غزاي درع الطائي : ليست هناك حقيقةٌ أنصعُ من الوطن

ghazay 4( 1 )
ليست هناك حقيقةٌ أنصعُ من الوطن
الوطنُ هو الحقيقةُ النّاصعة
بل هو أنصعُ حقيقةٍ في الوجود
( 2 )
دقَّتْ ساعةُ الحربِ في العراقِ منذ حزنٍ بعيدٍ
الحرب
أ ل ح ر ب
أيدينا على كتفِ السَّلام
ويدُ الحربِ على أكتافنا
( 3 )
نهِلتِ الحربُ من دمائنا
أكثرَ ممّا نهلنا من مياهِ دجلةَ والفرات
وطبولُها مزَّقتْ آذانَنا
الحرب
أ ل ح ر ب
الحربُ أنثى تقتلُ الرِّجالَ وتُنبتُ الأراملَ
وتدفعُ اليتامى إلى المجهولِ .
( 4 )
الحرب
جعلتنا واقفينَ في الخنادقِ مثلَ الألف ( ا )
لم نعرفِ النَّومَ
وحرفُ الألفِ هل يعرفُ النَّومَ ؟!
قائمٌ هو وغيرُهُ نائمون ،
وحين ننامُ ـ ونحن لا نعرفُ النَّومَ ـ
نتكوَّرُ على أنفسِنا مثلَ حرفِ الهاءِ ( هـ )
( 5 )
لدغةُ الحاقدِ أكثرُ إيلاماً من لدغةِ الأفعى
( 6 )
بعضُ الرِّجالِ مثلَ العملةِ لهم وجهان
( 7 )
الذين يسيرونَ تحت جنحِ الظَّلامِ
لا نستطيعُ رؤيتَهم
ولكنَّنا نرى آثارَهم بعد طلوعِ الشَّمس
( 8 )
الأعزَّةُ الذين دفنّاهم تحت التُّراب
هم
دفنونا فوق التُّراب
( 9 )
الجبالُ أوتادُ الأرض
والرِّجالُ العِظامُ
أوتادُ البلدان
( 10 )
في السَّماءِ تتدافعُ النُّجومُ والكواكب
وعلى الأرضِ
يتدافعُ أبناءُ آدم
السَّماءُ أعطتِ للأرضِ الضِّياءَ والنُّور
فما الذي أعطتْهُ الأرضُ للسَّماء ؟
( 11 )
كان الظُّلمُ في زمنٍ مضى
تحت الجذر التَّربيعي
أمّا اليوم
فالظُّلمُ هو الظُّلمُ تربيع
( 12 )
كان الأسدُ لا تأتي على خاطرِهِ اليرابيع
الأسدُ بحر
واليرابيعُ نقطة
الأسدُ جبل
واليرابيعُ ذرَّةٌ من ترابٍ على سفحه
ما لَهُ الأسدُ اليوم … ؟
( 13 )
رؤوسُ الأموال
ورؤوسُ الحراب
والرُّؤوسَُ النَّوويَّة
لا شيءَ أمامَ رؤوسِ النخيلِ الشّامخة
( 14 )
جمعُ الخبيثينَ مفرد
ومفردُ الطَّيِّبينَ جمع
خذْ طريقَكَ
إنزلْ
أيُّها الدَّمع
( 15 )
الإلهامُ نتلقّاهُ من الحياة
بل ونتلقّاهُ من الموت
( 16 )
ما لهم لا يكترثونَ للحياةِ ؟
شلالاتُ أحلامِنا العذبةُ تتدفَّقُ بعنفٍ
منحدرةً من صخورِ أيّامِنا الصَّدئةِ
ومواويلِ أحزانِنا القديمةِ
ولكنْ ليس هناك من نهرِ يرحِّبُ بجريانِها
فتنحدرُ غيرَ مأسوفٍ عليها
مع شبكاتِ الصَّرفِ الصِّحّي !
( 17 )
أحلامُنا مغلقةٌ
مثل شارع انفجرتْ فيه سيّارةٌ مفخَّخةٌ توّاً ،
وأوضاعُنا مقلِقةٌ
مثل ملسوعٍ في عرضِ الصَّحراء ،
وأيّامُنا أخواتٌ عوانس
يتخاصمنَ كلَّ صباحٍ
بسببِ جدولِ الأعمالِ البيتيِّ ،
وليالينا طيورٌ برِّيَّةٌ محبوسةٌ
في بيوتٍ تضيئُها الفوانيسُ ،
وأخطاؤنا تتكرَّرُ
كأنَّنا لم نتعلَّمْ شيئاً من الحياة ،
الخطرُ يحيطُ بنا
والأخطرُ آت ،
فيا أيُّها العقلاء
افعلوا ما تأمرُ به السَّماء
قبل أن يزولَ البهاء
ويحلَّ الهباء
( 18 )
الشَّمسُ تقدِّمُ للجميعِ معنىً عظيماً
إنَّها لا تنسى أحداً
إذْ تعطي ضوءَها للبشرِ والشَّجرِ والحجرِ
بل
وتعطي ضوءَها حتى للقمر
ليتنا نتناغمُ مع هذا المعنى العظيم
( 19 )
القديمُ يظلُّ قديماً
ثم يصبحُ أكثرَ قِدَماً
بتقادمِ الزَّمنِ ،
والجديدُ يظلُّ جديداً
إلى أنْ يظهرَ جديدٌ جديدٌ
فيصبحُ الجديدُ القديمُ قديماً ،
ولكنَّ القديمَ يمكنُ أنْ يتجدَّدَ
والجديدَ يمكنُ أنْ يظلَّ جديداً
إذا ما سعى إلى تجديدِ نفسِهِ
باستمرار
( 20 )
الحرِّيّاتُ الفرديَّةُ
ليست بديلاً عن الحرِّيّاتِ العامَّةِ ،
والحرِّيّاتُ العامَّةُ
يجبُ أنْ لا تفرضَ قيودَها
على الحرِّيّاتِ الفرديَّةِ ،
فلا تجتمعُ الحرِّيّاتُ مع القيودِ
إلا على حدود التقاطع .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ …

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.