مسلم السرداح : أدباء ماتوا انتحاراً ..

moslim alserdah 3yokyo mishimaهناك عدد كبير من الادباء والشعراء كافحوا ضد الاكتئاب واغراء الانتحار ما دعا بعضهم الى استخدام الفن والادب كوسيلة للعلاج و الى  اكتشاف الصلة بين البراعة الفنية والحالة النفسية المتارجحة لفكرهم المعذب .بينما  هناك ادباء غيرهم  انساقوا الى اغراء الانتحار للخلاص من الامهم ومنهم هؤلاء الاسماء الكبيرة في عالم الابداع الادبي:

1- يوكيو ميشيما

يوكيو ميشيما : هو الاسم الادبي للاديب الغزير الانتاج والكاتب المسرحي والممثل الياباني كيميتاكي هيراوكا . عاش تحت جناح حماية جدته الى ان صار عمره 12 عاما . كانت جدته تمنعه من اللعب مع اقرانه من الاطفال والمشاركة في الالعاب الرياضية

آن سكستون
آن سكستون

او التعرض لضوء الشمس .
ولد عام 1925
ميشيما انجذب مبكرا للادب والكتابة وقد دفعه ذلك للتقاطع مع والده ذو العقلية العسكرية الذي كان يمزق كل مخطوطات ابنه التي كان يعثر عليها . ولكن ميشيما كان يسعد بنجاحه المبكر في العالم الاكاديمي حيث كان اصغر عضو في كتابة افتتاحية الدورية التي كانت تصدر من مدرسته الثانوية . وراح بعد ذلك يكتب الشعر والنثر في المجلات المهمة . ولحمايته من ايذاء زملائه في الصف قرر له معلمه اختيار اسم ادبي .
تخرج ميشيما من جامعة طوكيو عام 1947
و استمر في نشر القصص والقصائد والمسرحيات وراح ينتشر خلال ذلك انتشارا واسعا وراح يشعر بالسعادة في مجال اخر وهو اشتراكه في التدريب على الفنون القتالية فارتبط في ” مدرسة القوى اليابانية للدفاع الذاتي “. وبعد ذلك بدا يمارس مهاراته  الخاصة في جمعية اطلق عليها جمعية الوفاء .
في عام 1970 قام  ميشيما واربعة اعضاء من جمعيته الخاصة على الاقدام على الانتحار الجماعي بطريقة الهاراكيري وهو ماكان يخطط له لمدة عام كامل .

2- جيرزي كوسينسكي
ولد عام 1933.
كيهودي كان يعيش في بولندا خلال الحرب العالمية الثانية حاول مع عائلته تلافي الاعتقال الالماني لليهود ، فاتخذ لنفسه اسما وهميا هو جيرزي كوسينسكي وكان اسمه الحقيقي جوزيف لوينكوف . وبعد الحرب اخفى  كوسينسكي نفسه ، وراح يتابع دراسته الجامعية عن بعد وفي عام 1957 تمكن من الوصول الى الولايات المتحدة الامريكية بجواز سفر واوراق مزورة واستطاع ان يلتحق هناك بجامعة كاليفورنيا لدراسة علم الاجتماع .
في عام 1965 وهو نفس العام الذي نال فيه الجنسية الامريكية نشر روايته الطائر الملون وهي قصة مثيرة للجدل حول تجارب شاب اوربي اثناء الحرب العالمية الثانية . واصدر بعد ذلك روايات اخرى وكلها مثيرة للجدل والنقاش بسبب الصور الجنسية والقاسية والسادية التي اختارها في كتاباته . لقد اعتمد بثقل كبير على الكتابة عن ما اسماهم الادباء الاشباح والكتاًب المستقلين الذين ينتقدون كتاباته . ولقد اتهم كوسينسكي بالسرقات الادبية وهو ماكان ينفيه بقوة . بالاضافة لذلك كان يعاني من من الارهاق الفكري بتناول هذه المزاعم وكان بالاضافة لذلك يعاني من الام مرضية عنيفة  . وفي الثالث من مايس 1991 وجدت زوجته جثته مخنوقا بكيس مطاطي في بانيو السباحة المملوء الى منتصفه ووجدت قصاصة كتب فيها ” انا ذاهب الان الى النوم الطويل اكثر من المعتاد “لقد انتحر كوسينسكي وذهب الى الابدية . .

 3- هنتر س . ثومبسون
ولد عام 1937 . الجزء الاكبر من شهرته يعود الى اثارته للخوف والاشمئزاز من الحياة في لاس فيغاس . انه الاديب والصحافي هنتر س ثومبسون ذلك المواطن الامريكي الذي اصدر قصته ” الغريب الاطوار ” . في الصحافة الامريكية ، كان يتجنب الطبيعة النموذجية في كتابة التقارير . كان يكتب كتابات وهمية جدا دامجا تجاربه الشخصية الخاصة وابداعه الفني في قصصه ليخرج بنتيجة انه كان يلطخ خيوط الحقيقة بالخيال الوهمي . في البداية عمل ثومبسون محررا رياضيا وراح يفبرك القصص الرياضية . وخلال ذلك عمل اعمالا مختلفة وراح يكتب عن الولايات المختلفة كما عن غيرها من المناطق خارج الولايات المتحدة مثل بورتو ريكو والبرازيل وغيرها من دول امريكا . وراح يفبرك القصص المثيرة للخوف والتقزز حول مقتل الصحافي روبن سالازار على يد البوليس . وعرف عنه دفاعه عن اباحة تناول المنشطات كالماريجوانا وغيرها. وراح ايضا يفبرك التقارير المثيرة للخوف والتقزز لياخذ فرصته الكبيرة في النشر على صفحات المجلات . ابتداء من عمره المبكر راح ثومبسون يشتبك مع السلطات حول احقية حمل الاسلحة النارية لانه كان يمتلك مجموعة ضخمة من الاسلحة والمتفجرات . وكان معروفا بمناصرته ودفاعه عن اباحة تعاطي الماريجوانا وغيرها من المخدرات .كان ثومبسون يعاني من المشاكل الصحية التي كانت سببا في انتحاره . وفي العشرين من شباط اختلى في غرفة ووضع رصاصة في راسه عندما كان بعض  افراد عائلته في الغرفة المجاورة في زيارة عائلية . وكان سلم زوجته قبل ذلك ملاحظات تقول ” لامزيد من المتفجرات ، لامزيد من الركض ، لامزيد من المرح ، لامزيد من العوم ، اقد صرتِ طماعة جشعة كما في عهدك الاول …  استراحة ، ذلك لن يؤذي ”

 4- ريتشارد براوتيكَان
ولد عام 1928 . في تاكوما في واشنطن .عانى في طفولته من الفقر والتشرد واهمال الوالدين والاعتداء الجسدي من قبل زوج امه وباقي التلاميذ . والقي القبض عليه وادخل المستشفى بتهمة السلوك غير المنضبط حيث تم تم تشخيص حالته بانه مصاب بالاكتئاب والفصام بجنون العظمة . ولقد عانى من الجلسات السريرية التي عومل بها مع العلاج الكهربائي . اطلق سراحه ولكنه ظل طيلة حياته يعاني من الاكتئاب والادمان على الكحول . كتب الرواية والشعر وتميزت كتاباته بغرابة الاطوار وتتميز بالغنى في في الاستعارة واستخدام الخيال ولكن دون نجاح يذكر حتى نشر روايته ” سمك السلمون ” في عام 1967 التي اكسبته شهرة عالمية واسعة . واكسبته احترام النقاد .
في عام 1984 وجد جسده طافيا في البانيو بمنزله حيث يعيش وحيدا مع طلقة في راسه و44 زجاجة وسكي .

 5- جون بيريمان
الشاعر جون بيريمان ولد في اوكلاهوما ولد عام 1914 . عندما كان عمره 12 عاما تزوجت والدته مرة اخرى وتغير اسم عائلته . درس بيريمان كطالب غير متخرج في كلية  كولومبيا واصبح فيما بعد زميلا لجامعة كامبرج . من عام 1955 لغاية موته عمل استاذا في جامعة منيسوتا . نشر ديوانه ” 77 اغنية حالمة ” في عام  1966 كمجموعة سوناتات غنائية . منح جائزة بولتزر الشعرية . وتوسع في عمله الشعري فاضاف 300 سوناتة اخرى وقام بنشر الجميع كاغاني حالمة في عام 1969 . النمط الشعري لبيريمان متحد بشكل عجيب نحو الجملة المعربة والمتماسكة بشكل يوقع الاضطراب عند القاريء . وهو يستخدم الطرفة الضمنية والمعنى المبطن وان الكثير من القراء وجدوا ان  بيريمان يعرف شغله جيدا ويمتلك تفسيرا لعمله في ان يكون ملائما  بقوله ” تلك السوناتات لاتعني ان تكون مفهومة ، ان على القاريء ان يفهمها ”
طيلة حياة بيريمان كان متقلب العاطفة وغير مستقر نفسيا و قاده شرب الكحول الى نفس نهاية والده من قبل . وفي السابع من يناير كانون الثاني من عام 1972 قام بقتل نفسه بالقفز من فوق جسر في حي واشنطن يربط الجزء الغربي بالشرقي من حرم جامعة منيسوتا .

6– كارين بويا
عرفت بكتاباتها الشديدة الكلفة والرمزية المكشوفة وذات الصبغة التراجيدية انها الشاعرة السويدية والروائية ” كارين بويا ” التي كانت مسؤولة عن تاسيس مجلة ” سبيكترم ” وعن ترجمة اشعار ت . س . اليوت وتقديم السريالية الى القراء السويديين . ولدت في جوثينبيرج عام 1900. وانتقلت مع عائلتها الى ستوكهولم عام1909   وقضت سنواتها الاولى هناك . بعد ذلك درست في جامعتي ابسالا وستوكهولم . بويا نشرت مجموعتها الشعرية الاولى ” غيوم ” في عام 1922 واستمرت بكتابة الشعر والرواية طيلة حياتها . كانت تعارض الحكم التوليتاري فكتبت روايتها ” كالوكاين ” التي احتوت على افكارها التي انتقتها من وجهات نظرها التي جمعتها من سفرتها الى المانيا والاتحاد السوفياتي . وتزوجت من ليف بجورك صديقها من منظمة ” كلارتي ” الاشتراكية . بويا امراة مثلية عاشت مع مثليتها ” مارجريت هانيل “في السنوات العشرة الاخيرة من حياتها وقادها اكتئابها الشديد اخيرا الى الانتحار في ابريل نيسان من عام 1944 . بعد مغادرتها بيتها في احد الايام وجدت ميتة . كانت ممددة بحذاء قمة تل . لقد قتلت نفسها عن طريق تناولها لجرعة مفرطة من حبوب النوم .

 7- ريونوسوكي اكوتاكَاوا
ولد في طوكيو من ام اصبحت مجنونة اخريات حياتها عام 1892. ريونوسوكي ومعناها ابن التنين شوهد في عمره المبكر وهو مقبل على القراءة والكتابة وراح يتعلم الثقافة الانجليزية في جامعة طوكيو الامبراطورية . عرف بانه اب القصة القصيرة اليابانية . كتابات اكوتاكَاوا كانت تركز على الاضطرابات النفسية ، والرهاب النفسي والطبائع الفاسدة للناس وراح يكرر تفسيراته للمواضيع التاريخية برؤية حديثة .تمرن  اكوتاكَاوا على الانكليزية باقتضاب في مدرسة الهندسة البحرية في يوكوسوكا ، لكنه توقف فجاة ونهائيا وراح يكرس نفسه بتفان للكتابة . من ضمن 150 قصة قصيرة كتبها خلال حياته القصيرة كانت الاخيرة التي كتبها في سنواته العشرة الاخيرة هي الاكثر ترابطا وسبكا قصصيا . كان يعاني من مرض الارتياب ( البارانويا ) وكان يعاني من الهذيان المرئي . اكوتاكاوا قتل نفسه وهو في عمر 35 من حياته في عام 1927 عن طريق تناول جرعة كبيرة من الفيرونال وكان كتب في لحظاته الاخيرة ” ان هذا العالم الذي نعيشه عالم عصبي …. وان الموت الاختياري هو الذي يكسبنا السلام الذي لاياتي بغيره  ”

8 – انا سيكستون
ولدت عام 1928تعتبرشاعرة ذات  شخصية صادقة تناولت في شعرها مواضيع تركها غيرها من الشعراء كالاجهاض والحيض والعادة السرية وقد اصيبت في عمر مبكر بالهوس والاكتئاب . في عام 1956  نصحها الطبيب المعالج بان تتناول الشعر كمتنفس للاكتئاب . فعلت هي ذلك فوجدت ان شعرها صار مقبولا جدا ولم يمر وقت طويل حتى حصلت على جائزة بوليتزر الشعرية في عام 1967. ولقد اصابها الياس الحاد  والاكتئاب لكثرة تناولها الادوية والادمان على الكحول ، والتي  كانت من العوامل المثبطة لابداعها الشعري  مادعاها الى محاولات متكررة لوضع حد لحياتها وقد نجحت في ذلك اخيرا . في 4 اكتوبر تشرين الاول من عام 1974 مباشرة بعد لقائها مع صديق لمناقشة كتابها الاخير ” التجديف الرهيب نحو الله ” عادت سيكستون مباشرة الى بيتها واغلقت على نفسها في المرآب وراحت تدير محرك السيارة لتتنفس المزيد من غاز اول اوكسيد الكربون السام لتموت مختنقة .

9 – فرجينيا وولف  
ولدت عام 1882. …” انا اشعر بالتاكيد اني ذاهبة الى الجنون مرة اخرى … وانا لن اتماثل للشفاء هذه المرة ” لقدتركت  فرجينيا وولف ملاحظة انتحارها الى ليونارد  زوجها الذي عاشت معه قرابة الثلاثين سنة . ولدت في لندن وعاشت فيها مع والدين شهيرين . وكانت مصابة بالاكتئاب طيلة حياتها . وفاة والدتها في عام 1895 وكان عمرها لايزال 13 عاما ادى الى انهيارها العصبي الاول . ثم تلا ذلك وفاة والدها في عام 1904ادى الى تراجع كبير في حالتها النفسية والعصبية . وعلى كل حال فالمرض العقلي لفرجينيا وولف لم يمنعها من ان تكون روائية ناجحة وكاتبة مقالات وناشرة وقامت بالارتباط بجماعة فكرية كان زوجها احد اعضائها الذي احبته  وتزوجته فيما بعد . من كتاباتها الشهيرة السيدة دالاواي عام 1925والمنارة عام 1925 واورلاندو عام 1928 .
بوقت قصير بعدما انهت مخطوطة روايتها ” بين الافعال ” عاودتها حالة الاكتئاب الشديدة واصابتها حالة من سماع اصوات ترن في راسها مع حالة من الياس والقنوط الشديدتين . كتبت وولف مذكرتها الاخيرة الى ليونارد زوجها تؤكد له ان حالتها المرضية بعيدة عن الشفاء وقالت له اخيرا كم هو جميل زواجهما!! .
وفي 28 اذار من عام 1941غطست بمعطفها المثقل بصخرة في نهر اووس وعثر على جثتها بعد ثلاثة اسابيع .

10 – ارنست همنغواي

ولد ونشا في مقاطعة اوك بارك في الولايات المتحدة الامريكية عام 1899. ان مقدرة همنغواي الادبية تعود كلها الى سنوات مراهقته عندما كان يعمل مؤلفا ومحررا في الجريدة التي كانت تصدرها مدرسته الثانوية وكذلك في الحولية التي كانت تصدرها تلك المدرسة . عمل بعد تخرجه في صحيفة كانساس ستار وراح بعد ذلك بفترة وجيزة يعمل سائقا لسيارة اسعاف تابعة للصليب الاحمر في ايطاليا اثناء الحرب العالمية الاولى وبعد عودته الى الولايات المتحدة انتقل مباشرة الى تورنتو ستار الاسبوعية كمراسل صحفي ومحرر مستقل . وعرف همنغواي جيدا بواسطة رواياته العديدة التي تعتبر من الادب الكلاسيكي الامريكي كرواية لمن تقرع الاجراس في عام 1940 والشيخ والبحر عام 1952 . ان مغامرة الكتابة قد منحته فرصة السفر والطواف حول العالم ليصل الى دول عديدة كفرنسا واسبانيا وكوبا واعطته افكارا لرواياته . وان اسهاماته الرائعة في الثقافة ادت الى منحه  جائزتي بوليتزر عام 1953 وجائزة نوبل لعام 1954 .
ان حب همنغواي للكحول قد تطور  الى ادمانه  للكحول الذي ادى الى مرضه بارتفاع ضغط الدم ومشاكل الكبد حصل بعدها ان راح يعالج سريريا بالكهرباء ولقد حاول  الانتحار في بيته في صن فالي لعدة مرات . بعد ذلك راح مصوبا  بندقية عيار 12ملم  واضعا اياها في فمه وقام بنسف دماغه لتخرج الرصاصات من مؤخرة  راسه وذلك في عام 1961 .ان اربعا من افراد عائلة همنغواي ماتوا  انتحارا الاول هو والده واثنان من اخوته وحفيدته

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الرضا حمد جاسم : قانون مناهضة العنف الاُسري والدكتور قاسم حسين صالح/ 1.

أول طرح للدكتور قاسم حسين صالح بخصوص العنف الاُسري كان في مقالته التي كانت تحت …

| زيد شحاثة : عندما يصبح الدين فنا.

لم يستطع العرب تقديم فن حقيقي, إلا في مرات قليلة من خلال أعمال حملت فكرة …

4 تعليقات

  1. مقالة رائعة . ولكن هناك معلومة عن انتحار يوكيو ميشيما، وهي أنه انتحر في مقر وزارة الدفاع اليابانية بعد أن احتجز وزير الدفاع هو ورفاقه، ثم ألقى بياناً من الشرفة على الصحفيين يشجب فيه تدمير الإحتلال الأمريكي البغيض لبنى المجتمع الياباني، وبعدها اعتذر من الوزير، وانتحر بطريقة الساموراي بشق بطنه بالسيف، وحين لم يمت تماما ضرب مساعده راسه بالسيف على عادة الساموراي. شكرا لأخي مسلم السرداح على هذا الجهد المتميز.

  2. معلومة أخرى عن انتحار همنغواي هي أن معالجته بالكهرباء كانت بسبب إصابته بالكآبة الشديدة المصحوبة بالميول الإنتحارية والشكوك الشديدة والأوهام الإضطهادية . والمشكلة أنه عند إدخاله المستشفى عولج كشخص مهم vip وليس كمريض، ولهذا لم يعط العدد الكافي من الصدمات، كما كان الأطباء والممرضات يسهرون معه ويخرجون في نزهات . شكرا .

  3. مسلم السرداح

    شكرا لك اخي الدكتور حسين العزيز على هذه الاضافات القيمة واطرائك الجميل وتحية لك .

  4. جمانة _ نجـــــــد

    مقال يستحق القراءة ..ابدعت استاذ مسلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.