شوقي يوسف بهنام : غزالة أدونيس ؛ قراءة لقصيدة “الغزالة المسحورة”

shawki yuosif bahnamقصيدة ” الغزالة المسحورة ” لأدونيس مكونة من مقطعين . وتأتي مفردة الغزالة المسحورة في نهاية المقطع الثاني . ولنبدأ بالمقطع الأول الذي يحمل عنوان ” السنبلة ” . ولا أريد ان يمل القارئ من الرجوع إلى رمزية المفردات التي يستخدمها أدونيس لأنني اعتقد ان هذا الشاعر لا يكتب النص جزافا ، بحجة المعنى في قلب الشاعر .. فالمفردة المستخدمة من قبل أدونيس تعني له هما ينبغي اكتشاف أبعاده . ولا أريد ان أتكلم عن الرمز ببعده الإنساني العام بل من منظور التصور الإسلامي على وجه الخصوص ، على اعتبار ، هكذا افترض ، ان أدونيس ينطلق منه لأنه منتمي إليه أولا وأخيرا . لنبدأ إذن بالمقطع الأول الذي يحمل عنوان السنبلة . يقول الشاعر فيه :-
وقفت سنبلة
بين وجه الشريد وأيامه ِ ، وقفت سنبلة
واشارت ـــ
رأيت النهار
جرسا يفتح الشبابيك والمدن المقفلة

وقفت سنبلة
في مدار الينابيع في شهوة الغبار
ورأيت ’ العصافير تبني ، وكان المطر
سفنا ً تجرف الجليد
في طريق البراعم والعشب ، كان الشجر
سفنا ً تحمل المدائن أو تأخذ القمر
في مهب الفضاء الجديد

( الآثار الكاملة ، مجلد 2 ، ص 567-568 )

********************

adonis 4من حقنا ان نقول من هو الشريد الذي وقفت السنبلة بين وجهه وأيامه ِ ؟؟ . نعم انها استوقفته واعترضت طريقه . ولكن هل للشريد وجهة ً ما يتجه إليها ؟؟ ! . نعتقد ان المعني هنا هو أدونيس نفسه . أو صورة لإنسان يبحث عن معنى ولنرى ما الذي ترمز إليه السنبلة ؟؟ ولنعود إلى شبل ومعجمه لكي نرى ما الذي ترمز إليه هذه النبتة في منظور الحضارة الإسلامية . يقول شبل ” القمح اشرف الزروع . تقدسه البلدان العربية – الإسلامية . يرمز إلى العيش والتجديد وإلى الأدوار الكونية للأرض الأم المخصبة والكريمة ” ( 1 ) ذلك إذن هو  رمز سنبلة القمح . ونعتقد ان أدونيس كان موفقا كل التوفيق في توظيف رمزيتها ، خصوصا إذا تتبعنا سياق النص ، أعني سياق المقطع الأول . ولكن ما معنى وقوفها ، اعني السنبلة ، بين وجه الشريد وأيامه ؟ لقد عانى الشريد أعواما وهو يجوب الحقول والبراري والغابات .. ولم يجد ما يسند عليه رأسه .. ونعتقد ان الشريد كان يتأمل وجهه المتعب .. إلى قسماته .. إلى خطوط جبينه العريضة . الا يقال أن حظ الإنسان وقدره منقوش في هذه الخطوط . ذهب إلى النهر .. كما فعل من قبل نرسيس . ورأى جمال صورته البهية فهام بها وعشقها . فعاقبته الآلهة ، فتحول إلى زهرة النرجس .. لكن شريدنا ، ماذا وجد في وجهه ؟؟ . أنه لم يجد سوى الألم والعذاب والخوف من المجهول …. ان أيام الشريد إذن كلها هكذا عذاب وألم وخوف ….. . ولكن الأمل أبرق على حين غرة في مسار هذه الأيام .. وهذا اليوم على وجه التحديد . اعني يوم  وقفت  السنبلة بين وجهه وأيامه .. فكان  الانقلاب في رؤى الشريد للعالم .. وأصبح ينظر إليه بمنظار السنبلة . وعلى ضوء هذا نستطيع أن نقرأ بقية المقطع بكامله … لقد رأت السنبلة النهار . كانت من قبل في ظلمة حالكة .. وها هي ترى ضوء النهار . لقد رأت الشبابيك مفتوحة على رنين جرس أيقظ المدن المقفلة . وهكذا مع مدار الينابيع وبناء العصافير والمطر الذي يجرف الجليد وهكذا إلى نهاية المقطع . نستطيع القول ؛ ان الشريد وجد ضالته . هو لم يرى السنبلة .. هو تقمص السنبلة ..تماهى معها تخيل نفسه أنه هي بل هو آمن بذلك . لا .. لا .. هو السنبلة .. والذي جرى للعالم كان بسبب تأثيره .. بل بقوته .. بل بسحره .. أنه ساحر . وهذا ما سوف يقوله لنا أدونيس في مقطع الساحر . يقول أدونيس :-
قبل ’  أو بعد   ،
يولد الكون مربوطا بقرنَيْ غزالة مسحورة
راسما ظله على الأشجار :-

غصن صورة له
غصن يزهر بين المسمار والمسمار
غصن عاشق حنــان النار

انا تاريخ ذلك الغصن الآتي
وجوها غريبة منذورة
انا تاريخ ذلك الغصن السائح
في غابة الرؤى والمجاعة
سار وجهي في قبة  الموت
واسترجع َ سحرا ً يضيئه ’  ، وأضاعه

( نفس المصدر نفسه ، 568-569 )

******************

إذا كان أدونيس ، في مقطع السنبلة ، قد قدم لنا صورة عن تاريخ الشريد ، تاريخه هو إذا شئنا الدقة ، والذي كان تاريخا غارقا في التيه .وفجأة تفجرت طاقاته الكامنة وغيرت الأشياء وفاضت ينابيعه وروت صحراء العالم الجرداء .. فتحولت إلى واحة .. إلى ارض تفيض لبنا وعسلا !! . وها هو في هذا المقطع يغوص في بدايات الزمن . ولكن يبدو، لنا ، ان أدونيس غير متأكد من اللحظة التي بها وجِدَ وربط َ حبه بقرني غزالة !! .وعدم التأكد يتجلى في عبارته ” قبل’ أو بعد ” . ولا ندري لماذا هذه اللامعرفة واللايقين . نعتقد ان هذه العبارة التي تتبعها فاصلة يمكن ان تثير إشكالية وجود أدونيس !! . فإذا كان موجودا قبل ولادة الكون فهو إذن …. !!!! . أما إذا كان قد وجدَ بعد ولادة الكون فهو أيضا بكر الخليقة !!! . وفي الحالتين أدونيس إذن لا ينتمي إلى جنسنا !!! . أدونيس قلبَ أسطورة بدايات الكون .. اعني كونه محمولا على قرني حيوان . ووفق المثيولوجيا العربية هذا الحيوان هو الثور . يقول شبل في معجمه عن رمزية الثور ” يرمز الثور إلى القوى العاتية ” يعتبر شرب دماء الثور ” علاجا لجميع مشاكل الجسم الوظيفية وللإحساس بالضعف . إن الثور ، على غرار العملاق أطلس في الميثولوجيا اليونانية ـ الرومانية هو الذي يحمل كوكب الأرض على قرنيه . وتزعم الأسطورة أنه إذا اضطربت الأرض كل عام ( أو قرن ) فذاك لأن الثور أراد ان ينقل الكرة الأرضية من قرن إلى قرن .. ( 2 ) . وأدونيس لا يذكر أو لا يشير إلى هذه الأسطورة .. بل بدلَ الثور بالغزالة . وسنقف عند رمزية الغزالة لا حقا . ولكن لماذا هذا التبديل ؟ هل يضع أدونيس في حساباته أن الغزالة هي رمز المرأة . وهذا ما يذكره شبل في معجمه ، حيث يقول ” هي أكثر ما يستعمل من الاستعارات لوصف المرأة في الفلكلور العربي الشفهي وخاصة في الغناء الشعبي ” ( 3 ) . أما مفردة القرن qarn  فيعرفها شبل على انها ” رمز القدرة والقوة . يتسلح به الثيران والتيوس والأيائل وكل الحيوانات التي ، بالنسبة الى  بنات جنسها ، تمسك بالسلطة وتوحي بالاحترام .. ان الطلسم المصنوع على شكل قرن يعتبر فعالا في ردع العين الشريرة ” ( 4 ) . نميل إلى الظن أن أدونيس لا يخرج في نصه هذا من دائرة هذه التصورات . المهم في الأمر هو ان أدونيس عندما وجدَ الكون ، كان هناك معه … . أنه يذكر صراحة ، أنه كان هناك غصن . وهذا ما يذكرنا بالغصن الذي جلبته حمامة نوح . وهذا النبي يتمتع بشهرة عظيمة عند المسلمين لأنه كان الصالح الوحيد الذي نجا من الطوفان ، يرمز نوح إلى نجاة الكون المادي بعد الطوفان . هذا ما يذكره شبل في معجمه . ( 5 ) . أدونيس يؤكد لنا أنه كان تاريخ ذلك الغصن السائح مع حمامة نوح الذي وصل إلى اليابسة . عندها عرف نوح أن الطوفان قد انتهى . في هذا المقطع أيضا يرى أدونيس نفسه وقد سار وجهه في قبة الموت بين وجوه غريبة .. في غابة الرؤى والمجاعة … قلنا أن أدونيس بدل الثور بالغزالة ، فهل هذا التبديل يعود إلى اعتقاد أدونيس بالفكرة التي كانت سائدة عند الإنسان الشرق أوسطي  بأن المرأة هي واهبة الحياة وليس الرجل ؟؟ . انطلاقا من الغزالة ، كما  يقول شبل ترمز إلى  المرأة إلى درجة اعتبرها سر الأسرار إن لم تكن السر الأعظم ؟؟؟ . يقول أدونيس :-
فدعوت’ الجمرَ الصديق وبخرّنا
مداه ، وموجه ، وشراعه
وحملت العشب الرّضيع َ كأهدابي
وسافرت’ في حنين الرّضاعة
في رياح غريبةٍ منذورة
لدمي جارحا ً ،
لحِبّيَ مربوطا بقرنَيْ غزالة ٍ مسحورة .

( المصدر نفسه ، ص 569 )

******************
بعدما استرجع أدونيس سحره ولكن أضاعه مرة أخرى فدعا صديقه الجمر وبخرّ مداه وموجه وشراعه ……. هنا يكشف لنا أدونيس خاصية أخرى من خواصه إلا وهي أنه ساحر ويستطيع أن يتجول في أعماق الأشياء .. في أغوار الزمن .. يذهب ويعود ويسافر في حنين الرّضاعة  . نعتقد أن هنا رغبة عميقة في التعلق بالثدي .. قد يكون ثدي الأم أو ثدي …………… !! . أيضا هنا رغبة مازوخية لعقاب الذات تعبر عنها  عبارته ”  لدمي  جارحا  ” . نعود إلى حبه المربوط بقرني غزالة مسحورة . نميل إلى الاعتقاد إلى ان أدونيس يوظف قرني الغزالة رمزيا للتعبير عن الثديين . لا معنى ، في نظرنا ، للتعلق بقرني غزالة لو لم تكن الغزالة هي المرأة التي في ذهن أدونيس ـ أيا كانت تلك المرأة ـ وقرنيها يرمزان إلى ثدييها . الثدي هو الجزء البارز إلى الأمام من جسم المرأة . كذلك قرني الغزالة هما الجزءان البارزان أمام رأسها … ذلك إذن هو سحر الغزالة ، كما يبدو لنا ، الذي سيطر على أدونيس . الغزالة بقرنيها تحمل العالم وبثدييها ينمو من في العالم أليست إذن هي السر الأعظم ؟؟؟؟؟؟؟ .

الهوامش :-
1-    شبل ، مالك ، 2000 ، معجم الرموز الإسلامية ، ترجمة : أنطوان الهاشم ، دار الجيل ، بيروت ، لبنان ، ط1 ، ص 144 .
2-    شبل ، نفس المرجع ، ص 68 .
3-    مالك ، نفس المرجع ، ص 234 .
4-    مالك ، نفس المرجع ، ص 254- 255 .
5-    مالك ، نفس المرجع ، ص 334 .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. صالح الرزوق : الخطوط الرئيسية لروايات قصي الشيخ عسكر.

منذ عدة أيام وصلني مخطوط رواية قصيرة جديدة من قصي الشيخ عسكر عنوانها “أسماك وأصداف”. …

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| عباس خلف علي : وهم التقنية في صياغة السرد “أنيمية السرد العلمي” انموذجا .

   أن الكثير من المقالات التي تتعرض للنص السردي لا تتوخى الدقة التي يحتاجها السرد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.