علي السوداني : يسقط نائب الفاعل

تسقط الحكومة . لا تأويل باطلاً لتوسيع عين النداء . انزعوا أقنعة الوقاية . لتظهر الوجوه ، كما انخلقت أول مرة . قوّضوا أسَّ اللعبة . فلّشوا ما كنتم تزدردون . قولوا يسقط الشعب ، بعد أن شبعتْ بطونكم وماجت بـ يسقط الحاكم . من رأى منكم غائصاً في الوحل ، أعمى بصرا ، معطوب بصيرة ، فليرمِ بوجهه قميص يوسف العرقان ، فيرتدُّ بصيراً . للرعية ما لها ، وعليها ما عليها . لا مقدسات خارج مدى الغضبة . تسقط الرعية وهي على نومٍ مبين . من شافَ منكم حرامياً ، فليرجمهُ ، فإن لم يقدر ، فليفضحه ويشهره ، فإن لم يستطع ، فليشق زيقه ، ويرميه بدعاء ، يجعله كسيحاً مسرطناً في الأرض ، محروقاً مشوياً ، شرابهُ صديد أجاج في السماء . يسقط هو . تسقط هي . يسقطون . يسقط السياسي الذي لا يستحي . ألمرأى أوسع من اللغة . يسقط المغني صاحب ” عدكم درَجْ ، عدنه درج ، نصعد ومن الله الفرجْ ، أنا وياج يا ام شامة “ يسقط الولد الذي كان البارحة يردح ويبزخ بباب صدام حسين ، واليوم يشتغل غسّالة حكي بباب نوري . ألمشهد مزدحم . تسقط طبقة الحرامية . تسقط طبقة الخيانة . تسقط طبقة المزورين . تسقط طبقة الفاسدين . يسقط الساكت عن الحق . هؤلاء يعيشون بيننا . وجوههم متوفرة في الشارع والمقهى والوظيفة والحانة والمطعم والضريح المقدس . يسقطون ، عليهم اللعنات . يسقط التاجر الذي يستورد بضاعة تالفة سامة . يسقط الأديب الذي يكتب حسب الطلب . يسقط من سقط مع أول تلويحة دولار . يسقط من رهن البلاد بمعاش أخير الشهر . يسقط النائب الذي لا يعرف سابع جار . يسقط المقاول الذي باع البلد ، بصفقة كنس قاعدة أمريكية من الأزبال وفضلات الجند والمباول . يسقط شيخ العشيرة الذي يرقص مثل قرد ، حول تل لحم . يسقط من نام شبعاً ، وجاره على بطن خواء . يسقط الشرطي المرتشي . يسقط الجندي القاتل . يسقط القاضي الظالم . تسقط العمامة التي زرقت الورائد بإبر التحشيش . يسقط من اغتصب دار مهاجر عنوة . يسقط الكذابون . ألعدد ازيد مما يحتمل . يسقط من قال ان قصيدتك جميلة ، وهو يعلم أنها قبيحة . يسقط من صلاك برشقة بوسات فوق دكة الفرجة ، بعد أن قدمتَ عرضاً مسرحياً مزرياً . يسقط من رضي بثماني ساعات كهرباء . يسقط من عاد وطنه ، فوجده فاسداً عليلاً منكوباً ، كيف لا ينزل الى الشارع ، شاهراً سيفه . يسقط . تسقط . يسقطون . انهم كثرة تتكاثر . يسقط من يغمض عينه . يسقط من يسكت . يسقط من يؤجّر قلمه ولسانه . تسقط بائعة اللبن المغشوش . يسقط من يسرق الدواء من المشفى ، ويبيعه على الرصيف . يسقط المعلّم الذي يبيع أسئلة أخير السنة . يسقط بائع أطاريح الدكتوراه . يسقط الطبيب الذي يتحسس جيب المريض ، قبل قلبه . يسقط الذي يطوف حول مكة ، وعياله جياع عراة . يسقط من يتزوج ثلاثاً ، وهو في قنّ دجاج مقيم . يسقط من يخلط لحم الحي الحلال ، بلحم النطيحة الحرام . يسقط من جبهته مختومة من أثر السجود ، وقلبه الأسود مختوم بشمع الكراهية . يسقط من صار دينه دنانيره . يسقط من ساهم في صنع سلك مفخخة ملغمة ، تقتل الفقراء على فقرهم . ألفعل لا يستطيع لملمة المنظر . يسقط الفعل . يسقط الفاعل . يسقط نائب الفاعل . تسقط حروف الجر . تسقط نون النسوة . يسقط واو الجماعة . تسقط كانَ . تسقط أخوات كانَ وعمّاتها وخالاتها . تسقط تاء التأنيث الساكنة . يسقط الممنوع من الجر . تسقط علامة التعجب . تسقط علامة الإستفهام . ليختلط عاليها بسافلها . ألألف الممدودة ليست أقل شرفاً من الألف المقصورة . تسقط حروف العلة . تسقط الضرورة الشعرية . تسقط الإزاحة . يسقط الجناس ، ومثله الطباق ، والحافر والنافر ، والضمير المستتر ، والمعلن ، والخبر والمبتدأ . تسقط البربوك ليتَ وأخياتها . تسقط اللغة . سرطان محترم بحلق اللغة ، لأنها صارت كسيحة معوقة ، ولم يعد بمستطاعها ، تنشيف كلّ هذا العويل !!
 alialsoudani2011@gmail.com  

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| د. حسـن الخـاقـانـي : ضياع سباهيسيوس في شارع بشّار.

إنْ تورَّطَ قارئ ما في قراءة رواية: “شارع بشّار” للكاتب العراقي محمد سعدون السباهي فعليه …

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| شكيب  كاظم : ” پيدرو بارامو ” رواية غرائبية عسيرة الفهم  ذات  لمحات  إنسانية .

وأنت تقرأ رواية( پيدرو بارامو) للروائي المكسيكي( خوان رولفو )(١٩١٨-١٩٨٦) تناجي نفسك وتحاورها، ما ألذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.