سلامات محمد حسين الاعرجي ..

mhmd_hsen_a3rje

علمت إدارة موقع الناقد العراقي أن العلامة الدكتور محمد حسين الاعرجي قد أجرى عملية كبرى مؤخرا وقد تكللت بالنجاح بعون الله .. تتمنى إدارة الموقع الشفاء العاجل للمبدع الكبير ..والعودة السريعة إلى ساحة العلم والإبداع والعطاء

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| علاء حمد : تظاهرة دولية بجهود الصحافية البرازيلية : زينيته سانتوس إس Zenaide Santos SA‎ وذلك بمناسبة عيد المرأة العالمي ومن أجل السلام.‏..

بدعوة من الصحافية البرازيلية زينيته سانتوس إس، لكتاب وشعراء من جميع أنحاء العالم لتكريم اليوم …

| ثقافة وفن : قاسم إسطنبولي يعيد السينما الى مدينة طرابلس .

بدأت «جمعية تيرو للفنون» و«مسرح إسطنبولي » أعمال إعادة تأهيل «سينما أمبير» في طرابلس، وذلك …

4 تعليقات

  1. جمال جغام

    بسم الله وكفى والصلاة على المصطفى..وبعد..رحم الله الدكتور العلامة محمد حسين الاعرجي وتغمده بواسع رحمته.لقد شرفني الله عز وجل بان اتتلمذ على يدي الاستاذ محمدحسين في قسم الليسانس بكلية الاداب جامعة الجزائرفي مادتي الادب المعاصر و حلقة البحث الادبي ..لقد كان استاذا فريدا من نوعه حباه الله عزوجل بمواهب كثيرة..ما خاض في حديث الا امتعك..اشهد انه كانت له رهبة. يفرضها عليك علمه ووقاره..الى درجة انه ما كان ليمر باحد اروقة الجامعة بين الطلبة الا وتوقف حديثهم مهما كان احتراما له وهذه ميزة ما كان يتمتع بها كثير من زملائه الاساتذة وهم في مثل درجته العلمية ..كان استاذا يشدك بجمال تعبيره ودقة معلوماته..لقد حضرت له عضوا في مناقشات بعض الرسائل الجامعية..كان الجميع ينتظر دوره حتى اذا جاء وجدتهم جميعا طلبة واساتذة يتلقفون ما يقول ويدونون ملاحظاته في كراريسهم على عجل مخافة ان يفوتهم منها شيء…كان اذا تناول الحيث انقطعت الانفاس وبلغت قلوب المشرف والممتحن وزملائه الحناجر لانك لا تدري من اي فجوة سينقض عليك النسر امحمد….لقد كنت من شدة تعلقي به اجدنياحفظ تعابيره دونما قصد….رحمه لله واسكنه فسيح جناته امين امين يا رب العالمين…

  2. سلام علیک
    عفوا،أنا طالبة اللغة والآدب العربیة
    ارید أففهم بأن أستاذ الأعرجی شاعر أو ناقد؟
    أرید بیوغرافیه عنه،نحو سنة میلاده،أسرته،مذهبه،آثاره،مؤلفاته
    شکرا

  3. اسماعيل

    لي عضيم الشرف ان أتقدم الى هذا المنتدى باسمى عبارات التقدير لاستاذي الفاضل الدكتور محمد حسين الاعرجي ف قد حصل لي الشر ف ان درست عنده بكلية اللغة العربية وادابها بجامعة الجزائر سنة1993 شهادة لله انه موسوعة علمية احببنا فيه خفة دمه ووقاره وعلمه الغزير حقيقة هو عملة نادرة ولم تنجب كلية الاداب بجامعة الجزائر واحدا مثله الى اليوم نسال الله ان يتغمده برحمته الواسعة وان يشفع فيه علمه اشتقنا الى محاضراته و صوته الجهوري والنغمة العراقية الجميلة

  4. صباح ميخائيل برخو

    يشرفني ان اكون من القله القليله جدا في جامعة بغداد / كلية الاداب / قسم اللغه العربيه ، والتي تتلمذت على يد الراحل الدكتور محمد حسين الاعرجي ، كان ذلك في نصف السبعينيات الثاني من الالفيه المنصرمه وكنا نحن في المرحله الاولى ، اذكر حينها ونحن في تلك المرحله كان يحاضرنا المرحوم الدكتور محمد حسين الاعرجي الى جانب اساتذة عملاقه لن يتكررون في العراق اذكر منهم المرحوم الدكتور عناد غزوان والمرحوم الدكتور داؤد السلوم والمرحوم والدكتور علي جواد الطاهر واخرون ، كم تمنيننا ان ننهل من علم هؤلاء الاستاذه الاجلاء ونرشف من ادبهم ، العملاق المرحوم الدكتور داؤد السلوم بقي شيخي الى ان تخرجت وبمواد مختلفه والاديب الكبير الدكتور عناد غزوان حظيت بتدريسه لمرحله اخرى واحده وكنت انا ضمن طلبه على اتصال به مستمر ، اما الراحلين الكبيرين المرحومين الدكتور محمد حسين الاعرجي والدكتور علي جواد الطاهر فحرمنا منهم ولم نعد نراهم في كلية الاداب المرحوم الدكتور علي جواد الطاهر على الاغلب تقاعد او احيل على التقاعد ، اما استاذنا المرحوم الدكتور محمد حسين الاعرجي ما عدنا نراه في المرحله الثانيه وكان حينها شاباًونحن كنا نتأمل بقوه ان نراه ويحاضر علينا في المرحاحل القادمه ، وعندما استفسرنا همساً بين الثقاة من اصدقائنا ( كان كل سؤال في ذلك الوقت خطر وخاصة ان كان من طلبه يساريين يسألون عن استاذ يساري ) قيل لنا انه هرب ضمن تسونامي الذي شن على اليسار العراقي وبقينا نتحرى عنه الى أن وصلنا خبر انه يحاضر في جامعة بوعزه في الجزائر وكلفنا احدنا ان يراسله ، كان للمرحوم الدكتور الاعرجي حضور متميز الى جانب علم غزير وابداع كبير في محاضراته ، كان يجبر حتى الطلبه الذين لم تكن لهم رغبه في اللغه العربيه وادابها ان يستمتعوا وينشدوا لمحاضراته ، كنا نحتار بين علمه الغزير وابداعه الفطري ، كان يتكلم معنا نحن طلبته اليساريين بلغه مشحونه بالرمز تشجيعا لنا في زمن الاضطهاد الكبير لكل ما هو يساري ، كم كنت اتمنى ان التقي به يوما ما ، رحم الله شيخي الدكتور محمد حسين الاعرجي والذكر الطيب الخالد بين اجيال الدارسين لعلمه وادبه
    صباح ميخائيل برخو
    سدني استراليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.