هشام القيسي : عاشق العربيّة

إلى فاروق مصطفى

وتفتحُ ( دورت يول ) أوراقها ،
المسافاتُ تتلألأ ُ بأعماقي
والأسئلة ُ لا تستبد ُ
لكنها تبحث ُ عن خزانة ٍ
في خضم ِالزمان ِ
وعن جذور ٍ ندية ٍ
جليلةَ الأصول ِ.

شامخا ً يموسق ٌ العربية
يتغنى بروح  ِ الخطوات ِ القادمة ِ
تعرفه  الكلمات
وهذه ِ  المدينة ُ الجليلة ُ
فهو  لا يحمل ُ غيرَ الشعر ِ
وبريق ِ الشمس ِ
وعمق ُ الأسرار ِوهو لا يعرف ُ غير َ جيل ٍ
أوراقه ُ من ثقافة ِ العراق  .

يمضي من مساحة ِ صمتٍ
يحاور ُ الأعشاب َ
والقصائد َ الأولى
وعلى جانب ٍ من مقاهي المدينة ِ
يجلس ُ في المقاعد ِ الأمامية ِ
ليرسم َ خيال ُ الممرات ِ
بعمق  ٍ ملفت ٍ للنظر ْ .

يا فاروق
أ نت في شعاب ِ المدينة ِ
تطوف ُ
وتصاحب ُ حكمة َ الهوى
فمن مكان ٍ إ لى مكان ْ
تمضي غريداً
وعلى طول المدى
تحفر ُ عميقاً .

يا أيها الصديق ُ
الأمار ُ بعشق ِ العربية ِ
أنا جزء ٌ من نسيج ِ آرابخا
أغني عبر َ نوافذ للذكرى
فبوصلة ُ الروح ِ تتمددُ
من حلم ٍ إلى حلم ْ
وبوصلة ُ الروح ِ
تملأ ُ سلتي فاكهة ً
وفاكهه
أتأذن ُ لي يا عاشق َ العربية ِ
أن أ ُ حييك ألقاً بعد كل ألق ؟
سلام ٌ على الذكريات ِ
في القوريه
وجرت ميدان
فالعشاق ُ يغنون الطرقات
ويحلقون َ تباعاً
في الآفاق البعيدة ِ .

شاهد أيضاً

رحلة طائر الكاتبة
خلود الشاوي

ذاتَ يومٍ خرجَ طائرٌ عن سربِهِ لأنه كان منزعجا من قوانينِهِ الصارمةِ ،راحَ يُرفرفُ مسرورا …

لوحة ذالك الفلاح الذي اختار التحليق
محمد محجوبي / الجزائر

بين السمرة التي رسمت ملامح الفصول وبين وهج الطين الذي حفظ أنفاس الرجل تشابهت أوراق …

في ذكرى وفاة ميّ زيادة
كم مثلك يا ميّ من تخشى أن تبوح بأسرار قلبها
فراس حج محمد/ فلسطين

{الكلمة التي لا تموت تختبئ في قلوبنا، وكلما حاولنا أن نلفظها تبدلت أصواتنا، كأن الهواء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *