تابعنا على فيسبوك وتويتر

reyad

ويليام ووردزورث

ويليام ووردزورث

عن الشاعر :
اول شعراء الحقبة الرومانسية العظام .ولد في انكلترا واتصل بالطبيعة مبكرا مما جعل شعره بليغا ومؤثرا. اتصل بالشاعر كوليردج واصدرا كتابهما المشترك : الاغاني الوجدانية وهي قصائد وجدانية رائعة .كتبت هذه القصيدة عام 1805  ونشرت عام 1809 . تستند القصيدة على تجربة شخص ثان . والسارد – في هذه القصيدة –  لم يدرك كنه الكلمات التي كانت تغنيها الفتاة بيد انه في المقطع الثالث تصور الاشياء التي كانت تغني عنها الفتاة وافترض انها كانت تغني عن التاريخ او اشياء قديمة كان قد اندثرت  , او عن احزان حدثت في وقتها وربما تحدث ثانية . وحين تحرك السارد عن المكان حمل موسيقى تلك الفتاة في قلبه .

القصيدة :

في حقلها وحيدة , فأنظرها
ابنة الهضاب المتوحدة !
لذاتها تغني وتحصد ,
قف هناك , او أمرق خفيفا
وحيدة تحصد المحصول وتجمعه ,
وتغني بنبرة حزينة
آه , أسمع فالوادي العميق
يتجاوز الصوت .

لا عندليب تغنى مثلها من قبل قط
مثل هذا التغريد المرحب بجماعة  متعبة
في مثواهم الغامض
صوت مثير لم اسمعه من قبل
وقت الربيع من طائر الوقواق .
حين يكسر صمت البحار
وسط ابعد الجزر النائية .

الا من يخبرني عماذا تغني ؟
عن اسطر حزينة متدفقة
عن اشياء قديمة وحزينة
عن معارك غابرة
او عن اغنية سامقة
او عن مسألة مألوفة اليوم ؟
بعض الخسارات , الالم والاحزان الفطرية
كانت قد مرت , وربما تعود مرة اخرى ؟

مهما كانت الثيمة ,فالبتول قد غنت ,
كما لو كانت الاغنية لا نهاية لها
لمحتها تغني في عملها ,
تنحني على منجلها ,
اصغيت صامتا وساكنا
وبينما صعدتُ التل
حملتُ الموسيقى في قلبي
بعد ان لم تسمع لفترة طويلة .

The solitary reaper
By: William wordsworth

Behold her single in the field,
Yon solitary Highland Lass!
Reaping and singing by herself,
Stop here, or gently pass!
Alone she cuts and binds the grain,
O listen! for the Vale profound
Is overflowing with sound
No Nightingale did ever chaunt
More welcome notes to weary bands
Of travelers in some shady haunt,
Among Arabian sands,
A voice so thrilling ne er was heard
In spring – time from the cuckoo-bird
Breaking the silence of the seas
Among the farthest Hebrides.

Will no one tell me what she sing?
Perhaps the plaintive numbers flow
For old, unhappy, far-off things,
And battles long ago:
Or is it some more humble lay,
Familiar matter of to-day ?
Some natural sorrow, loss, or pain,
That has been, and may be again?

What er the theme, the Maiden sang
As if her song could have no ending,
I saw her singing at her work,
And O er the sickle bending,
I listened, motionless and still,
And, as I mounted up the hill,
The music in my heart I bore,
Long after it was heard no more.


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"