عايدة الربيعي : حبكة التوازن، في دورة الحياة عند عادل كامل

aida 8ولد الفنان عادل كامل في بغداد عام 1947، ناقد ومصور، أكمل دراسته في معهد وأكاديمية الفنون الجميلة  بغداد 1966-1977، صدرت له مجموعة من الكتب في النقد التشكيلي. عضو نقابة الفنانين، عضو جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين، عضو رابطة نقاد الفن الايك، أقام العديد من المعارض الشخصية، والمشتركة. في معرضه الأخير أضاف الفنان لإعماله التشكيلية تركيبات فنية حديثة، في علاقة متجددة وهي تعبيراً عن التغيير والتتابع لإبداعه الفني.
الشكل تحت مسمى (دورة الحياة)، لوحة مربعة، وزعت داخلها العناصر، تعادل فيها توزيع اللونين بدرجاتهما الساخنة والباردة داخل مساحة العمل،  فالدرجات اللونية الساخنة تمثلت في الأحمر وضعه الفنان في أسفل العمل أما الأسود فقد شمل الجزء الأعلى والأمامي من اللوحة، (الخط الأسود) المحدد لغالبية الأشكال في الأعلى ع تقنية بإضافة الرمادي للإقلال من شدة اللون. فجاء التوزيع اللوني متزن طبق فيه الفنان شفافية الألوان. يعتمد الأساس الإنشائي للعمل على  استخدام المحاور المنحنية التي تحدد اتجاه الأشكال الآدمية في مساحة كبيرة من اللوحة،  أما المحور المائل الذي يفصل السطح إلى قسمين، قسم تتكدس فيه المجموعة من الأعلى، والقسم الأخر وزعت داخله الأقدام المتباينة في حركتها لتلك الأجساد من adel kamilالثلث الأسفل، مما احدث حبكة وتوازن للتكوين العام للعمل. الشكل قائم على إيقاع حركة الخط الذي يؤلفه داخل التكوين العام وبديناميكية في هيئته العامة. إلى جانب ذلك فأن تلك الأشكال الحاملة التي تعبر عن نظرة متفائلة للحياة تندمج في كل جديد لتكون جزءا متكاملا.. العمل الفني حامل لقدر عال من التعبير.
التسطيح في بعض العناصر، وكذلك التجسيم في البعض الأخر، عن طريق تقنية الفنان بإيضاح المناطق الفاتحة، وبعضها غامقة في ثنايا الحركة للأقدام والملامس في الأجساد المدفوعة أعطاها ذلك التجسيم. الخط المائل الذي فصل العمل بين مساحة الرمادي التي في الأعلى، عن المساحة الحمراء في الثلث الأسفل من العمل، كلها قائمة على إيقاع حركة الخط الذي يؤلفه بشكل تجريدي تعبيري (يمثل الأجسام البشرية بلا رؤوس، مزدحمة تتوجه نحو وجهة واحدة، ليمثل فكرة محددة، تحملها تلك الكتل البشرية المقطوعة الرأس الحاملة للفكر. إنها تعبر عن الإيقاع الزمني المنتظم لدورة الحياة، وتمثل الكائنات القريبة من مظهرها الواقعي (البشرية)

عادل كامل ، دورة الحياة ( تفصيل) لرباعية ، مواد مختلفة  15×15 سم ، 1997م (قاعة شداد)  بغداد
عادل كامل ، دورة الحياة ( تفصيل) لرباعية ، مواد مختلفة 15×15 سم ، 1997م (قاعة شداد) بغداد

تتجه نحو اتجاه واحد. رسمها بين القسوة والليونة. إن شكل الكائنات المشوهة بلا رؤوس وانحناءات الأجساد، والحركة المتباينة وحجوم الأقدام، وتداخلها أعطى للشكل العام حركة ودينامية لإحداث حبكة وتوازن التكوين العام للعمل الفني. يقول علي النجار عن عمل الفنان : ” إن أعمال عادل كامل  تبدو للرائي تجردها من الكثير من تفاصيل مادتها الفيزيقية، يختزل الكثير من التفاصيل لحد انمحاء الملامح واختزال الشكل(جسد الشكل) لحده الأقصى, مما يدل على انه اختار وعبر كل هذه الإجراءات الاختزالية بعد الحذف والتحوير وترتيب وتركيب العلاقات الشكلية وفق قدرات وخبرة الفنان وخبراته الأدائية التي جاءت عن وعي وتوافق بين المضمون والشكل “.
أكد الفنان على المعنى الاجتماعي التعبيري – الخط الأسود المحدد للعناصر هذه التقنية تميز أسلوب المدرسة التعبيرية للتأكيد على المضمون التعبيري للعمل – استخدام اللون الداكن لإضفاء السكون، وانحناءات الخطوط للكائنات جاءت تعبر عن الحركة وهذا ما أعطى حبكة للعمل. انها عملية التفاعل في دورة الحياة، ارتقى بها بذوق وقدرة نحو الأشياء الفنية على الاستمتاع الجمالي.

2013- القاهرة

شاهد أيضاً

العربي الحميدي: ما موقع شعر د. محمد حلمي الريشة وسط الحداثة الشعرية؟

صفة التفرد يقول الدكتور قاسم البرسيم عن التفرد في الصورة الصوتية في شعر السياب؛ يعد …

شوقي كريم حسن: محمد الاحمد.. السرد المشوش؟

*الاضطراب الذي يصاحب الافكار، وبحسب ما يشير يونغ، انما هو غياب تام لتحديات الوعي، وبلبلة …

صباح هرمز: رواية بيريتوس لربيع جابر

تبدأ الرواية بالسرد الذاتي على لسان الشخص المزمع أن يكتب هذه الرواية، بوصفه روائيا معروفا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *