الرئيسية » نصوص » شعر » علاء المحياوي : ( مُعاناةٌ أفريقيَةٌ )

علاء المحياوي : ( مُعاناةٌ أفريقيَةٌ )

alaa almuhaiawiيعرفُ أنَّ لهُ جُمجمةً واحدةْ
لا يفتحُ كُوَّتَها
إلّا في آخرةِ اللّيلِ ..
أنَّ لهُ جسَداً واحداً
سيمُدُّ يداً باردةْ
ليرسُمَ تلويحَةً للغيابِ الذي انتهى
من حيثُ ابتدأْ …
سيمُدُّ يداً ساخنةْ
لينبُشَ قبراً لشمسٍ
ألقى بإحضانِها حَطَبَ الإيلامِ
ووَردةَ الإنتظارِ ..
…………
…………
…..في البلادِ البعيدةِ
كانَ يمرُّ مرورَ الغيومِ في شَفَقِ الخريفِ ، ويلَمحُ ليلاً يُعَبِّئُ كُلَّ سِلالِهِ بوجوهِ الحَبَش
وكم مرَّةً كانَ يُصغي لصريرِ تَكَسُّرِ مَعْدَنِها فوقَ أرصفةٍ لمكاتبِ اللّجوءِ……………
ويُفكِّرُ..
تُرى
كمْ سَنَةٍ للعذابِ تطيرُ من العُمْرِ
كي يعرفَ الحُلمُ موطِئَ أقدامِهِ..
وكمْ شُرْفَةٍ سوفَ يحتاجُ
كي يختِمَ العالَمُ حكاياهُ بالعُشبِ….

**
يعرفُ أنَّ لهُ قلباً واحداً
يَبُسَتْ شفتاهْ
لكنَّهُ كانَ يجهَلُ سِرَّ الظَّمأِ
وقتَ اقترابِهِ..
ولمْ يتعلَّمْ أن يرسُمَ من صوتهِ
شكلَ صَداهْ
أن يُؤآخي بينَ خُطى نَخلةٍ
عَبَرتْ فوقَ رابيةِ الروحِ على عَجَلْ
وبينَ فَمٍ أضاعَ النداءَ
كما أضاعَ المرارَةَ والعسَلْ..

***
الآنَ
تَتَشبَّثُ أيديهِ بالحُلمِ
كي يرتقي جَبلاً عالياً …
_______________________
شاعر من العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *