منشد الكناني : آخــر الليــل

monshed alkinaniتتقاطع  فينا ازمنة ٌ
وأماكن شتى
ورغائب
لم تهجرنا
وبعيداً عنا
تنهض رائحة السدر
فمن يدنينا
من رائحة السدر
ولون النورس
وزوارق من ورق
ظلت تبحر فينا
من يدنينا
من فيض مسرّ تنا
اذ كنا نمسك بخيوط الشمس
فتهرب من ايدينا
فنعود الى ارض متشققة ٍ
تصرخ في غيم ٍ يركض
لا تسرع
ارض  تتناقض فيها
الا شياء
ارض ٌ يتساوى فيها الموتى
والاحياء
ارض  تدعى وطن
ياوطناً
يورق فيه الخوف
وتكبر فيه الحسرة
من ايقظ فيك خيول       َ
الموت
فالموت يداهمنا
يترصـّدنا
يتخفـّى في طيات ِ
ملابسنا
فمتى تأتي مندفعاً كالضوء
لتعلن
ان الخيل انكفأت
فأنا وحدي
اجلس منتصف الليل
انادم رقاصََ الساعة ِ
تتوزع نظراتي
بين الرقاص
وصورة اصحاب ٍ
قد يأتون الليلة
وحدي
والليل يطول
وارقام الساعة تتلاشى
تتلاشى الساعة
والليل يطول
ولاشيء
الا صوت الرقاص
ودقات القلب
وصورة وطن ٍ
يدنو منهاالنمل
الابيض

شاهد أيضاً

في مديح النهد
فراس حج محمد/ فلسطين

في الصحو والإغفاءِ نهدانِ يبتلّان في شجنِ النّداءِ يتبتّلان كما الهوى ويرتّبانِ محارتينِ في مرحِ …

ديك الزمن الجميل (نصّ تسجيليّ)
سلام عبود

لم يلتفت إلى الخلف. سار الأستاذ رياض، مدرّس اللغة الإنجليزيّة في ثانوية عليّ الغربيّ، وهو …

وداعاً أيّها البوتاني*
إلى الأديب والكاتب والاعلامي الراحل عبد الغني علي يحيى
بدل رفو/ النمسا/غراتس

يا لروحك الشامخة النقية يا لعظمة انسانيتك وكلماتك المتقدة يا لثورة عشقك لوطنك! عقود سماءنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *