مسلم السرداح : عن داروين والقرود

moslem sirdah 5داروين نسبنا للقرود
وراح المتغطرسون يلعنون داروين
انه يدنس خلق الله الاكرم
مع ان داروين رفع من شانهم
ففي الغد ، القرود
ستنطق إذ تنظر إلى طفل
يرتدي الحفاظة وقد بترت ساقه مفخخة
سوف تهتف ، ياللعار
تتهم داروين بالانحياز وتدعوه
ليعلنها بريئة
من ابنائها اللقطاء

في منتصف المركب لغط ٌ كثير
البحارة يريدون إسقاط القبطان
والقبطان متشبث حتى الموت
وبانتظار أن تنخرم السفينة هناك قروش واقفة لا تتفرج

أخي – أو من ادّعيه
يريد قتلي الان
ان يغمس مديته في قلبي
و يمسح بصمة ابهامي
ويدعو الارض المقهقهة
ان تنتبذ الحمائم الحزينة
ليصرخ بعدها
هــو من قتل نفسه

ابي وامي
وقوانين مندل
هي من وضعني في الدائرة الخطأ

اتعب الماراثون المسافرين
لانهاية للطريق
في المدن المخلعة الابواب
الازقة كشرت عن انياب الخيبة
صمت مفاجئ يأتي ولايروح
يسكت اصوات الجميع

ابحث عنك في جميع المحطات
شدهني غيابك المفاجئ
الركاب غادروا الّاي
ابحث عن عذر
اقنع به الوسن
اتوسل بالليل ان يطيل الرحيل
بحر اسود لاقرار لعمقه
الان انا واقف عند اخر المحطات
اتوسّل عراّفي الدروب
عن درب مستحيل يعيدني
عن زمن وضعته هناك لا ادري اين
كنت آمل ان ارسم مسارا آخر
بريشة همايون تائه

سأظل  أترنح في دربك
سكيراً فاته قطار الليل
رائحة امل تخيرني بين البقاء واللابقاء
ملل يراودني عن جدوى الانتظار
اانتظر ام لا انتظر ؟
القطارات ادارت طريقها الوحيد
ساكتب سؤالي الرتيب
واودعه قبض الريح

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : ضحكته ُ تسبقه ُ – الرفيق التشكيلي عبد الرزاق سوادي.

دمعتي الشعرية، أثناء تأبينه ُ في ملتقى جيكور الثقافي/ قاعة الشهيد هندال 21/ 6/ 2022 …

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.