د. أسماء غريب : سليمان ..

(1)
من أي باب خرجت لي أيها المجنون المريض بالشعر؟
لا أذكر عنك شيئا:
ربما التقيتك صغيرة عند شجرة التوت الأسود
أو عند معصرة الزيتون القديمة
أو قرب الناعورة وناقتها العمياء.
(2)
لا أذكر شيئا سوى أنني حينما بلغتُ مقامي السبعين
أقمتُ لك في قلبي حفلة راقصة
عزف لك فيها جدي روائع من موسيقاه البـِلاليّة
وسقاك فيها أبي ثمانية كؤوس من خموره الخمسة.
(3)
لا أذكر شيئا سوى أننا كنّا نتبادل بين الكأس والأخرى أسرارنا العظيمة:
فأنت كما قلتَ لي بعد أن شربت كأسك السابعة:
إمبراطور تثور عليه قصائده المهووسة في كل يوم خمسين مرة
وأنا كما قلتُ لك بعد أن شربتُ كأسي الثامنة:
لا أحب الأباطرة ولا الملوك ولا أصحاب السيارات السود المصفّحة
ولا تجار الجواري ولامهرّبي الأحجار الكريمة واللّوحات الثمينة
(4)
لا أحبُّ مُدخّني السيجار الكوبي ولا السحرة الدجالين ولا المهرجين
ولا المقامرين المقهقهين حول الطاولات الخضر
ولا أهل المجون مدمني العوانس صاحبات أغشية البكارة المزيفة
ولا مهووسي المطلقات والزوجات التعيسات.
(5)
لا أذكر شيئا سوى أنني حينما بُحتُ لك بكل هذا
كسرت زجاجتك الأخيرة وقلبتَ غاضبا مائدتنا الحمراء
وقلت لي: لن أتركك فأنت قصيدتى الأخيرة
قصيدتي المستحيلة، بل أنت دابّة منسأتي
أنا سليمان القصيدة، صاحب شجرة الجن ومالك مفاتيح الألف والياء.

من ديوان: يقول قلبي:…
إيطاليا 2003
http://asmaaegherib.wordpress.com/
http://asmgherib.wordpress.com/

شاهد أيضاً

مقداد مسعود: الأخضر بن يوسف

وَلِهٌ بهذا الليلِ . في النهارات : أنتَ منشغلٌ بالأرض تجتث ُ ما تكدّسَ في …

بعض ذكرياتي فترة الدخول المدرسي(2/2) بقلم: سعيد بوخليط

العمل في المقاهي كالجلوس المتعفف داخل فضائها،يقدم لصاحبه أطباق حكايات حياتية متعددة،تنطوي على ألغاز ثرية …

الأيام الأولى في أوستن، 1998 / جيمس كيلمان
ترجمة صالح الرزوق

من أجل ماك على الطريق السريع للحياة ، سيكون هناك فرص تكسبها على الطريق السريع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *