هشام القيسي : أوراق

 أيامي لا ترصد خطاي ،
 وجمراتي تعود بلا رغبة كل يوم
 كأن الصحو لم يدرك نفسي
 والذكريات لم تعد
 تألف ما بيني وبيني ،
ناديت ومضيت
 حدقت وسميت
 فاذا بالأحلام تأبى
 والكلام يجهش
 بصدى ما سعيت .  

 فقط تفيض المسافات
 عبر سقوف الجدران ،
 وخلف مرايا السطور
 ينابيع غير معطلة
ترنو الى أعشاب
وعبور .

في تنصت الأفعال
تباشرنا الحرائق
وتعيدنا الى ذاكرة
تلمس الظمأ بالنظر ،
أي توهج
يقود الوجوه الى الضوء
وأية نشوة ؟
تبعث رسائل
قاب حلمين
وصوت .

في حضرة القلب
سكر
وخطب .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ …

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.