دعوتها ، وهم
أيضاً لا يستطيعون النزول إلى العالم
الأسفل ، رغم أنهم آلهة عظام .
ايرشكيكال    : ” تنظر إلى الرسول ” أنت كما ترى ،
أنا لا أستطيع الصعود إليهم ، وهم لا
يستطيعون النزول إليّ ، إنني أريد أن
ألبي الدعوة ، لكن كيف ؟ هذا ما لا
أعرفه .
الرسول    : الآلهة يعرفون ذلك أيضاً ، ولهذا
اقترحوا الحل الممكن .
ايرشكيكال    : حسن ، ماذا تنتظر ؟ أخبرني به .
الرسول    : مولاتي ، الآلهة يقولون ، أرسلي من
يمثلك في الوليمة الإلهية .
ايرشكيكال    : ” تنظر إلى الوزير وتهمهم ” هم م م م .
الرسول    : مولاتي .
ايرشكيكال    : انتظر في الخارج .
الرسول     : ” ينحني ” أمر مولاتي ” يخرج ” .
ايرشكيكال    : ماذا تقول ، يا نمتار ؟
نمتار        : الأمر لكِ ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : هذه وليمة الآلهة ، ولابد أن نحضرها ،
مادمنا قد دعينا إليها .
نمتار        نعم ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ولابدّ أيضاً ، أن يمثلني في هذه الوليمة
، ما يؤكد حضوري ، ومكانتي .
نمتار        : نعم ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ولا يوجد من هو جدير بذلك إلا شخص
واحد ، لا بديل له .
نمتار        : الأمر لكِ ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : وهذا الشخص ، كما تعرف ، هو أنتَ ،
يا نمتار .
نمتار        : أنا !
ايرشكيكال    : ولا أحد غيرك .
نمتار        : مولاتي .
ايرشكيكال    : أنت قلتَ ، الأمر لي .
نمتار        : ” ينحني ” أمر مولاتي .
ايرشكيكال    : ” تجلس على العرش ” نمتار .
نمتار        : مولاتي .
ايرشكيكال    : أنت ستصعد إلى السماء العاليا ..
نمتار        : نعم ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : وستمثلني في وليمة الآلهة العظام ..
نمتار        : نعم ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : وأنت تعرف مكانتي بين الآلهة في كل
مكان ..
نمتار        : نعم ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : أنت في وليمة الآلهة ، في السماء العليا
، أنا ايرشكيكال ..
نمتار        : نعم ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : الآلهة جميعاً ، الذين سيحضرون الوليمة
، يجب أن يظهروا الاحترام لكَ ، فأنت
رسولي ، بل أنت أنا هناك ..
نمتار        : هذا شرف لي ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : أريد أن تنتبه جيداً ، يا نمتار ..
نمتار        : ” ينظر إليها ” ….
ايرشكيكال    : لسبب أو لآخر ، قد يمتنع أحد الآلهة عن
إظهار الاحترام لك ، فعليك أن تعلمني ، وتقول لي من هو .
نمتار    : ” ينظر إليها صامتاً ” ….
ايرشكيكال    : هذا أمر ضروري ، يا نمتار .
نمتار    : أمر مولاتي .
ايرشكيكال    : فأنا ايرشكيكال ، إلهة العالم الأسفل ،
وعلى جميع الآلهة إظهار الاحترام
لرسولي ووزيري .. نمتار .
نمتار        : ” ينحني ” أشكركِ ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ليدخل الرسول الآن .
نمتار        : أمر مولاتي ” يذهب عند الباب ” أيها
الحاجب .
الحاجب    : ” يفتح الباب ” سيدي .
نمتار        : فليدخل الرسول .
الحاجب    : أمر سيدي .
الرسول    : ” يدخل ” مولاتي .
الحاجب    : ” يغلق الباب ” ….
ايرشكيكال    : انقل تحياتي إلى الآلهة جميعاً ..
الرسول    : أمر مولاتي .
ايرشكيكال    : وقل لهم ، إن ممثلي في هذه الوليمة
الإلهية ، هو وزيري .. نمتار .
الرسول    : ” ينحني ” أمر مولاتي .
ايرشكيكال    : نمتار..
نمتار    : مولاتي .
ايرشكيكال    : تذكر إنك أنا .. ايرشكيكال .
نمتار    : هذا شرف لي ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : سأنتظرك ..
نمتار    : ” ينحني ” مولاتي .
ايرشكيكال     : ” تنظر إلى الرسول ” ….
الرسول    : ” ينحني بدوره ” مولاتي .
نمتار    : ” يتجه إلى الخارج ” ….
الرسول    : ” يتجه بدوره إلى الخارج ” …
الحاجب    : ” يفتح الباب ” ….
نمتا والرسول    : ” يخرجان ” ….
الحاجب     : ” يغلق الباب ” ….
ايرشكيكال    : آه ، نركال ” تصمت ” لا عدالة حتى في السماء .

ايرشكيكال تقف عند النافذة ،
وتنظر عبرها مقطبة

إظلام

    المشهد الثاني

قاعة في السماء العليا ،
يدخل نمتار ورسول الآلهة

نمتار    : ” يتلفت ” يا لها من قاعة .
الرسول    : نحن ، يا سيدي ، كما تعلم ، في السماء العليا ، وهذا مقر الآلهة العظام .
نمتار    : شتان بين هذا المقر ، ومقر الإلهة ايرشكيكال ، في العالم الأسفل .
الرسول    : ” يتشاغل بمراقبة آلهة صغار يروحون ويغدون ” ….
نمتار    : حقاً ما تقوله مولاتي الإلهة ايرشكيكال ..
الرسول    : ” ينظر إليه ” ….
نمتار    : لا عدالة حتى في السماء .
الرسول    : هذا ليس من شأننا ، يا سيدي ، نحن آلهة صغار .
نمتلر    : نعم ، أنت محق ، هذا شأن الآلهة الكبار فقط .
الرسول    : ” ينظر إلى الخارج ” بدأ بعض الآلهة يتوافدون .
نمتار    : ” ينظر بدوره إلى الخارج ” يبدو أن هذه الوليمة الإلهية الفخمة ، لا تقام في هذه القاعة .
الرسول    : نعم ، يا سيدي ، ستُقام في قاعة قريبة ، وهي قاعة فخمة ، مخصصة للولائم الإلهية .
نمتار    : ” ينظر إلى الخارج ” هذا الإله القادم ، أظن إنني أعرفه .
الرسول    : نعم ، يا سيدي ، وتعرف أيضاً الإلهة التي ترافقه .
نمتار    : ” يدقق النظر ” آه ، يا للإلهة ايرشكيكال ، إنها الإلهة انانا .
الرسول    : ” يبتسم ” أنت محق ، يا سيدي ، والإله الذي برفقتها هو ، الإله تموز .
نمتار    : بالضبط ، لقد قتله خنزير بريّ ، فنزلت انانا إلى العالم السفلي ، والتقت بأختها الإلهة ايرشكيكال ، وافتدته بوزيرها ، ننشوبر ، وأعادته إلى الحياة .
الرسول    : يبدو أن الإلهين العظيمين قد لاحظانا ، هاهما قادمان ، يا سيدي .

يدخل الإله تموز ،
ومعه تدخل الإلهة انانا

تموز    : مهما بكرنا ، يا انانا ، فإن هناك من يسبقنا .
انانا    : ” تنظر إلى نمتار والرسول ” لم يسبقنا أحد من الآلهة الكبار .
تموز    : هذا أفضل .
انانا وتموز    : ” يقتربان من نمتار والرسول ” ….
الرسول    : ” ينحني ” طاب يومك ، يا مولاي .
” ينحني لانانا ” طاب صباحك ، يا مولاتي .
تموز    : ” يحدق في نمتار ” أظن أنني رأيتك ، في مكان ما ، ولكن ليس هنا في السماء العليا .
نمتار    : نعم ، يا مولاي .
انانا    : ” تحدق فيه ” أنا أيضاً رأيتك ، نعم ، ليس في السماء العليا ، بل في العالم الأسفل .
الرسول    : إنه نمتار ، يا سيدتي ، وزير وممثل الإلهة ايرشكيكال .
انانا    : أهلاً بكَ .
تموز    : أهلاً ومرحباً .
نمتار    : ” ينحني لهما ” أهلاً بكما .
تموز    : ” يأخذ بذراع انانا ” لنمض ِ يا عزيزتي انانا .
انانا    : ” تبتعد معه ” هيا يا عزيزي ، ولنكن أول من يدخل قاعة الاحتفالات ..

يدخل الآلهة تباعاً ، وبعضهم
يحيي نمتار والرسول من بعيد

الرسول    : أنظر ، يا سيدي ، بدأ الآلهة يتوافدون ، الواحد بعد الآخر ، لحضور الوليمة الإلهية .
نمتار    : لننتظر الإله آنو ، فتقدمني إليه ، قبل أن ندخل القاعة ، التي ستقام فيها الوليمة الإلهية .
الرسول    : هذا ما سأفعله ، يا سيدي ، وطبعاً لن أدخل معك القاعة ، فهذه الوليمة للآلهة الكبار ولممثليهم فقط .
نمتار    : ” ينظر إلى إله يلوح لهما من بعيد ” هذا الإله لم أره من قبل .
الرسول    : وما كان لك أن تراه ، لو لم تخرج من العالم الأسفل ، إنه يا سيدي الإله شمش ، إله الشمس .
نمتار    : ولابد أن من معه هي زوجته .
الرسول    : نعم ، يا سيدي ، إنها زوجته آية ، وهي إلهة الضوء .
نمتار    : ليت أحدهما يزور العالم الأسفل ، فيزيل عنه الظلام الأبدي .
الرسول    : ” يشير بعينيه ” وذاك الإله هو الإله أنكي ، وهو إله المياه الأرضية ، وخالق الإنسان وحاميه ، ومقامه في مدينة اريدو المقدسة .
نمتار    : ” يشير بعينيه ” وذاك ؟
الرسول    : إنه الإله سين ، يا سيدي ، وهو إله القمر.
نمتار    : شمش وسين ، أحدهما يضيء في النهار ، والآخر يضيء في الليل ، ونحن في العالم الأسفل ، لنا فقط ليل دائم .
الرسول    : وذاك الإله نسكو ، إله النار ، ثم الإله ننكرسو إله الخصب ، ثم ننليل إله السماء والأرض ، وتلك الإلهة ننسون ، والدة البطل كلكامش .
نمتار    : آه ذلك البطل ، الذي بحث عبثاً عن الخلود ، إنه الآن ورفيقه انكيدو ، في العالم الأسفل .

من بعيد ، يتوقف إله ،
ثم يمضي ، ولا يحييهما

نمتار    : من ذاك الإله ؟
الرسول    : ” يتغافل ” لم أنتبه إليه .
نمتار    : ” يشير نحوه ” ذاك الإله ، الذي لم يحيينا  .
الرسول    : آه ، إنه الإله نمتار ، إبن الإله العظيم ايا ، إله المياه الأرضية ، وخالق الإنسان وحاميه .
الرسول    : ” ينظر إلى الخارج ” سيدي ، جاء الإله آنو ، إنه إله السماء ، وزعيم السلالة الإلهية ، ومؤسسها .

يدخل الإله آنو ، يحييه
الجميع ، الرسول يقترب منه

الرسول    : طاب صباحك ، يا مولاي .
آنو    : ” يتوقف ” طاب صباحك ” يتذكره ” آه رسولنا إلى أختنا إلهة العالم الأسفل .. ايرشكيكال .
الرسول    : نعم ، يا مولاي ، وهي تبلغكم تحياتها ، وتتمنى لكم كلّ الخير .
أنو    : كنا نتمنى لو تستطيع الحضور ، فأرجو أن تكون قد أرسلت من يمثلها ، في هذه الوليمة الإلهية .
الرسول    : نعم ، يا مولاي ” يشير إلى نمتار ” إنه ممثلها ووزيرها .. نمتار .
نمتار    : ” ينحني ” مولاي الإله آنو .
أنو    : أهلاً بنمتار ، ممثل أختنا العزيزة الهة العالم الأسفل ايرشكيكال .
نمتار    : أشكرك ، يا مولاي .
آنو    : ” للرسول ” اذهب أنت .
الرسول    : ” ينحني ” أمر مولاي ” يخرج ” .
آنو    : ” يمسك بذراع نمتار ” أنت الآن هنا بمثابة الإلهة ايرشكيكال ، ومن الواجب أن نحتفي بك .
نمتار    : أشكرك ، يا مولاي .
آنو    : ” يسير به نحو قاعة الإحتفالات ” تعال معي إلى القاعة ، التي ستقام فيها الوليمة الإلهيه ، وسيظهر لك جميع الآلهة الإحترام ، كما لو كانوا يظهرونه إلى إلهة العالم الأسفل ايرشكيكال نفسها .

يدخل الإله آنو
القاعة ، يرافقه نمتار

إظلام

    المشهد الثالث

منظر المشهد الأول ،
الملكة ايرشكيكال والكاتبة

ايرشكيكال    : ” تدخل القاعة ” ….
بعلة صيري    : ” تنظر إليها متوجسة ” ….
ايرشكيكال    : ” تجلس على العرش ” ….
بعلة صيري    : طاب صباحك ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : أي صباح هذا ؟ الصباحات هنا كلها متشابهة .
بعلة صيري    : أنت الملكة هنا ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ملكة على الأموات .
بعلة صيري    : ” تلوذ بالصمت ” ….
ايرشكيكال    : وأختي اينانا تنعم مع زوجها تموز ، بعد أن أخذته من بين يديّ .
بعلة صيري    : ” تنظر إليها صامتة ” …
ايرشكيكال    : لا عدالة حتى في السماء .
بعلة صيري    : مولاتي .
ايرشكيكال    : نعم .
بعلة صيري    : وصل الوزير نمتار    .
ايرشكيكال    : وصل ؟
بعلة صيري    : نعم ، فقد قفل عائداً بعد انتهاء وليمة
الآلهة مباشرة .
ايرشكيكال    : ” تنظر إليها ” أرسلوا في طلبه ، أريد
أن أراه حالاً .
بعلة صيري    : لقد حضر فور وصوله ، وهو الآن
بالباب ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ليدخل حالاً .
بعلة صيري    : ” تنحني ” أمر مولاتي ” تتجه إلى
الخارج ” .
ايرشكيكال    : أسرعي .. أسرعي .
بعلة صيري    : ” تسرع ” أمر مولاتي ” عند الباب ”
أيها الحاجب .
الحاجب    : ” يفتح الباب ” سيدتي .
بعلة صيري    : ليدخل الوزير نمتار ، الملكة تريدأن
يمثل بين يديها  في الحال .
الحاجب    : الأمر لمولاتي الملكة ايرشكيكال ”
ينسحب ” .

يدخل الوزير نمتار ، وينحني
للملكة ، الحاجب يغلق الباب

نمتار        : طاب صباحك ، يا مولاتي .
ارشكيكال    : أهلاً بوزيري نمتار .
بعلة صيري    : مولاتي .
ايرشكيكال    : ابقي هنا .
الوصيفة    : أمر مولاتي .
ايرشكيكال    : لنسمع الآن وزيري نمتار .
نمتار        : ” ينحني لها ” ….
ايرشكيكال     : حدثنا عن وليمة الآلهة ، التي مثلتني
فيها ، يا نمتار .
نمتار        : مولاتي ، هذه الوليمة يعجز لساني عن
وصفها ، إنها وليمة الآلهة ، وقد أقيمت
في قاعة الاحتفالات الكبرى ، في السماء
العليا .
ايرشكيكال    : ولابد أن الآلهة جميعاً ، قد حضروها ،
وكذلك الإلهات .
نمتار        : كبار الآلهة حضروا ، وكذلك الإلهات ،
يا مولاتي .
ايرشكيجال    : جميعهم ؟
نمتار        : وجميع الإلهات ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ” تهمهم ” هم م م م م .
نمتار        : وانليل ..
ايرشكيكال    : وننليل ..
نمتار        : شمش ..
ايرشكيجال    : وزوجته آية ..
نمتار        : وننسون ..
ايرشكيكال    : آه والدة البطل كلكامش .
بعلة صيري    : يا للمسكين .
ايرشكيجال    : لقد بحث عن الخلود عبثاً ، فقد قدرت
الآلهة الموت على الانسان ، واستأثرت
هي بالخلود .
نمتار         : ” يلوذ بالصمت ” ….
يعلة صيري    : ” تتنهد ” آه .
ايرشكيكال    : نعم ، هذا هو قدر الإنسان ” تصمت ”
لا عدالة حتى في السماء .
نمتار        : هذا ما لا أستطيع أن أقوله ، حتى بيني
وبين نفسي ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : اترك هذا لي ، وتحدث أنت عن الوليمة
الإلهية ، وبقية الآلهة .
نمتار        : الآلهة جميعاً ، أبدوا اهتماماً بي ، وفي
مقدمتهم ، وأكثرهم على الاطلاق ، الإله
العظيم .. آنو .
ايرشكيكال    : لا عجب ، يا نمتار ، الإله آنو هو إله
السماء ، وزعيم السلالة الإلهية ومؤسسها
، وزوجته هي الإلهة انتو .
نمتار        : وفي القاعة الكبرى ، حيث كان الآلهة
العظام جميعاً ، مجتمعون في الوليمة
الإلهية ، وكنت أنا بينهم ، إلى جانب الإله
العظيم آنو ، ممثلاً لملكتنا العظيمة
ايرشكيكال ، وقف الإله العظيم آنو ،
وخاطب الآلهة جميعاً قائلاً ..
ايرشكيجال    : ” تتطلع إليه متشوقة ” ….
نمتار        : أيها الآلهة العظام ، حييوا نمتار ، ممثل
أختكم العظيمة ايرشكيكال ، الملكة
العظيمة للعالم الأسفل .
ايرشكيجال    : ” فرحة ” آه آنو .
بعلة صيري    : المجد للإله العظيم آنو .
ايرشكيجال    : وطبعاً حياك جميع الآلهة العظام ، فهم
يحييون أختهم .. ايرشكيجال .
نمتار        : ” يطرق رأسه ” ….
ايرشكيجال     : نمتار .
نمتار        : نعم مولاتي .
ايرشكيكال    : لا تقل لي ، أن بعضهم لم يحييك .
نمتار        : لا ، لا يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ” تحدق فيه ” ….
نمتار        : إله واحد فقط .
ايرشكيكال    : ” تهمهم ” هم م م م م م .
نمتار        : جميع الآلهة حيّوني بحرارة ، وأظهروا
لي الاحترام الفائق ، فأنا رسولك ، يا
مولاتي ، رسول ملكة العالم الأسفل ..
ايرشكيكال .
ايرشكيكال    : عرفته ، هذا الإله الواحد ، إنه هو ، ولا
أحد غيره ..
نمتار        : مولاتي ..
ايرشكيكال    : الإلهه نركال .
نمتار        : نعم ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ” بغضب متزايد ” عرفته ، فلا أحد
يمكن أن يقف مني هذا الموقف غيره ،
ولا حتى الإله تموز ” من بين أسنانها ”
سيندم .
الوصيفة    : ” تحاول تهدئتها ” مولاتي .
ايرشكيكال    : ” لا تلتفت إليها ” سيندم ، ويدفع الثمن
غالياً ، فليس أنا ايرشكيكال من تسكت
على مثل هذه الاهانة .
بعلة صيري    : مولاتي ، مولاتي .
ايرشكيكال    : نمتار ..
نمتار        : مولاتي .
ايرشكيكال    : اذهب إلى الإله أنو ، إله السماء ،
وزعيم السلالة الإلهية ومؤسسها ، اذهب
إليه فوراً..
بعلة صيري    : مولاتي ..
ايرشكيكال    : وقل له ، أن يرسل لي الإله نركال ،
الذي لم يظهر الاحترام لرسولي .
نمتار        : ” يلوذ بالصمت متردداً ” ….
ايرشكيكال    : اذهب فوراً ..
نمتار        : ” ينحني متأهباً للخروج ” أمر مولاتي”
يتجه إلى الخارج ” .
ايرشكيكال    : ليعرف هذا الإله العاق ، من هي إلهة
العالم الأسفل .. ايرشكيكال .
الحاجب    : ” يفتح الباب ” ….
نمتار        : ” يخرج ” ….
الحاجب     : ” يغلق الباب ” …..
بعلة صيري    : مولاتي .
ايرشكيكال    : لن أسكت على هذه الاهانة ..
بعلة صيري    : ” تلوذ بالصمت ” ….
ايرشكيكال    : ” تقف وكأنها تحدث نفسها ” لقد أخطأ
نركال ، وهذا ليس أول خطأ يرتكبه ” من
بين أسنانها ”  وقد حان أن يدفع الثمن ،
وسيدفعه غالياً جداً هذه المرة .

الإلهة ايرشكيكال تتوقف ،
الكاتبة تقف جامدة إلى جانبها

إظلام

    المشهد الرابع

قاعة في السماء العليا ،
الإله آنو والوزير نمتار

آنو        : أعرف ، أعرف .
نمتار        : إن مولاتي ايرشكيكال ، شديدة الغضب
، يا مولاي .
آنو        : هذا طبعها ، ولن تغيره .
نمتار        : ما حدث ، يا مولاي ، أشعرها بالاهانة
الشديدة .
آنو        : لا أحد يلومها ، يا نمتار ، الحق معها
هذه المرة .
نمتار        : مولاي ، أنت تعرف أن الأمر لا يتعلق
بي شخصياً .
آنو        : أنت ممثلها ، يا نمتار ، وعلى الجميع أن
يحييونك ، ويُظهروا لك الاحترام ، كما لو
أن مَن بينهم ، هي الإلهة ايرشكيكال
نفسها .
نمتار        : الإلهة ايرشكيكال تريد أن يمثل الإله
نركال أمامها .
آنو        : هذا حقها أيضاً ، وقد أرسلت في طلب
الإله نركال ، ولابد أنه سيأتي ، لقد تأخر
قليلاً ، وأنا أتفهم تأخره  .
نمتار        : ” يلوذ بالصمت ” ….
آنو        : إنهما إلهان ، إلهان كبيران ، صحيح إن
أحدهما غاضب من الآخر ، ليس لهذا
السبب فقط ، لكني آمل أن يسويا ما بينهما
بطريقة ودية معقولة .
نمتار        : هذا ما نتمناه ، يا مولاي .
آنو        : لقد تأخرا ، أرجو أن أنتهي من هذا
الأمر بسرعة ، فلدي مهمة عليّ إنجازها
، في مكان آخر .
نمتار        : أرجو أن لا يتأخر الإله نركال أكثر ،
فالملكة ايرشكيكال تنتظرني على أحر من
الجمر .
الحاجب    : ” يدخل ” مولاي .
آنو        : نعم .
الحاجب    : الإلهان ايا و نركال    .
آنو        : ” لنمتار ” جاء الأله نركال ، ومعه أبوه
الإله ايا .
نمتار        : ” يبقى صامتاً ” ….
آنو        : ” للحاجب ” ليتفضلا .
الحاجب    : ” ينحني ” أمر مولاي ” يخرج ” .
آنو        : الإله نركال خائف ، وهذا حقه ، إنها
ملكة العالم الأسفل .. ايرشكيكال ،
ويخشى اللقائ بها .

يدخل الإله ايا ، ومعه
ابنه الإله نركال

ايا        : ” لا يلتفت إلى نمتار ” طاب يومك ،
أيها الإله العظيم ، آنو .
آنو        : وطاب يومك ، يا ايا .
ايا        : جئت إليك أيها المعظم ، ومعي ابني ،
الإله نركال .
آنو        : أهلاً بكما ” يشير إلى نمتار” أنتما
تعرفان نمتار .
ايا        : ” ينظر إلى نمتار ” ومن لا يعرف
رسول ووزير أختنا ، ملكة العالم الأسفل
، الإلهة ايرشكيكال ؟
نمتار        : طاب يومك ، يا مولاي .
ايا        : أرجو أن تكون أختنا الملكة ايرشكاكيل
بخير .
نمتار        : ” ينظر إلى آنو ” ….
آنو        : إنها غاضبة ، غاضبة جداً ، من ابنك
الإله نركال ، يا ايا .
نركال        : ومتى كانت ايرشكيكال ..
آنو        : ” ينظر إلى ايا ” ….
ايا        : ” يشير لنركال أن يهدأ ” بنيّ .
نركال        : ” بشيء من الهدوء ” إن ملكة العالم
الأسفل غاضبة دوماً .
أنو        : غضبها هذه المرة ، ليس بدون سبب ،
يا نركال .
ايا        : ما فعله ابني الإله نركال خطأ ، وأنا لا
أوافقه عليه .
آنو        : هذا الخطأ يا ايا ، لابد أن يدفع مرتكبه
ثمنه .
ايا        : مولاي آنو ..
آنو        : هذا قانون الآلهة .
الحاجب    : مولاي .
آنو        : نعم .
الحاجب    : طلبت مني ، يا مولاي ، أن أذكرك ..
آنو        : نعم ، نعم ، اذهب أنت .
الحاجب    : ” ينحني ” أمر مولاي .
آنو        : إنني مستعجل ، لديّ مهمة عاجلة ،
وعيّ أن أذهب الآن .
نمتار        : مولاي .
آنو        : اطمئن ، نمتار سيأتي معك بعد قليل ،
وسيمثل بين يدي إلهة العالم الأسفل
ايرشكيكال .
ايا        : مولاي آنو .
آنو        : ” ينهض ” أنت إله عظيم ، يا ايا ،
وتعرف أن هذا قانون الآلهة .
نركال        : ” ينظر إلى أبيه ” ….
أنو        : بعد قليل ، خذ الإله نركال ، واذهب به
إلى العالم الأسفل ، ليمثل بين يدي الإلهة
ايرشكيكال .
نمتار        : شكراً ، يا مولاي .
ايا        : مولاي آنو .
آنو        : ” يتأهب للخروج ” إنني مستعجل ، يا
ايا .
ايا        : ابني الإله نمتار سيمثل بين يدي الإلهة
ايرشكيكال ، امهلني لأختلي به بعض
الوقت .
آنو        : ” وهو يتجه إلى الخارج ” لك ما تريد ،
يا ايا ، وعفواً لأنني لم أستطع أن أقدم
لكما أية مساعدة ، ابقيا هنا .
نمتار        : ” يلحق بآنو ” مولاي .
آنو         : ” دون أن يتوقف ” تعال ، وابقَ في
الخارج ، ريثما ينتهي الإله ايا من توديع
ابنه نركال .

يخرج الإله آنو ونمتار ،
يبقى الإله ايا وابنه نركال

نركال        : أبي ..
ايا        : لقد أوقعت نفسك ، وأوقعتني أيضاً ، في
محنة لا نحسد عليها .
نركال        : لستُ نادماً على ما فعلته ، وإذا كانت
هي ايرشكيكال ، فأنا نركال .
ايا        : لقد وقف جميع الآلهة ، في قاعة
الاحتفالات لرسولها نمتار ، وكان عليك
أنت أيضاً أن تقف .
نركال        : لقد تعمدتُ ذلك ، يا أبي .
ايا        : ” يلوذ بالصمت ” ….
نركال        : لي أسبابي ، يا أبي ، وأنا أعرف ما
أفعله .
ايا        : ايرشكيكال ملكة العالم الأسفل ، ملكة
أرض اللاعودة ، وستمثل أنت بين يديها
هناك .
نركال        : أعرف ، يا أبي .
ايا        : بني ، لن أتركك وحدك .
نركال        : بل سأذهب إليها وحدي ، يا أبي ،
وأواجهها في مقرها في العالم الأسفل ،
مهما كان الثمن .
ايا        : نركال ، اسمع يا بنيّ .
نركال        : ” ينصت صامتاً ” ….
ايا        : مهما فعلتُ ، يا بنيّ فستكون في خطر ،
عندما تمثل بين إلهة العالم الأسفل
ايرشكاكيل ..
نركال        : هذا خياري ، يا أبي .
ايا        : سأرسل معك سبعاً وسبعين عفريتاً ،
وسيكونون لك عوناً في اجتياز بوابات
العالم الأسفل ، وكذلك في مواجهة الإلهة
ايرشكاكيل .
نركال        : ” محتجاً ” أبي .
ايا        : سيأتون معك ، يا بنيّ ، سيأتون ، عسى
أن يكونوا لك عوناً في محنتك ، وأي
محنة ، أي محنة .
نركال        : الأمر لك ، يا أبي .
ايا        : هيا نذهب إذن ، ولتباركك الآلهة .
نركال        : هيا يا أبي

الإله ايا ، والإله
نركال ، يتجهان إلى الخارج

اظلام

   المشهد الخامس

منظر المشهد الأول ، الكاتبة
ايرشكيكال تذرع القاعة

بعلة صيري    : مولاتي .
ايرشكيكال    : ” لا تتوقف ” ….
بعلة صيري    : ليتك ترتاحين قليلاً ..
ايرشكيكال    : ” بشيء من الانفعال ” إنني مرتاحة ..
مرتاحة .
بعلة صيري    : منذ البارحة ، لم تأكلي شيئاً ، يا مولاتي
، ولم تنامي .
ايرشكيكال    : لستُ متعبة ..
بعلة صيري    : كلي شيئاً على الأقل ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : ” تتوقف ” اسمعي  ..
الحاجب    : ” يفتح الباب وينحني ” مولاتي .
ايرشكيكال    : ” تلتفت إليه ” ….
الحاجب    : الوزير نمتار بالباب .
ايرشكيكال    : وحده ؟
الحاجب    : نعم ، يا مولاتي .
ايرشكيجال    : ليدخل .
الحاجب    : ” ينحني ” أمر مولاتي  .

الحاجب يخرج ، يدخل
نمتار ، وينحني للملكة

نمتار        : مولاتي .
ايرشكيكال    : ” تنظر إليه ” ….
نمتار        : الإله ننكال هنا ، منذ يومين ، يا
مولاتي، وقد نفد صبره .
ايرشكيكال    : ” مازالت تنظر إليه ” ….
نمتار        : لم يعد يحتمل أكثر ، وهو يريد أن
تستقبليه ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : عجباً ، يبدو أنه نركال مستعجل على
نهايته .
نمتار        : مولاتي ، الأمر لكِ ، لكن الأفضل أن
لا تدعيه ينتظر أكثر .
ايرشكيكال    : ” تحدق فيه ” كيف يبدو ؟ نركال .
نمتار        : قلقاً للغاية ، يا مولاتي .
ايرشكيكال    : هذه ليست عادته .
نمتار        : كنت أظن أن الآلهة لا تتغير ، مهما
كانت الظروف .
ايرشكيكال    : العالم الأسفل يغيرها .
نمتار        : مولاتي .
ايرشكيكال    : أدخله .
نمتار        : أمر مولاتي .
ايرشكيكال    : ليس الآن .
نمتار        : ” ينظر إليها ” ….
ايرشكيكال    : حسن ، ليدخل .
نمتار        : أمر مولاتي ” يخرج ” .
بعلة صيري    : مولاتي .
ايرشكيكال    : ” تنظر إليها ” ….
بعلة صيري    : سمعتك ، أكثر من مرة ، تتحدثين عن
الإله نركال .
ايرشكيكال    : لا تصدقي كلماتي ، إذاهادنته مرة أو
حتى مرات .
بعلة صيري    : أنتِ أدرى ، يا مولاتي ، لكن ..
ايرشكيكال    : ” تنظر إليها ” ….
بعلة صيري    : عفواً مولاتي .
الحاجب    : ” يدخل ” مولاتي .
بعلة صيري    : يبو أن الإله نركال قد حضر ، يا
مولاتي .
ايرشكيكال    : إنني لم أره ، منذ فترة طويلة ” تصمت”
منذ أن نزلتُ إلى العالم الأسفل .
الحاجب    : مولاتي .
ايرشكيكال    : نعم .
الحاجب    : الوزير نمتار ، والإله ننكال ، بالباب سا
مولاتي .
ايرشكيكال    : ليدخلاً .
الحاجب    : ” ينحني “أمر مولاتي ” يتجه إلى
الخارج ” .
بعلة صيري    : مولاتي .
ايرشكيكال    : اذهبي أنت الآن .
بعلة صيري    : ” تنحني ” أمر مولاتي ” تتجه إلى
الخارج ” .

يدخل الوزير نمتار ،
ومعه الإله نركال

نمتار        : ” ينحني ” مولاتي ..
ايرشكيكال    : ” تحدق في نركال ” ….
نمتار        : الإله نركال .
ايرشكيكال    : ” مازالت تحدق في نركال ” دعنا
وحدنا ، يا نمتار .
نمتار        : ” ينحني ” الأمر لكِ ، يا مولاتي ”
يخرج ” .
الحاجب    : ” يغلق الباب ” ….
ايرشكيكال    : نركال .
نركمال    : ايرشكيكال .
ايرشكيكال    : أنت لم تتغير .
نركال        : وهل تغيرتِ أنت ؟
ايرشكيكال    : ” مازالت تحدق فيه ” ….
نركال        : الآلهة لا تتغير ، وأنتِ ايرشكيكال ، وأنا
نركال .
ايرشكيكال    : لقد غضبتُ ، غضبتُ جداً ، عندما
أخبرني رسولي ، إنك لم تقف له في
وليمة الآلهة .
نركال        : رسولك ، يا ايرشكيكال ، مهما كان ،
ليس أنتِ .
ايرشكيكال    : رسولي نمتار هو أنا ايرشكيكال ، وهذا
ما يعرفه الجميع .
نركال        : فيما يتعلق بي وبك ، يا ايرشكيكال ، أنا
لا يهمني هؤلاء الجميع .
ايرشكيكال    : لقد أهنتني أمام جميع الآلهة ، وكان
يجب أن تدفع الثمن ، وها أنت أمامي ،
في العالم الأسفل .
نركال        : جئتُ إلى هنا بارادتي .
ايرشكيكال    : لم تأتِ بارادتك ، بل جئت بارادة الإله
آنو .
نركال        : كان بامكاني أن أختفي .
ايرشكيكال    : وعندئذ لن تكون إلهاً .
نركال        : وهنا ، هل أنا إله ؟
ايرشكيكال    : ” تبقى صامتة ” ….
نركال        : لم آتِ إلى العالم الأسفل وحدي ، يا
ايرشكيكال .
ايرشكيكال    : أعرف ، أتى معك سبع وسبعون من
عتاة العفاريت .
نركال        : إنهم عند أبواب العالم السفلي ، ولم
آمرهم بأن يتحركوا .
ايرشكيكال    : وحولهم آلاف الشياطين والحراس
التابعون لي ، لكني لم آمرهم أن يتصدوا
لعفاريك السبع والسبعين .
نركال        : ايرشكيكال ..
ايرشكيكال    : إنني سليلة تيامة ..
نركال        : لقد شطرها الإله مردوخ إلى شطرين ،
وانتهت إلى الأبد .
ايرشكيكال    : لم تنتهِ ، ولن تنتهي ، فها أنا موجودة ،
وأرفض أي مردوخ .
نركال        : أنتِ في العالم الأسفل ، عالم الأموات ،
يا ايرشكيكال.
ايرشكيكال    : أنا من اختار ذلك ، ورفضلت أنت ،
رغم العلاقة التي كانت بيننا ، إلا البقاء
في السماء العليا .
نركال        :لكني ها أنا الآن معكِ ، في هذا العالم
الأسفل .
ايرشكيكال    : ” تنظر إليه صامتة ” ….
نركال        : ” ينظر إليها بدوره صامتاً ” ….
ايرشكيكال    : نركال ..
نركال        : نعم ، يا ارشكيكال .
ايرشكيكال    : أنا ايرشكيكال ..
نركال        : وأنا لستُ مردوخ .
ايرشكيكال    : لكننا في العالم الأسفل .
نركال        : أعرف .
ايرشكيكال    : ولن نغادره إلى الأبد .
نركال        : هذا خيارنا ، يا ايرشكيكال .
ايرشكيكال    : هل يمكن أن نبني عالمنا هنا ، في العالم
الأسفل ؟
نركال        : عالم نركال وايرشكيكال .
ايرشكيكال    : عالم شكيكال ونركال .
نركال        : كنتُ أريد أن نبني عالمنا في الأعلى ،
في السماء ، أو على الأرض .
ايرشكيكال    : ” تقترب منه ” مادمنا معاً ، يا عزيزي
نركال ، فإننا في أعلى الحياة .
نركال        : ” يمد يديه نحوها ” ايرشكيكال .
ايرشكيكال    : ” تعانقه ” ننكال .

اير شكيكال ونركال ، يقفان
متعانقين ، إظلام تدريجي

  إظلام
                                    ستار

                                      4 / 9 / 2012

العالم الأسفل : يمثل الطبقة الأخيرة من الأرض ، محاط بسبعة أسوار ، ولكل سور بوابة ، والإلهة ايرشكيكال ، وزوجها نركال ، هما حاكما هذا العالم ، يساعدهما في ذلك ، عدد كبير من الآلهة الثانويين وكذلك عدد كبير من الشياطين .

قصر العدالة : هو مقر الإلهة ايرشكيكال وزوجها الإله نركال ، في العالم الأسفل .

تيامة           : الإلهة الأصل ، وهي إلهة المياه الأولى ، ولدت جميع الآلهة ، وحكمتهم جميعاً ، حتى ولد الإله مردوخ ، وكان أبوه الإله ايا ، وأمه الإلهة دامكينا ، كان أقوى الآلهة ، وأكثرهم حكمة ، ولم يصمد الآلهة أمام تيامة ، فسلموه أقدارهم ، فتصدى لها ، وبعد معركة حامية ، تغلب مردوخ عليها ، وشطرها شطرين ، فجعل السماء من الشطر الأول ، ومن الشطر الثناني جعل الأرض ، وبذلك انتهى حكم الإلهة الأنثى ، وبدأ حكم  الإله الذكر .      

شاهد أيضاً

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ج3)

مالذي يدفعنا الى ان نقتسم مع الاخرين عذاباتهم بمحض ارادتنا ؟ ونحن نغادر عيادة الدكتور …

سفيان توفيق: الليلة السابعة

Sofianbaniamer56@gmail.com شخصيات المسرحية : – الفتاة – الشاب – “إلى” – الرجال البيض اللون واللباس …

مريم لطفي: شموس..هايكو

1 بعد المغيب بعض السحب البرتقالية المضيئة تتالق في كبد السماء*1 2 بعد رش السياج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *