أديب كمال الدين:اذهبوا للجحيم…

(1)adeebkamal_aldeen
كان بإمكاني أن أروّض شيئاً من جمهرة الحروف
لأعلن أنّ الكأس كأسي
وأنّ الحياة لي
حاؤها لي دون غيري.
لكنّ الدور كان صعباً حدّ الطوفان
والجسد ضعيفاً كان.
(2)
كان الدور صعباً:
إذ كان دوري دور أوديب
ودور هاملت
ودور الساحرات اللواتي قلن لماكبث ما قلن
ودور المهرّج
ودور المأمون ودور الرضا
ودور الذي حُمِلَ رأسه فوق الرماح
ودور الذي صُلِبَ على جسر الكوفة
ثم ذُرّ بوسط الفرات
ودور الذي صُلِبَ على باب بغداد
ورماه مريدوه بالورد
كان دوري دور ابن المقفّع
والتوحيديّ
والشريف الرضيّ
ودور مالك بن الريب
وصولاً إلى السيّاب.
(3)
أيُّ دور، إذن، هوذا؟
بل أيّة مسرحية ينبغي أن أقوم ببطولتها؟
مَن هو المخرج، هنا، أيها الأصدقاء؟
مَن سيضع لنا الموسيقى التصويرية
لنرى دمَ أوديب يتدفق من بين عينيه؟
مَن سيصمم الملابس للساحرات
وماكبث، والمهرّج، والشريف الرضيّ؟
مَن سينصب لنا خشبة لصلب الحلاج؟
مَن سيشعل التنور لنرمي فيه ابن المقفّع؟
ومَن سيقود السيّاب في الشارع
وقد خذله جسده الضعيف؟
نعم، أيها الأصدقاء
كان الدور صعباً
والجسد ضعيفاً كان.
(4)
لكنه دوري الأثير،
دوري الذي أُرغِمتُ على فعله،
على فعل كلّ تفاصيله.
أيّ دور، إذن، هوذا؟
أيّة مسرحية هي ذي أيها الاصدقاء؟
مَن هو المخرج الذي سيقود كلّ هذا الخراب
دون أن تشعروا بالملل؟
انتبهوا أيها الأصدقاء
كفّوا عن التلفّتِ والتدخين
كفّوا عن الكلام
كفّوا رجاءً
فلقد بدأت المسرحية فعلاً،
ها هي الستارة تُسحَبُ بهدوء
والمسرحُ خال وخال وخال،
المسرح مظلمٌ مظلمٌ مظلم،
وليس هناك من يبدد هذه الظلمة المرعبة
إلاّي.
صفّقوا أيها الأصدقاء
صفّقوا قليلاً قليلاً
صفّقوا كثيراً كثيراً.
إنني أنحني أمامكم
صفّقوا
آه.. صفّقوا
فلقد انتهت المسرحية
دون أن تشير إلى شيء
دون أن تقول أيّ شيء!
شكراً
إنني أختفي
بابُ الموتِ رائعٌ بانتظاري
والأرضُ، أمي الطيّبة، تريد جسدي
والتاجُ ، رغم البريق ، مزّيف
كمزحةٍ قالها المهرّج.
والساحرات امتطين غيمةَ الحلم
عاريات تماماً
وطرن فوق الفرات
وفوق السؤال
وفوق الزمان
وفوق الممثلين الذين اختفوا
ماكبث الذي هو أنا
وأوديب وهاملت والشريف الرضيّ
والسيّاب
كلُْ شيء تبخّر في هدوء عجيب.
صفّقوا أيها الأصدقاء
صفّقوا..
إنها ساعة الافتراق
ساعة الرعب
ساعة أن نكون أو لا نكون
صفّقوا
ثم اذهبوا للجحيم!

،%%%%%%%%%%%%%%%%%%

adeeb@live.com.au

www.adeebk.com

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زياد كامل السامرائي : هي الهواء.. فأرتبكت الموسيقى .

لا يفوتني أنْ أسأُلكِ عمّا جعلَ فِتنة مَنْ أحبّكِ ككل التماثيل التي تلوّح للهواء ناسيا …

| د. م. عبد يونس لافي : قصيدةٌ ترفُضُ التصفيق .

نشرت هذه القصيدة في العراق، قبل 50 عامًا. بعدها نشرت، على فترات متباعدة، في عدَّةِ …

تعليق واحد

  1. من يقرأ هذه القصيدة ، وغيرها من القصائد ، للمبدع اديب كمال الدين ، يرى نفسه انه امام شاعر هضم التاريخ ورموزه من الذين نافحوا من اجل ان يبقى الانسان طودا شامخا‘ او الذين حاولوا ان يسفحوا دمه على مذبح الحرية .. فهذه القصيدة ، مفعمة بالرموز مثل هاملت وساحراته والمامو ن والرضا واوديب والشريف الرضي والسياب والحلاج وابن المقفع الخ.. وبالتاكيد لا تاتي هذه الاسماء اعتباطا دون ان يعرف الشاعر دور كل منها في التاريخ بمعنى اخر اننا امام شاعر يعرف لعبته جيدا وكيف يغامر لاستنباط المفردة الشعرية يجعلك تقف امامها طويلا وهذا ما يحدث معي في الاقل عندقراءته .. وبخاصة عندما قرات ديوانه الاخير الابوةThe Father hood ، واقول هنا انني لا اقرا الشعر المترجم الا نادرا ولكن عندما اهداني كمال الدين هذا الديوان قراته وكانني اقرا ديوانا شعريا باللغة العربية
    هنا ، ابارك لكمال الدين ابداعه الشعري هذا ، واعتقد جازما انه سيقدم لنا الاروع ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.