الرئيسية » نصوص » شعر » حسن البصّام : كوخ منفرد

حسن البصّام : كوخ منفرد

hasan_albassamسأنتظرك حتى منتصف الليل
أذهب لكوخي
أتأبط ذكراك .. منفردا بصداك
سأشعل احلامي أبخرة في كل زواياه
ماعدنا منذ انحسر الموج.. نسمع صوت المد
سأطرد شياطين عناد الارواح
واطيّر فراشات الشوق
أدور على الكوخ
اتنسم أنفاس خطاك
وأحدق في البحر
ربما سهوا انحسر الموج
قد يهيج الجزر شوقا ويعود المد
هناك ماكثة ذكراك في كل زوايا الكوخزرقة عينيك  …
بياض حمامتيك بمنقاريهما المسودين …
نعومة زنديك …
وشعرك على وجهي  يؤنسني
عطرك طريا عبقا مازال وديعة في صدري
اثواب غوايتك مازالت مبللة
حين تعانقنا ورقصنا تحت رذاذ الوجد
سأترقب أمواج البحر
من نافذة في أعلى الكوخ
الامواج شفاه
سأطبع فوق الموج قبلاتي
حتما ستعود اليك الشوق
على شواطئك يمتد حنيني موجا مجنونا
وماؤك على ساحل روحي ينحسر ولا يمتد
وأسألها ان كانت تحمل رسالة
وانا أعرف ما كانت تحمل حرفا
ابصري من بـُعد لنافذة الكوخ
ستطير فراشات اللهفة
تحزن ان لم تبصر في عينيك الضوء
وسيبحر قلبي اليك يتزود بالاحلام
لم يكذب يوما قلبي ولساني عليك
اهدده بالرجم وبالنار
لساني يلثغ بالسين ويلفظها باء
كل من يكذب أعمى
غاطسا في اعماق الخوف
مااعتراني يوما
اعرف ان العشق بلاء
لكن  المجنون يعيش بدون ارادة
تلامس زخات الشوق
ظهر الكوخ العاري
وينحدرسيلا يهدر
يمتزج بماء البحر
ويتفصد ملحا على شغاف القلب
من يـُقنع الروح أن كل هذا النبض الدافق
صار ذكرى أو طيفا؟

  12-5-2013

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *