فليحة حسن: تحت مسمى وردة زائدة!

ليل إفريقيا جميل
بل جميل جداً
تقول السيدة
وهي تزور العراق !
وأعلن                
أنا الخارجة بجهالتها / ونصف جلد وبعض روح
المدينة صفة
وليس لي صفة إلا في ما أقول
 فأن محُوا دروب البوح عن وجهكِ
 فليس سوى الرحيل
 واسمي زوادتي
 أنا القوامة على الشعر
الممهورة بما لم يُكتب بعد
لا
ولم
ولن
اصنع الشعر لكِ
أو فيكِ
أو من أجلكِ قسراً
اضربي أنّى شأتِ
شبعتُ العيش مجازاً فعدلتُ بأخرى
سيدتي / مهدي ومدافن أفراحي
ألحُ بحنيني لرائحة الماء
وعفونته تدفعني بعيداً
حيث الثلج القاتم في (أفيون)*
سعال مداخنها
عثرات عجائزها المرتابات المشية
وصرير عظام الأشجار!
******
*أفيون مدينة جبلية في تركيا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ …

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.