مقداد مسعود : القصيدة بصرة؛ قراءة اتصالية/ منتخبة من الشعر البصري (4)

الشاعر الكبير حسين عبد اللطيف
الشاعر الكبير حسين عبد اللطيف

mokdad masood 4

                         ابواب …

                  الشاعر حسين عبد اللطيف..

الباب ..

مصد ومفتاح ..فهو يتصدى للقادم ويشترط عليه مفتاحا حقيقيا أو مجازيا ..هل يمكن اعتبار الباب ضرورة برانية ؟!

اجترحها الداخل بنزعتة الأنجذابية للأنتقال من أنسانية الداخل الى كونية الخارج ؟ للباب وظيفة الجملة ألأعتراضية في علاقته بالجدار،الجدار عازل يصد البراني عن الجواني ،ويجزء الجواني

kareem chkhior 5الى جوانيات ،كما هو الحال بين البيت وغرفه .اذا كانت النافذة :صرختنا ضد جهامة الجدار،وعيننا الواسعة ،فأنها لايمكن أن توجد دون جدار

وكذا الحال مع الباب..يمكن ان يكون هناك جدار يمتد ويمتد ،دون باب أو نافذة تتخلله،لكن لايمكن وجود باب او نافذة وحدهما ألأ في لوحات سلفادور دالي ومشتقاته السوريالية …. في أفلام الخمسينيات المصرية

أكتشفنا ألأبواب السرية المتخفية خلف مكتبة او جدار بار ..أن ألأقنعة في الكونفورميا ألأسقاطية، فعلت بين ألأنسان والهندسة المعمارية،تواطأت عدة لتطويع وتمويه وتزيف ألأبواب وهكذا تأنسنت ألأبواب وتخلقت بمكائدنا ودسائسنا..حتى غدى لها غموض الكائن السري الزئبقي السلوك.

.للباب اهميته المتراكمة الشحنة ،وله فاعلية سيمولوجية تتشظى في ألأجتماعي والثقافي والديني

ممحاة الزمن تمحو العمران وتجري انزياحات في خرائط ألأمكنة

لكن ليس بمقدورها محو تسمية الباب ،من مكانه الجغرافي ألأول!ليس قبل ذلك بل…

آلآن..شاسعة المسافة بين (باب الزبير) في البصرة القديمة وبين قضاء الزبير …!!

الكتاب بيت من ورق ..يتكون من غرف عدة،وحتى يكون دخولنا منظما

لهذا البيت الورقي،يعمد المؤلف الى تبويب كتابه…:الباب ألأول ..الباب الثاني…الخ .

سقوط الباب يؤدي الى انهيار الحصون : باب خيبر

العلم مدينة ،وثمة باب واحد لها من خلاله نتلقف المعرفة ولاباب سواه

نبي يوصي أولاده أن يدخلوا من أبواب عدة لامن باب واحد .

ما أن نقول مفردة باب ،حتى ينفتح ، وكل ألأبواب المغلقة ،هي محض تجاوز وتعطيل لوظيفة الباب ..وعلى فطنة القارىء ان تبحث عن مكان

مفتاح هذا الباب ..وحتى ألأعلان عن ضعف القدرة ،لايعني الضعف بل هو اعلان عن ألأسبا ب المؤدية له

                          : (في ألأيام

                               لم أتمكن

                             من أيجاد الباب )/ص7- قصيدة هكذا دائما.

لنتأمل في هذه الثريا من ألأسئلة المصاغة عبر تكرار (هل):

                    (هل صدقت السنوات

                      هل صدقت الساعات ؟

                    هل ترشق شعر البنت بوردة؟

                   هل صدقت آلآن

                   ماتنسج في النول ألأيام ؟

                   هل يعدو الريف لأخطاري

                   بالدودة في قلب الثمرة

                  هل يعلو النهر بأصواتي

                    حتى سقف الرقبة

                    أم يبقيني أراوح

                     عند العتبة

                      أتلمس

             أين الباب ؟)/ص78- قصيدة نول ألأيام –

نلاحظ ان هذه الثريا من ألأسئلة المتراكمة ،تجعلنا مغمورين مع الشاعر،نحاول ان نبصر بابا بأكفنا .لنفتحه .

الريح منفتحة ،وحين تجد منغلقا، تبحث عن فضاء آخر،والباب برزخ بين الريح والداخل، وما سنقرأه يحيلنا الى المثل الشعبي(الباب اللي يجي منه ريح سده وأستريح)والشاعر ذو خبرة عالية في هذا المجال…

                       (وبقايا ريح

                        تتقرفص عند الباب

                        وتهيم مع الغزلان – الريح )/ص8/قصيدة ازهرار.

ليس الريح وحدها من تقرفص عند باب الشاعر، هناك البحر أيضا :

                  (هو البحر،يرعى تجاعيده عند بابي) /ص46/قصيدة ايها البحر ياراعيا ياصديقي

وكذلك الشتاء : (على الباب كان الشتاء)/ص51- قصيدة ودائع .

 

والباب هو الفيصل بين العاقل وغير العاقل :

           (ودواب الركوب

            تعرق بغزارة غير عاقلة أمام ألأبواب )/ص81- قصيدة أعطية الشجرة.

                                                      

                                                        

 

الواحد الباب يتحول كثرة منغلقة ،واذا كانت الورود من صنع أيادينا،فأن المفاتيح ليست من تصنيع الصياح :

                       (ها نحن على ألأبواب،

                                         نصيح:

                                        الريح

                                       الريح

                                       الريح

            أطبقنا ألأيدي

           وفتحنا ألأيدي

      مامن شىء في ألأيدي

      قادتنا الريح

            الى

           الريح )/ص9- دوى جدوى .

 

والصياح ليس من العلامات الدالة على الباب.. وإلأيماءة عاطلة أيضا :

                  (بيتي هنا،بيتي

                  صحت…وأمأت

                  لكنما السابلة

                مروا على بيتي

                ولم يروا بابه )/ص10 – قصيدة أدراج الرياح .

ليست الكثرة / السابلة وحدها ،لاترى باب المتكلم،بل المتكلم نفسه ضيع الباب : (أترى نلتقي!!

         أم تلوذ يدي..

        خلف حيرتها

       تبحث آلآن عن يدك النائية

    ثم أنتحي جانبا…

         أو ألوذ بنفسي من وطأة العاطفة

          لاأرى الباب

          أو فرجة الزواية

        لاأرى المنظر الجانبي)/ص88- قصيدة دوراة الرياح

هل انعدام الرؤية سببها أرتباك العاطفة ازاء لحظة الفراق؟

ماتزال ألأبواب التي مررنا بها  مغلقة ،ألأمر الذي يدفع الشاعر الى التساؤل:

           (قلبي الذي راحا

             مهوما في ألأبد

             من يفتح آلآن له البابا ؟)/ص 15- قصيدة عندليب ألأسى

في قصيدة (أوقات ) يستوقفنا باب ميتافيزيقي السمات ،عتبة الباب تتكون من شاهدين يؤكدان هوية الباب:

                  (دعني أجتز بابك

              اذ تأكل حواء النمل

           ويربي آدم اسماكا مبهورة

             دعني أجتز بابك )/ص19- قصيدة أوقات .

نلاحظ ان القصيدة تفعل احالة تكرارية للطلب ذاته (دعني اجتز بابك)

والمسكوت عنه : المصدات التي تحول دون ألأجتياز ..لم تعلن القصيدة ضمن سيرورتها عن حالة الباب هل هو مغلق؟ مفتوح ؟

في السطر التالي (للزهرة – ضيفي – تفتح أبوابي

                     للبلبل…)/ص20 

لدينا ابواب مفتحة عائدة الى ضمير المتكلم ،يسبقها باب بمصدات تحول دون عبوره نحو الداخل..ينفتح هذا الباب،على ابواب في افق استجابتي كنت قد مررت بها عبر قصائد ريلكة..

في قصيدة الشاعر حسين عبد اللطيف (أوقات ) ،نلاحظ ان العلاقة بين الواحد/المغلق : الباب 

والكثرة المفتحة :ابوابي

تندرج ضمن اتصالية/التضاد بين الواحد والكثرة .

في قصيدة (أيها البحر..ياراعيا ياصديقي ) لايطالب الشاعر بفتح الباب بل بتركه في أنغلاقه (دعي الباب ،لاتفتحي الباب )/ص 43 لاجدوى من فتح الباب ،مادام باب الحياة قد أنغلق ،كما جاء في السطر ألأول من القصيدة

                (سعيد أنا آلآن ،موتي مريح)

وانفتاح الباب ،هو الذي أدى الى طيران الغرانيق،فلم يجن الشاعر سوى الندم ومحاسبة ذاته على تقصيرها:

               (لقد مر الذي مر وفاض الماء

                  واذا بالوقت ….

                   قد فات

             ولم أدر بأن الوقت قد فات

              فلو كنت…

             لأغلقت…

            عليه الباب بالمفتاح….

             أو صحت

             الغرانيق

            الغرانيق

وقد كانت هنا، أمس

تطير آلآن في الريح /ص65- قصيدة فالس آخر السهرة أو فوات آلآوان.)

في قصيدة(أمير من أور) ثمة أمر صارم يوجهه المتكلم،صرامة تنضح بالبنفسج: (أوصدوا ألأبواب

                     الوقت قارب…

                    العربة أوشكت…)/ص90

 

  خلافا لذلك يكون ألأمر في قصيدة(ودائع) ،فالمتكلم في القصيدة، يطلب من امرأته …: (فأفتحي الباب

                    أو

                  فأرسلي المطرا

            علنا نمنح الشجرا

             لونه ألأخضرا

             وننال الثمار )/ص52 ..أن المطر هنا له وظيفة المعادل الموضوعي للباب المفتوح . .وتستمر محاولات الشاعر في فتح ألأبواب

            (وها جئنا…

             ندق الباب

             من باب

             الى باب

            ولم نسمع

           سوى الدقة

           كأن الدار غير الدار)/ص61 – فالس آخر السهرة .

ولاينفتح الباب ألأ ليغادر من شاركوا في فالس آخر السهرة

                (الباب من هنا

                  تفضلوا…

                على الختام أو شكت

               حفلتنا…تفضلوا )/ص74

 

*الباب..في حالاته..

لايرد الباب في قصائد الشاعر حسين عبد اللطيف في حالة قارة ثابتة ..

من خلال عرضنا السابق سنعمد الى تصنيع تراتبية معينة في هذا الصدد:

*غياب الباب :

(1) في ألأيام

    لم أتمكن

 من ايجاد الباب.

(2) مروا على بيتي

         ولم يروا بابه

(3)عند العتبة

 أتلمس

أين الباب ؟

(4) لاأرى الباب …

    أو فرجة الزواية .

*قرب الباب :

(1)   بقايا ريح

   تتقرفص عند الباب ..

(2)   هانحن على ألأبواب

                     نصيح

                    الريح

                    الريح

                   الريح .

 

(3)  هو البحر يرعى تجاعيده عند بابي

(4) على الباب كان الشتاء

 

*الباب المغلق:

(1) قلبي الذي راحا

مهوما في ألأبد

من يفتح آلآن له الباب ؟!

(2) دعني أجتز بابك

(3) أوصدوا ألأبواب

 

*الباب المفتوح

(1) للزهرة – ضيفي – تفتح أبوابي –

              للبلبل .

(2) فلوكنت …

    لأغلقت عليه الباب بالمفتاح

(2) فأفتحي الباب

            أو

       فأرسلي المطر  

 

 

*الباب في حالته السالبة:

من خلال التراتبية الرباعية للباب يمكننا نقوم ب(فلترة ) للنظام المعلوماتي

فيتشخص الباب بوظيفته السالبة،المؤدية الى تعطيل قوته ألأيجابية :

فالراتوب ألأول ..يشخص تغيب الباب

…. الثاني ….يكون الباب هو الحد الفاصل

*حسين عبد اللطيف /لم يعد يجدي النظر/ قصائد مختارة / منشورات الجمل /ألمانيا/ 2003

 

 

 

                        نزهة في..

             حدائق الشاعر مجيد الموسوي

                             

-1-

المخاطبات هي مخاطبات الموسوي لاالنفري،والعشب الذي يتدفق ليس عشب والت وايتمان وهذا يعني أنه يتقاطع مع المخاطبات ألأصل ،هل قلت (مخاطبات النفري)؟الموسوي مجيد ،توقف طويلا وتمرأى فيها ليصل بعدها ألى مخاطباته هو لا..الى مخاطبات سواه.

والموسوي الشاعر،أستروح عميقا عشب ويتمان وهويستريح قربه،تزامن ذلك مع سقايته لأعشابه هو لا أعشاب ويتمان .

-2-

خاطب العشب ليكتشف بعدها أنه أستيقظ متأخرا..وهو يتمرغ في العشب ،قدم (مراثي ألأزهارالبرية) وحين حاول ألأغفاءة قليلا،لم يحلم بكلكامش بل تراءت أمامه كل (كوابيس أنكيدوا)،ثم أنقذته من الكوابيس تلك الموسيقى الشرقية التي أوصلته ألى (بوابة طيسفون).

-3-

من الورود لصديقي الوديع المسالم الشاعر مجيد الموسوي :وردة الشوكران/وردة البدوي/وردة ألأبد…

الخزافون والسندباديون :أصدقاؤه .

يميز شعريا بين تجليات الكاهن وتجليات موسى كريدي

وتجليات وردة ألأبد ..

الموسيقى :لديه أنواع فالشاعر الموسوي يتقن شعريا عزف  : موسيقى سرية /موسيقى شرقية /موسيقى أخيرة..

والطرق شتى:

طريق توصلك ..تهامة .

طريق…ألى قسطنطينية

……ألى طيسفون.

 سمرقند

دلمون

و……بصرة الله.

-4-

بعد صداقة رصيدها لايفنى ..يسعدني أن اعلن انني أعرف صاحبي الوديع المسالم الموسوي الجميل :

أعرفه أكثرمن سواي ..أعرف الموسوي :(لا يحب سوى خضرة الغصن

متدفقا

والشذا عابقا

والظلال

تتخافق مبتلة

في بريق العيون).

والشاعر يزيده رهقا السؤال الوجودي ،الذي قد يبدو تقليديا للبعض،لكنه من ألأسئلة التي مايزال جيولوجيو الوعي ألأنساني يحفرون في طبقاته…

(يرهقه السؤال

عن السماء والنجوم والظلال

عن دورة الفصول والزمان

والزوال

عن أختلاف الليل والنهار

عن فداحة الموت

عن المصير ) ..وحين تحاصره ألأسئلة ،فهو لايكترث لمحنة الوجود بل …محنة أسباب الحياة :

(كلما حاصرتني

 بأشواكها ألأسئلة

تذكرت لامحنة ألأرض

بل محنة ألسنبلة)..ألأيمكن أن نرى في ذلك أن وعي الشاعر يتشكل من تجارب الحياة لامن خبرة الكتابة.. ؟هذا الوعي من خلال الحياة ومكابداتها هو الذي يجعل الشاعر يتشكك حتى بما يكتبه هو:

(ماأراني أقول

 غير هذا الذي قلته قبل عام

محض شعر عن الخوف

والحزن والصمت

هذا الذي يتصلب في الروح

ثم يغطيها عنوة

فتصير حطام / من قصيدة قنوط )

لذا لايجد من عزاء لروحه ألأ بالتوجه نحو المطلق ألأرضي :

               (وأخيرا

             توجهت للبحر

             غادرت كل الصخور ألأنيقة

            والكتب المستريحة

            والنوم

          غادرت مملكة الأرتخاء

          وراء الزجاج الملون

         وتوجهت للبحر/قصيدة البحر)

لكن الشاعر سيرتطم بالنهاية المدببة ذاتها:

(يالهذا الغريب

ستبقى مع الماء والثبج

المتصاعد

وحدك تبقى

تمد

ألى ألأفق أشرعة ألروح

تنشد حكمة من تركوا

  ألأرض قبلك

  وحدك

 وحدك

وحدك

…….

والدمعة الساخنة.

أشعر أن الموت ينقر بابي/قصيدة تفاصيل)

-5-

طويلا..يتوقف الشاعر أمام الزائر ألأخير،أنه يتوقع مباغتته دائما..والقراءة ألأحصائية لقصائد الموسوي المنشورة والتي لم تنشرتؤكد انه خص هذا الغراب ألأسحم بحصة ألأسد ،وأليكم عنوانات بعضها: مملكة التراب /آخرأحزان البدوي/ الشرفة السوداء /تفاصيل/غناء العصافير/ تجليات الكاهن /ورد ألأبد /ضحى يوم غائم /شاهدة على قبر 530م/ رحيل السنونو/ قمرأسود/ سؤال قديم /  أسطورة /غسق /تركات / عزلة / الدينونة / غراب /قصيدة الغبار /

مصائر/ مرثيتان / مرثية القديس /حديقة الحسن البصري/ نافخ البوق /في ذكرى رشدي العامل /تجليات موسى كريدي/…..

الموت..في قصائد الموسوي يمكن أعتباره مهيمنة واضحة المعالم و(الموت ليس محاولة الغاء الذات / ص69/فوزي كريم /ثياب ألأمبراطور) بل الخوف على الذات من هذا ألأنقراض ألأشد قساوة ،والتصدي الوحيد الذي يمتلكه الشاعر هو أستعادة الغائبين شعريا..

-6-

المسالم الذي في الشاعر الموسوي ،يكره الحدود المدببة

التي تؤثلها التقاطعات بين ألأشياء،لذا يقيم أتصالية مواخاة بين ألأطراف :

(سأواخي

بين البراعم في شجر الرمل

والزهرة العاقلة

سأواخي العصافير

والورق المتخافق

في السدرة المائلة

سأواخي التراب الذي

يتساقط

من سقف داري

وما يهمس الظل

والعتمة

الماثلة

سأواخيك

ياقلق الريح والروح

واللغة الذاهلة /قصيدة علاقات )..من يعطل تفعيل الموآخاة ؟هذا مايجيب عليه عندليب الوردة :

(أن مابيننا لغة

من غموض ورقرقة من

  سراب

وأغنية خافتة

أن مابيننا قارة شاسعة /قصيدة العندليب والوردة ).

-7-

قوة الشعرالتي يؤمن بها الشاعر لاتعادل قوة قوانين الطبيعة :

(أتأمل نفسي أحيانا

فأراني شيخا محني الظهر

وعلى رأسي قبعة من ثلج

السنوات أنوء بها

وبكفي عصاي

أهش بها

أحزان

العمر

أتأملني أحيانا

فأراني شيخا

في صخب ألأيام

وحيدا

في جيبي بعض جذاذات

الشعرألأولى

وبقايا

حب

منكسر

في الصدر/قصيدة ذبول)..ثم يبرر الشاعر هذا ألأمر شعريا في قوله :

(كيف نبدأ أسرارنا

ومسراتنا

في زمان ألأفول

لم نعد غير شيخوخة

 وبقايا

ذهول

….

…./قصيدة ظلال)  أويصوغه سؤالا شعريا :

(هل نصير غدا فكرة قصة

  كلمات

هل نصير غدا ذكريات

  يتبادلها ألأصدقاء

وتصير القصائد

 محض أدعاء

  آه

لو أستطيع البكاء/ قصيدة بكائية)… ثم

.يعود الشاعر الى اشهار سلاحه ألأوحد في قصيدة (مكابدة):

(آخر ماقدر لي في هذه

الدنيا

أن أكتب ألأشعار

وألأغاني

:أغنية عن الكتب

أغنية عن النساء

أغنية لنجمة

تورق في السحب

وزهرة تخضر

في حديقة المساء

وهكذا تعبرني ألأيام والليالي

ويعبرالكبار والصغار

ويعبر النهار

والنهار

وليس لي من سلوة تمسح

عني هذه ألأعباء،الأ..

انتظار طائر يزورني في

آخر المساء).

-8-

الى هذه ألأقاصي الموحشة.. من أوصل هذا الوديع المسالم صديقنا مجيد الموسوي؟ من مدد ليله في هذا الترحال ألأعزل؟ هل لدى الشاعر خارطة؟:

(بالقلب

لابالخرائط

عرفت السبيل )..من هذه المعرفة من عين القلب تنبجس

أشواق العاشق والحالم والصوفي والمعتزلي ويكفي هؤلاء ألأربعة حين يتماهون في الواحد الشاعر:

(لم ألطخ يدي بدماء أحد

 لم أخف صاحبي

لم أقل

حين يسألني سائل :لاأجد

لم أحب سوى الشعر والناس

لم أسترق سر غيري

لم أتبع غير قلبي

 حين يكون التوازن

مرتبكا

تلك

خارطة الروح

-خارطتي-

حين أرحل نحو

ألأبد /قصيدة الخارطة)…لايلغي وظيفة هذه ألنهاية المدببة ،سوى أستعادة الوجوه وألأمكنة الغائبة،وهنا يعقد أتصالية/تضاد بين نعومة المتخيل والواقع الغليظ القلب .

-9-

في مرايا قصائد الموسوي،نرى الشاعر عبد ألخالق محمود والقاص الدكتور مهدي جبر..عبد المنعم البارودي..الشاعر محمد طالب محمد /المقتول في جمهورية الجزائر..رشدي العامل

وهؤلاء كلهم أوقدوا شموعهم في الشاطىء الثاني وهنا أتساءل :هل هذه طريقة ثانية يتأمل الشاعر فيها ألغراب ألأسحم وهو يجمله بألوان من رحلوا ؟

*في مجموعته ألأولى /مخاطبات العشب يعنون الموسوي القسم ألأول،ب (موت مؤقت) ..*يفتتح المجموعة بمقتبس من شكسبير (ولكن ما الحيلة وقد خلقنا للموت ) .

*في(يقظة متأخرة) مجموعته الشعرية الثانية ،يعنون القصيدة ألأولى ب(ليلة موت ألألف الثاني) أنها ليلة موت وليست ليلة ولادة ألألفية الثالثة .

*مخطوطة المجموعة الثالثة (كوابيس أنكيدوا) عنوان القسم ألأول (مراثي ألأزهار البرية)

يلي ذلك مقتبس من الشاعر الداغستاني(رسول حمزاتوف):)رغم أني لست زهرة الخلود،ولست أنت زهرة البنفسج ،فيسقطفنا في يوم ما بستاني أبيض أسمه النهار،بستاني أسود أسمه الليل)

*يلي ذلك مدخل تعود ملكيته للشاعر الموسوي

(أبكي

بين يديك

أيهذا المتعالي الجميل

فأنا عصفورتك المهيضة الجناح

أرفرف في فضاء قبتك

الشاسعة

وأكتشف حريتي

الوحيدة ) .ألأيمكن أعتبار هذه القصيدة/المدخل :رسالة شعرية من النسبي المتوجع ألى المطلق

 

*أبكي بين يديك ——— أيهذا المتعالي الجميل .

*وفي القصيدة المرقمة(2) يكتشف المتلقي أن الحرية الوحيدة لهذا النسبي هي مطلقة أيضا :

(ألشعر مملكتي ألأبدية وهي- وحدها – الخالدة) .

أذن بالقصيدة يحاول الشاعر هزيمة الزائر ألأخير

بعد فناء أطار الروح: عربة الجسد ..وهاهو الشاعر الذي أعشق قصائده يطل علي، أعني جوزيف برودسكي وهو يقول :(سأذهب الى حيث يذهب الناس جميعا أما أنت ياشعري فستبقى بين الناس )وبالشعر يتماهى الموسوي (في تلك المعرفة البشرية الملتفة ببهائها ألأزلي وصمتها

المهيب/تاركة شذاها يتخافق في الكون كله/

هازئة حتى من الموت نفسه /..قصيدة روح ألأسلاف).

 

*تساؤل: لماذا كلما تنزهت في حدائق قصائد الشاعر مجيد الموسوي..تتداعى في أفق أستجابتي

قصة (الحديقة ذات الحدبات)للكاتب ألأيطالى بوزانتي،مؤلف ذلك العمل الخالد (بأنتظار البرابرة)؟ في حديقة الكاتب ألأيطالي كل يوم يكتشف الراوي :حدبة في الحديقة وعلى الحدبة :شاهدة ،مدون فيها أسم أحد أصدقاء الراوي..

وكلما عدت لهذه القصة تساءلت :هل الموت يدربنا على الحياة ؟ وهل التدريب ينظفنا من المخالب ؟

ويغمرنا في زرقة حانية توسق الكائنات كلها بدءا بالفطريات وانتهاء بالمجرات ؟ ..نشعل الأسئلة لنستضيىء بها؟ أم لتحرقنا؟ لاأستفز أحدا ليجيب ..بل أغويه ليتوقف عن تحديد نسل السؤال ….

فالسؤال عمل والعمل أنتاج والمعرفة ارقى انواع الرأسمال الرمزي .كما أوهمني  المفكر بيار بورديو وآمنت بذلك وما أزال…

 

 

                خارج السواد/ داخل المملكة..

                   الشاعر كريم جخيور…

                                *مسرات ألأوجاع:

 

(1)

من خلال نسق ثلاثي ،نضدته استجابتي لقصائد (خارج السواد) للشاعر كريم جخيور،احاول ترسيم تراتبية خاصة للألم،ضمن مخطط ألأحتواء،

فأن وعي الشاعر:حاضنة ألألم،هذا الوعي ألأجتماعي، يجعل القصائد

لاتكتفي بالتذمر أو ألأحتجاج أو الشكوى.كما أن الشعري يحتوي ألأجتماعي بأمتياز،والجميل هنا وظيفته :تجاوز الراهن،اذ أن ( جوهر عمل الفكري هو ايقاظ للشعر ذاته ودعوة للعالم لكي يتفتح فيغدوا حاضرا….ويضحى العمق متجليا في السطح)

(2)

الوعي/ الحاضنة :

وظيفته (فلترت) ألأحساس وتحويله وعيا فرديا ،يسعى نحو تجاوز ألألم،عبر معرفته، هذه المعرفة:وحدها من تؤثل المصدات الفاعلة

التي من رد الفعل على ألألم صيرورة ثورية أذ أن(للشعر قدرة

انتاج معرفة خيالية وحية في آن واحد،وهي نتيجة شعورية لاتعول

المعارف السابقة وانما على الذوق والتجربة)(2)

واذا كان نيشة يرى في التجاوز وجوبا لامناص منه( ألأنسان يجب أن يتجاوز) فأن الماركسية ترى(ألأنسان هو التجاوز) وذلك ما تؤكده سيرورة البشرية،ويعيه الشاعر كريم جخيور حين يستشهد بأنجلز(يقول فريدريك  انجلز:التاريخ يعيد نفسه ولكن بشكل حلزوني) ثم يؤكد الشاعر ان ألأعادة على المستوى الخاص،حدثت بشكل مغاير(أما في بيتنا فقد حدثت ألأعادة

ولكن بشكل وراثي)*

(3)

حين نؤمن أن(ألأنسان هو التجاوز)فنحن نعني بذلك أن ثمة تفاعل اتصالي بين الطبيعي والتجربة في ألأنسان ذاته..بين الكينونة والصيرورة..إلأنسان

هو مايكونه:طبيعة من ناحية،وهو مايصير اليه من ناحية ثانية في تجربته

وحياته وعلاقاته – حسب أدونيس –

(4)

لأن ألألم يأتينا ،عبر وعي الشاعر،ولأن ذاته ليست عذراء ،بل مغتصبة من قبل أشد أنواع ألأضطهاد الطبقي:

(أنا من جيل الحروب

 الحرب التي أكلت أيامنا

والجوع والمنافي والسجون/ص10/ من قصيدة باب الدخول)

لذا فهو يرصد ويلتقط صورا،لهذا العلو المحبط والملجوم بشروط القسر.

(5)

بين علو حر وعلو ملجوم،ثمة هبوط محبب ومضيء،ولأنه زاخر بألأيجابي،فقد أطلقنا عليه: الهبوط المنتج..

تتأطر هذه التموضعات في تراتبية خاصة،أطلقنا عليها: مسرات ألأوجاع،وعيا منا(أن المشكلة لاتكمن في شكل الكتابة،وانما في وعي الكتابة)(3).

………………..

*نافورة ألألم

في البدء قادني  الصديق كريم جخيور،الى ثعالبه،أعني مخطوطته الشعرية ألأولى

أعارني اياها ذات مساء..

آلآن قراءتي تتنزه :خارج السواد/ داخل المملكة..

أتأمل في المهيمنة وهي تبث مرسلات ألألم، نحو أستجابتي .ألألم الصاعد عاليا كالمديح: (عاليا اليك المديح/شاهقا كالجنون الممجد من قبل المعرفة/ الحرائق الجليلة/ الجنون شاهقا تمجده المعرفة/ص65 من قصيدة رتابة الزعفران).

أعلى منسوب لهذا الجنون(نجمة فارعة توحد النساء/ص57/من قصيدة عاليا اليك المديح)وللألم(..نجوما تخضب السبخ/ص71/من قصيدة أباطيل) وله صفات الساطع الدائم(شموسنا دائمة قائمة/ص18)

ولهذا العلو في الجماعة دلالة مكتنزة ألأيجاب (يعلو البيارق وضوح ألأسئلة)(وعلى الجباه سجايا النخيل) والجنون هو الذي(يجعل الرياح تجيء محملة/ بأصطخاب القوافل والفرح/ص74) وحين ترقن ألأسماء في الثكنات..يحتفل خارج قبضة الرعب(أيتها النجمة بللي دربنا/ص12)

واذا كان (آلآخرون لهاث الظل)فأن أنا الشاعر وحدها السامقة(أنا السامق أحزمتي الرياح/ص62).

*العلوالملجوم

وظيفة القصيدة هي فضح القسر،مع الحفاظ على الجمالي الشعري

(كانت السماء معصوبة بالحديد)(للعصي متكىء على خاصرة الضياء)

والقصيدة لدى كريم،لاتكتفي عند هذا الحد،بل تدعو للتصدي(أقمنا لهذا

مايجب من الرفض/ص20) وفي قصيدة ( تمثالك أسود )يتماهى الشاعر كريم جخيور مع الخطاب الشعري لدى نيرودا،في هجائياته وتحديدا،في مجموعته الشعرية ألأخيرة(الحث على أبادة نيكسون وألأشادة بالثورة التشيلية)والملفت هنا أن الشاعر كريم،يفعل المحذوف،ممايزيد في جمالية

القصيدة،أن المعني في(تمثالك أسود) نكرة لايحتاج تعريف،فهو الذي

(جثم على التل ثلاثة عقود بكامل أوزارها/ص6/ قصيدة الدخول)

في نهاية(تمثالك أسود) :(لن أمر بك /دون عصا/ ولاأذكرك بغير هجاء/ص79)..في قصيدة(رماد كل هذا) يواصل الشاعر هتك منطق

القسوة(رماد كل هذا/صباح تقوده شموس كاذبات / طفولة بلا أجنحة /أشجار بلا هديل /ص75).

القصيدة هنا،أعني في زمن الحروب المفروضة علينا،من قبل شمولية فاشية،القصيدة كانت تحلق بأجنحة المنشور السياسي السري

(أما أحلامنا فقد كنا نخبئها في قصائدنا

 ونلقي بها على المارة

وأحيانا نهربها الى حبيباتنا

والى أصدقائنا الفارين).

في الجانب آلآخر، المسلح بسلطة السلطة،كانت القصائد والروايات…الخ

تشوي في لهيب المعارك الشوفينية، مما جعل القصيدة/المنشور:هاتكة اسرار واجراءات الفاشية: مطاردة/ مقموعة.

               (ان خيانة الشعر

                هي افساده

               لهذا ولهذا فقط

             لم يكن لنا مقعد معكم)

حقا..أنها الحرب و(الحرب مجرد دلالة عائمة فارغة من اية حمولات دلالية أو زخم دلالي له صلة بالعالم الحقيقي)حسب كريستوفر نوريس(4)

 

*الهبوط المنتج

ثمة هبوط منتج يلوح به الشاعر في قصائده:

(كنت استسقي المساء

نجوما لكم

ولكم أنسج الغيوم اريكة واحدة/ص20)

(ألوح للغيمة

أن تهبط

على خاصرة الرمل)

(أناشد القمر

أن يستريح قليلا)

(أرفع ادعيتي

وأبسط جبهتي للتراب)

(..نذوب معا

 نحلق نحو قاع اللذة)

(منتصبا ينحني ألأرجوان)

هذه نماذج منتخبة من الهبوط المنتج /المتدفق في قصائد(خارج السواد)

ولهذا الهبوط ذات الفاعلية ل نافورة ألألم.

 

في ص29 من روايته (الخلود) يدثنا (كونديرا):(هدف الشعر لايتمثل في

ارباكنا بفكرة مدهشة،بل في جعل لحظة من لحظات الوجود صعبة النسيان

وتستحق الحنين الذي لايطاق)

أرى ان الشاعر كريم جخيور ينتمي لنخبة شعرية لاتحيد عن هذا

الهدف الشعري.

*خارج السواد/ المجموعة الشعرية ألمطبوعة ألأولى للشاعر على نفقته الخاصة/شتاء/2006 على نفقته الخاصة

*حول مقولة انجلز في قصيدة باب الدخول…

تحيلني المقولة الى كارل ماركس وكتابه الشيق(18 برومير لويس بونابرت) الذي كتبه ماركس بشعرية عالية، جاءفيه:يقول هيغل ان التاريخ يعيد نفسه ،وهنا يضيف رأس البروليتاريا(ماركس):لكن هيغل نسي ان يضيف ان التاريخ يعيد نفسه مرة مأساة ومرة مهزلة.

*مسرات ألأوجاع/اقترضنا العنوان الفرعي من(المسرات وألأوجاع) رواية فؤاد التكرلي.

(1)عبد العزيز بو مسهول/الشعر والزمان/مجلة البيت/ع1/خريف/2000

(2)موريس بلانشو/الشعر والصوفية/ت:بلقاسم خالد

(3)فاضل العزاوي/بعيدا داخل الغابة/المدى/ط1/1994/ص173

(4)كريستوفر نوريس/المثقفون وحرب الخليج/ص13-14/ت عابد اسماعيل/ط1/1999/دار الكنوز ألأدبية/بيروت.

 

شاهد أيضاً

هشام القيسي: أكثر من نهر
(5) حفر كي يبقى

لهبه أوسع مثل نوافذ لا تستفهم الوهم ولا تحتفي سوى بالأفق قد أوقد شعرا علم …

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية)
(5) سعاد

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال …

حكمة النص: مشاهد في اقتفاء معطيات النص الشعري
(نخبة من الكتاب)
اعداد وتقديم ومشاركة: نزار السلامي (19)

التقاط الدر من واحة الشعر قراءة نقدية موجزة في ديوان ( في آخر الزمن نجمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *