أنمار رحمة الله : الرحيل ..

anmarسأحملُ جُرْفي ومائي
على كَتِفي
وأرجعُ من حيث نبعتُ
سأجمعُ نجماتي
واطوي سمائي
واحزم حقيبة سوادي
وأعودُ إلى مجرَّتي …
بعد أن أتعبني احتدامُ الكواكبِ الخافتة
اكتفائي بالرحيل..
ليسَ عنواناً للهروب..
الرحيلُ أفضلُ القرارات..
حينَ ينتحرُ البقاء
لا تبريرَ لِثباتِ أقدامي على أرضهم المتواطئة مع الزلازل
ولو سلموني الموسيقى في يميني
والشعرَ في شمالي
على أن اتركَ الرحيلَ
ما فعلتُ..
***
يعشقونَ القلقَ
والغروب َ
حين يتلبَّسُ الوقتُ
يتجنبونَ صُبْحَ كلامي
وليلَ روحي
يغتالونني بالرباعياتِ الوترية
إذ تختلطُ على الآذان أوتارهُم
رافضين أن اعزفَ الكونشرتو الأخير
حين يتناغم خيالي مع اوركسترا البقاء
يالغبائي..!
اكتشفتُ بعد مسيرةِ ألفِ ميلٍ
أنها بدأتْ بِجُرْح..
***

الرحيلُ ..
قرارٌ شُجاعٌ
السنواتُ
السفائنُ
الطيورُ
اخترنَ الرحيلَ
والضغائنُ تَمْكُثُ..
لا لأنها تُحبُّ المكوثَ ..
بل لأنها عمياءُ
تحتاجُ إلى قلبٍ بصيرٍ
يَقودُها..
***
سأكسرُ قيدي قبلَ أن يراني حارسُ الحزنِ
وكلابُ الوقيعة
واهربُ هائماً في صحراءَ بعيدةٍ
سيجتمعونَ حولَ القيدِ المكسور
ويجلدوه …
فاصرخُ مِنَ الألم
سيقتفون أَثَري
مُعتمدينَ على ذاكرة الرمل
ووشايةِ الرائحة
سَيسرقونَ عباءةَ الليلِ
ويرغمونَ الشمسَ على الصراخِ
……
…..
…..وَلنْ يجدوني
ففي تلك البُرْهةِ
سَيبتلعُهم موجُ التآويل
مُنشغلينَ بالعجلِ
وغوايةِ ألسامري الأخير

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : حينَ فاضَ الفُرات*.

  لِمَ يا فُراتَ الخيرِ تجري غاضِبًا؟ مهلًا ولا تغضبْ، فإنّا حائرونْ. موجاتُكَ الهَوْجاءُ  تُرْهِبُنا، …

| بدل رفو : من ادب المهجر – رسالة عتاب الى جدي.

امطرني الناي الحاناً ، يتردد صداها بين جبال الكورد.. آمالاً لعمر جمراته متوقدة .. ناي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.