القاص “أنمار رحمة الله” : (عودة الكومينداتور)

anmarعن دار تموز في دمشق صدرت مجموعة قصص قصيرة بعنوان (عودة الكومينداتور) (100 صفحة) . ضمت المجموعة (34) نصاً ضمها قسمان .
حمل الغلاف الأخير شهادات بحق القاص للقاصين وارد بدر السالم وحامد فاضل ، والناقدين بشير حاجم وحسين علي عبيد.
قال الناقد بشير حاجم:
في هذه المجموعة, للقاص انمار رحمة الله, ثمة مزيتان فاعلتان, اشتغال واع واختيار ذكي. الاشتغال الواعي, من جهة أولى, يتمثل في الوحدة الفنية للقسم الأول. إذ أنبنت نصوصه, إجمالا, على مفارقات للتوقع, بثا وتلقيا, تعاضدها فنطازيات مبررة ونهايات مفتوحة. أما الاختيار الذكي, من جهة ثانية, فيكمن في القسم الثاني. إذ جعل عنوان أحد نصوصه, التي وصفت بـ “خطيرة جدا” إنزياحا عن “قصيرة جدا”, عنوانا جامعا, هنا, تأكيدا لأهمية هذه النصوص رغم قصرها. وكلتا المزيتين الفاعليتين,هاتين, تؤشران استجابة مطلوبة من “عودة الكومينداتور” لاشتراطات السرد القصصي؛ بنيويا وتقنيا وجماليا وثيميا.
وقال القاص حامد فاضل :
إذا كان من البديهي القول, إن الكتاب الأول الذي يمثل البداية لأية تجربة أدبية, لا يسلم من بعض الهنات سواء في استهلاله, أو متنه, أو خاتمته, وتلك سمة يكاد يشترك بها معظم الأدباء. فإن ما يحسب للقاص”انمار رحمة الله” في مجموعته القصصية البكر هذه, هو تخطيه لعتبة البدء بنجاح, وذلك متأت من اختياره لمواضيع مغايرة, وسبكها في قالب سردي محكم, إضافة الى الصياغة المتقنة لنهايات القصص المتمظهرة والمتجلية في رسم المشهد القصصي لإثبات أن (كيف) التناول تتفوق على (ما) المتناول.
كما أشار الكاتب علي حسين عبيد :
تطرح هذه القصص تساؤلات وجودية طالما تصدت لها السردية العراقية والعربية والعالمية, لكن هذا لا يعني الاجترار, فتجربة انمار رحمة الله تمزج بين لغز الموت والسؤال الذي انهك الانسان, وبين الطمع الأعمى ممثلا بنهاية قصة “العائد” التي تصدرت قصص هذه المجموعة, ومع اجواء القصص الكابوسية التي تذكرنا بالاسلوب”الكافكوي” ينساب السرد برفق وكأنه يتناغم مع المبنى الحكائي المشبع بالموت ورائحة القبور, غلاف انامر رحمةاللهكذلك يضعنا القاص وجها لوجه امام ملحمة الجوع والالم والحرب والموت مرة اخرى, كما نقرأ في قصص”الرغيف” و”العراة” و”المقبرة”, إن الموت والقبور والتطلع الإنساني العاجز عن اكتناه مغزى الوجود ملامح تشكل أجواء السرد هنا, حيث نجح القاص بتجربته الأولى في تجاوز فخ السذاجة الفنية والفكرية التي قد يقع فيها الكتاب الأول لكثير من كتاب السرد.
وقال القاص وارد بدر السالم :
باعدني عن عالم القص أكثر من عقد من الزمان كتابة, لكني كنت فيه اتحرى في موقع القصة القصيرة في عالم السرد الروائي الذي انفتح بشكل مثير بعد 2003 . ومع أن هذا العالم الذي يبدو صغيرا أمام الرد بأمكاناته  الفنية المختلفة  إلا أنه من الأصالة يستطيع فيه البقاء امام المد الآخر, و “عودة الكومينداتور” للقاص أنمار رحمة الله, لها في هذا المجال حضورها الجدّي, رؤية ورؤيا, في تجلياتها المختلفة وهي تطرق أبواب الواقع بطريقتها, وإن اختلفنا في تقييمها, لكنها تنبيء كثيرا عن ولادة شخصية لقاص يستطيع ابتكار موضوعاته وتشكيلها بحس جمالي ولغة يمكن ان تسهم في صياغة وعي القص في تشكيل فني على القاص أنمار رحمة الله أن يغذّيه كثيرا وصولا الى تأسيس تجربته وتأصيلها.

شاهد أيضاً

يصدر قريباً كتاب “التجديدية في الشعر العراقي- دراسة نقدية” للناقد “سعد الساعدي”

يصدر قريباً في بغداد عن دار المتن للطباعة والنشر والتوزيع كتاب جديد عن الشعر بعنوان: …

قراءة في كتاب الدكتور صالح الطائي فصيل البراغيث “ذكريات في زنزانة الأمن”
بقلم الدكتور رحيم جودي

– تحمل كتب المذكرات انطباعات شخصية وتعد مصدراً مهماً من مصادر الكتابة التاريخية، لكونها تسلط …

صدور كتاب (درر ولطائف من القرآن الكريم) للباحث والناقد محمد رمضان الجبور

عن دار الأبرار للنشر والتوزيع صدر كتاب ( درر ولطائف من القرآن الكريم ) للباحث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *