أ. د. إبراهيم العلّاف* : رحيل الفنان الكبير “وجدي العاني” في غربته في الإمارات**

wajdi alani* رئيس اتحاد كتاب الانترنت العراقيين
افتقدت الاوساط الفنية  والثقافية العراقية اليوم 5-1-2013  الفنان والممثل العراقي الاستاذ وجدي العاني الذي انتقل الى رحمة الله في دولة الامارات  العربية المتحدة عن عمر ناهز ال70 عاما .
والفنان وجدي العاني من مواليد مدينة الناصرية –محافظة ذي قار سنة 1940 تخرج  من معهد الفنون الجميلة  ببغداد ، وتخصص في التمثيل والاخراج ومارس العمل المسرحي منذ سنة 1955 واول مسرحية أخرجها هي مسرحية “صقر قريش ” . كتب ومثل وأخرج مئات الاعمال الدرامية والاذاعية والتلفزيونية .اصدر كتابا سنة 2011 يضم ثلاث ومسرحيات وبعدها بسنة اصدر كتابا يضم اربع مسرحيات وله كتاب بعنوان : “امرأة شرقية ” وهو ممثل ومخرج اول في الفرقة القومية للتمثيل ببغداد .كما انه يمارس الرسم ، وله محاولات في كتابة المقالات والخواطر ومن مقالاته :”لعنت حظي “و” نذر الشؤم ” و” برغم براكين الغضب ” و” سلبت اجمل احلامي ” و” دعي الحزن سيدتي ” و” ينابيع العشق ” و” صيرتيني عبدا ” و: اهنت كرامتي ” و”شكرا لجلاوزة السلطان ” و” البطل التاريخي ” .يقول في “دعي الحزن سيدتي ”

يكفيك بكاء يا سيدتي الموسومة بالطهر
فأنت في نظر الدنيا عنوانا للنبل
عرف العالم ان الغربان أفترسوا قدسيتك
فعبّروا عن الخسة والأستهتار
غربان السلطان تناسوا ضمائرهم كعادتهم
سقطوا في بئر الأحقاد
استعانوا بأنياب المحتل الفاشي
وقطّعوا بدنائتهم زهور الحقل والورد
لكنك ياسيدتي ستبقين أجمل أزهار البستان
ستظلين علما يرفرف فوق سارية الميدان
منارا يهدي سفن الحرية والأحرار
ستظلين نشيدا يردده كل الثوار
لا تبكي يا سيدتي وتجملي بالصبر
الجود بالنفس اسمى الغايات
فمن اجل الوطن نضحي بالذهب والجوهر
ومن أجل الحرية نقارع أعتى الأشرار
البستان يسمو بالحب والأمطار
والنخل السامق يزهو بضوء الشمس والقمر
ودموعك يا سيدتي وقد هطلت من عينيك كاللؤلؤ
شموعا تقود المظلومين الى النصر
ستمخر سفينتنا عباب البحر
وستحمل لشواطئنا تباشير الخير
وسنرفعك يا سيدتي نحو الشمس
وسنعلنك كأنبل ملكة في الكون
لتقودي حقول الورد نحو السؤدد والمجد
فلا تبكي
دعي الحزن للمغلوبين
ودعي رايتنا ترفرف بأيدي المنتصرين
دعينا نهدم قضبان السجن
ونخرج للساحات نغني للحرية والأمل
للمجد التالد والشرف والنبل
فلا قرصان يقود سفينتنا نحو الموت
ولا فرعون يشعل نار الفتنة والقتل
فأما ان نحيا بكرامتنا
او فلنحفر قبورنا بأيدينا

يعد الفنان وجدي العاني من أبرز رموز الحركة المسرحية العراقية المعاصرة ، فهو من مؤسسي الفرقة القومية للتمثيل وله اعمال كثيرة في السينما والتلفزيون والمسرح ويعرفه العراقيون جيدا .  ومن المؤكد ان المسرح العراقي خسر واحدا من اعمدته وكانت مسرحية “الحقد ” من اعماله التي قدمها قبل ان يقعده المرض  كما مثل في مسرحيات كثيرة منها : مسرحية “الايقونة ” ومسرحية ” الموت والعذراء ” .عمل مخرجا للعديد من الاعمال المسرحية منها مسرحية ” رغيف على سطح الماء ” للاستاذ عزيز عبد الصاحب  ،  ومسرحية ” الجمجمة ” لناظم حكمت ، ومسرحية “مواطن بلا استمارة ” ، ومسرحية “القناع الاسود ” ، ومسرحية “هرم الصمت السداسي ” ، ومسرحية “الينبو ع ” لنور الدين فارس ، ومسرحية “الناي والقمر ” .
رحم الله الاستاذ وجدي العاني وبأسمي شخصيا وبأسم اتحاد كتاب الانترنت العراقيين ” اقدم التعزية لزوجته السيدة هناء عبد القادر ولاهله ولمحبيه وانا لله وانا اليه راجعون .

** عن مدوّنة الأستاذ الدكتور إبراهيم العلّاف .

شاهد أيضاً

عبد الرضا حمد جاسم: الراحل علي الوردي في ميزان: انتفاضة الحي

اعود في هذه والتاليات للبحث في طروحات الراحل الدكتور علي الوردي له الذكر العطر ونحن …

د. رمضان مهلهل سدخان: كوفيد-19 أم كوفيد 91؟!

منذ أن اجتاح فايروس كورونا أو ما يعرف بـ كوفيد-19 العالم، تواترت وتضاربت الأنباء والتقارير …

نايف عبوش: التراث بين متطلبات الحفاظ على الهوية.. وتداعيات الإستلاب بصخب العصرنة

أفرزت العصرنة بثورتها التقنية والرقمية، والصناعية الراهنة ، تداعيات سلبية كبيرة ، في حياتنا المعاصرة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *