هشام القيسي : المخاطبة الخامسة

hosham 8 في زحمة الانتظار
لا يتوارى صوتك
ولن يكون صامت الألم ،
وفي مجاعات المسار
تلوب فيك صيحات شاخصات
تمتد شفاها من دمعة الى نجمة
وكل لحظة .

عليك أن لا تنام
وان تلاقي ما تجمر من حبك
فالذكريات التي تهيم
تكون في الأرق .

في أيام مفتوحة
كنت الشاهد المختوم بعشقه
وكنت الأفق
فما بالك اليوم قصيدة وحيدة
تتيه في عوالم تحترق .

المخاطبة السادسة

ها أنت في نهاية المحطات
تشهر الصوت
وعلى أرصفة الرحيل
توقد الذكريات ،

كنت على شجيرات الروح
تحلق بأسرع من الريح
وكنت هناك
تهرع لترحال جميل
يطوف ثانية
وثانية
وفي  كتابك لهفة
لا يتسع لها كل فرح الكلام
يا إقامة تنبض خطوات  لا تنام
هذي أوراقك تتنفس نبضاتها
وهذي أقمار أيامك تتلاصق
بأسرار محترقة
وهذي
كؤوسك المثقلة
جائعة
تتناسل بلا انقطاع .

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *