“بغدادُ .. هذهِ دقات قلبي” ديوان جديد للشاعر العراقي عِذاب الركابي

athab alrekabiصدرَ في القاهرة عن دار ” الأدهم” ديوان ” بغدادُ .. هذهِ دقاتُ قلبي” للشاعر العراقي عِذاب الركابي  المقيم في الإسكندرية ، في طبعتهِ الأنيقة الثانية ، فقد صدرت طبعته الأولى في السويد – مدينة فكشو عن دار فيشون ميديا 2009 ، ووزع في أوربا ،وها هو في طبعته الثانية العربية ، تعلنُ عن عنوانه مكتبات القاهرة والإسكندرية والمكتبات العربية أيضاً .
في مقدمتهِ كتب الشاعر عِذاب الركابي يقول :
( إلى العراق إنساناً .. وتاريخا ً .. وأرضا ً ، لأنّهُ لا يعرف الموت ، سيظل يُولدُ أبدا ً ، ولأنّهُ لا يعرفُ الخوف ، ستظل الشجاعة نبضهُ الموقوتُ على أحلامنا ، وستظل خارطته تتسعُ مهما قسّتْ أوْ اختلفتِ التضاريس .. ولأنّهُ صانعُ الحياة ، يُؤسّسُ لحبٍّ قدسيّ .. ولأنّ تربتَهُ الحلمُ ، سيُعيدُ سُلالة كلّ الحالمين ..!!
ومن قصائد الديوان نقتطف هذا المقطع :
بغدادُ لا تسقط ُ !!
تلكَ قراءة الكفّ الرديئةِ ،
والإذاعات التي غيرتِ الأكاذيبُ
دورتَها الزمنيّة
وتحاورُ الواقعَ بلغةِ الأرض ِ الجريحةِ ،
وجسارة الموجةِ .. وعنفوان العاصفة !!
بغدادُ
حيرة ُ الأطفال ِ الذينَ
نسوا أسماءهم ، والواجبَ المدرسيّ ،
وألقوا وردة َ العمر الجريحة َ
kh athab 2في أحضان وقتٍ بليدْ !!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| لجنة تحكيم مهرجان القاهرة الدولي تختار ترجمة يمنية لأول كتاب يؤلفه ربوت ذكاء اصطناعي في التاريخ الإنساني .

  اُختير  كتاب الباحث والكاتب والمترجم اليمني هايل علي المذابي والموسوم (عندما يكتب الروبوت مسرحية) …

| رواء الجصاني : ربـع قرن على رحيل الجواهري العظيم …

يموتُ الخالدونَ بكل فــجٍ، ويستعصي على الموتِ الخلودُ ———————————————————————- قبل خمسة وعشرين عاماُ، وفي صبيحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.