مجموعتان شعريتان جديدتان لـلشاعرين ” ماجد مطرود ” و ” سعد الياسين ” :

وصلتنا عن طريق الأخ المبدع ” علي ريسان ” – ابن كركوك المقيم في السويد حاليا – مجموعتان شعريتان جديدتان ؛ الأولى للشاعر ” ماجد مطرود ” وهي : ” الطوفان في نوحه الأخير ” ( صادرة عن دار بدايات بدمشق – 95 صفحة ) وتعبّر عن رؤيا حاكمة من بداية المجموعة حتى نهايتها تتطلي انتباهة النقاد ، فهي ليست قصائد أو نصوص متفرقة يجمعها الشاعر لإصدار مجموعة شعرية ، بل هي مشروع شعري رؤيوي متكامل يحاول استثمار مخزونات اللاشعور الجمعي من أساطير وتوابع دينية وتشظيات خرافية – والأهم – لعنات الواقع القائم المهين وإحباطاته المميتة ، ليقدم نصا طويلا تم تقطيعه لضرورات فنية بحتة ، لكنها لا تخل بتماسك النص الأصلي في معانيه الأصلية التي حكمتها رؤيا الشاعر الأصيلة الباهرة : ( يونس والحوت … وأسماك شتى … وضفادع ثكلى … وآثار سنين …. صالح ، لا صُلح له …. والناقة قد عُقرت .. ورقاب قد نُجرت … وشخيرٌ وأنين ) .. أما مجموعة الثانية فهي للشاعر ” سعد الياسين ” : ” الغريب وأحلام الفراشة ” ( صادرة عن دار حوران بدمشق ) … وهي تختلف أسلوبيا عن مجموعة ” ماجد مطرود ” السابقة ، – وهذه نتيجة شعرية موضوعية ومتوقعة تماما مادام أسلوب المبدع حسب ” سنت بوف ” هو المبدع نفسه – ولكنها تتطابق معها من مدخل عراقي شعري أصيل هو مدخل الخراب .. خراب أرض الرافدين الميتافيزيقي الذي لا فكاك منه … لا نعتقد أن شاعرا عراقيا يستطيع الكتابة عن الفرح المجرد ، محلّقا في سماوات البهجة الرهيفة … مهما حاول الإبتعاد عن كور الجحيم .. يقول سعد : ( شاعر جاء من بابل …
شاعر في ليل المنفى …
معلق بأذيال العاصفة ….
يصير الصوت في الحلم …
يصير الحلم وراء المسافات والأسوار …
ويقف أخرسا أمام انفعالات الموت … ) .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زهير العلالي : شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب تحتفي بالكتاب المتوج بجائزة الشيخ زايد العالمية لعام 2022 “السارد وتوأم الروح من التمثيل إلى الاصطناع” للباحث الناقد محمد الداهي.

نظمت “شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب” بدعم من “وزارة الشباب والثقافة والتواصل-قطاع الثقافة” لقاء ثقافيا يوم …

| لجنة تحكيم مهرجان القاهرة الدولي تختار ترجمة يمنية لأول كتاب يؤلفه ربوت ذكاء اصطناعي في التاريخ الإنساني .

  اُختير  كتاب الباحث والكاتب والمترجم اليمني هايل علي المذابي والموسوم (عندما يكتب الروبوت مسرحية) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *