توفيق الشيخ حسين : جروح تتشظى كلمات
قراءة في ديوان “رحيق الروح” للشاعر عباس طالب هاشم

يقطع ُ طرقات ِ مدينته
لا تتعب ُ قدماه ُ من السير ِ
يظل ُّ يسير ُ يسير ُ
وليس َ إلى جهة ٍ أو من جهة ٍ يبدأ
خط ُّ مسيرته ِ
وتسير ُ برفقته ِ الأحلام ُ وكل ُّ
صنوف ِ الحزن ِ
يغني ويصيح ُ .. ويهذي
يصمت ُ
ليعود َ لوحدته ِ

يرمي بالسّهد أحزان الماضي البعيد وينشد ُ شمسا ً عبر دروب الليل في سيره الطويل .. لا يجني غير الأحلام ويبقى يحمل ُ فوق الصدر ِ بقايا الحزن .. يعيش ُ مع وحدتهِ
في صمت ٍ مطبق لينفض عنه تعب غبار السنين .. تروّعه ُ الأشباح وينسج ُ في الظلِ
قصائد أحزانه ..

عن دار تموز للطباعة والنشر والتوزيع في سوريا وضمن إصدارات اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين في البصرة المجموعة الشعرية الموسومة ” رحيق الروح ” للشاعر عباس طالب هاشم .. ضمت المجموعة ( 17 ) قصيدة .. يتناول فيها الشاعر وحوش الأرض عندما تعبر جسر الأحزان مع رائحة الليل .. يمر ُّ حزينا ً .. ينظر من زاوية العين .. يسمع ُ صوتا ً .. الحزن خلف الباب .. يحمل ألآمه ويمضي في شوارع مقفلة .. يرجع ُ في ظلمة الليل دون كلام .. يتلمس دربه ويتعثر من ثقل خطاه .. بسكنه الألم ويبقى الحزن في قلبه كقمر بلا ليل .. يعيش في عتمة مع قصائده ويلقي بظلال القلب أحزانه ..

حين َ يجئ الحزن ُ إلينا
يطرق ُ باب َ الدار علينا
نهرب ُ منه إلى الطرقات
ونرش ُّ الأرصفة َ الأولى بالأزمات
بالصدمات
أو نتذكر ُ وجها ً مات
وإذا خمدت نارُ الحزن ِ قليلا ً
نرجع ُ دوما ً دون كلام
فنرى الحزن َ
تمد َّ دَ قرب الباب ِ ونام ..

يرسم الشاعر طالب عباس صوره الشعرية بكل دقة وإتقان ويثبت حضوره الإبداعي
الحسرة ُ تلسع ُ قلبه .. يئن بعينيين في مساء ٍ بعيد .. يوز ّع أنفاسه في حزن ٍ عميق ..   مع احتراق وتر الصمت ليهوي على منحدر ٍ من الأوجاع .. تزداد همومه وتتكسر المرايا ويتوغل الحزن في دمه .. يصرخ من صمته ويبقى منعزلا ً ووحيدا ً في احتراق ..

كلما شعرت ُ بحاجتي إلى البكاء
لا أستطيع ُ أن أبكي
ولهذا أبكي
يا أبت ِ الترابي
تخليت ُ عن صمتي الذي كنت تسمعه ُ
أجل كان صمتي عاليا ً
وها أنا اليوم أصرخ ُ
كي لا أزعج ِ الآخرين

يمضي وحيدا ً بين الظلال .. يسترجع اللحظات .. يطوّقه الحنين تحت إضاءة فجر ٍ بعيد .. يدق ّ جدار العمر في صمت ٍ .. ليكتشف زمن رعب الكلمات حين يفلت من قيده .. يثقل قلبه حزنا ً لأرض الفاو .. يفتش عن كونه في طريق ٍ طويل لتبقى في أعماقه الذكريات .. معذرة أيها العذاب , عندما تأكل الألوان أشجار الطفولة .. يظل المطر قاسيا .. والفرح عميق كالموت .. يامن كنت بيتا ُورفيقا ً وسافرت نحو الفضاء المغادر ..

مولاي أبي ..
أتعبني زمني
والى الآن أرى قلبي يتمناك
إلى الآن أراك َ تجئ بكل ّ هداياك إلي َّ
كان خرافيا ً وجهك في أرصفة ( الفاو )
وأنت َ تغادر ُ

يرجع وحده بذكرياته يتمهّـل حلمه.. كل شيء ينتهي وتنطفئ الشموع .. يسأله المدى في عتمة الخيال ..؟ هل يطوينا الزمان بدربه .. هل نظل ُّ نرقب ُ في الفصول سحابة .. شجر ٌ يرسمه ُ الدمع ويتحسس صوت أنين السفن .. يشهد لحظات الغروب حين يختار لنفسه زاوية أو سفر ٌ دون وصول ..

وسحابة ً رحلت تجر ُّ كما الغريب دموعها
من سوف َ يحتضن ُ القصائد َ بعد أن
يتحرر َ الشعراء ُ من أسْر ِ الوجود
أيكون ُ للشعراء ِ إن رحلوا
وريث … ؟

يبقى العمر ُ أرجوحة ً يحمل ُ حزنا ً باتساع الجراح .. والحياة ُ لعبة ٌ نحو البؤس والشقاء .. نبكي لحزن الناس من هموم ٍ تغوص في أعماق القلب ووجوها ً نكلمها بدون صوت ٍ ترحل نحو الفناء .. تتشظى الكلمات وتأتيك مبللة ً رطبة من أثر جروح الأرض المندملة ..

شاهد أيضاً

في ذكري رحيل الأديب والمحاضر الجامعي د. حبيب بولس
“قرويات” حبيب بولس بين الحنين والجذور
حتى لا تضيع ذاكرة شعبنا الجماعية
نبيل عودة

مدخل: تحل هذه الايام ذكرى رحيل الشخصية الثقافية الفلسطينية، الناقد الدكتور حبيب بولس الذي رحل …

رواية تذكار الجنرال مود
قراءة في ضوء التحليل النقدي للخطاب
علي كاظم داود

كيف يتشكل العالم الاجتماعي في الخطاب الروائي؟ وهل يمكن الإجابة عن ذلك إجرائياً من خلال …

شوقي كريم حسن: شكر حاجم الصالحي… الشاعر مجسداً!!

*منذ نعومة الايام، وعبثها الدافع الى الفطنة ، وغرابة الاسئلة المطروحة امام الروح، تبدو ثمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *