خضير اللامي: قراءة في رواية عقيق النوارس للميس كاظم

منذ الصفحات الاولى ، يؤشر الروائي لميس كاظم مكان الرواية ، وجنس شخصياتها .اذ تضطر احدى العوائل الى الهجرة من احدى مناطق بغداد ، وتحديدا منطقة البتاوين المجاورة للباب الشرقي . والقريبة من مدخل شارع الرشيد . و منطقة البتاوين هذه تسكنها غالبية مسيحية ، وهنا الاشارة الاولى التي تؤكد ان العائلة المهاجرة هي عائلة مسيحية . والاشارة الثانية هي ان ترتيب الهجرةالى الولايات المتحدة الامريكية تم في احدى الكنائس في اليونان ، وعند وصولها الى الولايات المتحدة عمل رب الاسرة في متجر لبيع المشروبات الروحية .
هنا ثمة تساؤل يطرح نفسه : لماذا اختار الروائي انتماء العائلة الديني ليكون بطل روايته والابن الوحيد للعائلة هاني مسيحيا ؟ وهل ان الهجرة في ذلك الوقت في العقد الستيني كانت تقتصر على المسيحيين دون غيرهم ؟ لا يعطينا الروائي اية اشارة تدل على اختياره هذه العائلة موضوعة روايته .
وعلى كل حال ، تصل العائلة الى سان ديغو في الولايات المتحدة الامريكية . ويندمج هاني في المجتمع الامريكي ويشكل صداقات وخاصة مع النساء من السكان الاصليين والجنسيات الاخرمنذ ريعان شبابه . مما سمح له ان يفهم مفاصل وطبيعة المجتمع الامريكي والفوارق الاجتماعية والاقتصادية لهذا المجتمع . كما ان اختيار تخصصه الدراسي للعلوم السياسية خلق له طموحا في ان يرسم ابعاد مستقبله السياسي ” كان طموحي ان اصبح مستشارا في هيئة الامم المتحدة او في احد المحافل الدولية .”
ولكي يحقق طموحه هذا فانه يقتحم عالم النساء ، ولم يجد اية صعوبة في التعرف على فتاة ما ، كما يقول الروائي . ويقيم علاقة مع تيريسا احدى الطالبات التي تدرس في كلية الاقتصاد وتتردد على صديقتها نانسي في العلوم السياسية .الكلية التي يدرس فيها هاني.

ويطلب والد تيريسا من هاني ان يقابله في مكتبه . كان هاني مترددا في بداية الامر “ربما كان يطلب مني ان ابتعد عن ابنته تيريسا ولكنه ابدى اعجابه بي وراح يتحدث عن طرق تطوير الملكات الشبابية للاستفادة منها . واكد له : ان الشاب المهاجر في هذا المجتمع يحتاج الى سلم ليصل الى اهدافه ”
وهنا يعتبر هاني هذا اللقاء وعلاقته مع تيريسا نقطة تحول في حياته . ولكن هنا ومن تطور العلاقة مع تيريسا بدأ الصراع بين هاني واسرته واخذت الشقة تتسع بين الطرفين ، فالاسرة لا تريد لابنها هذا المسار في الحياة، في وقت يعتقد فيه هاني ان اسرته ما زالت محافظة على تفكيرها وعاداتها وتقاليدها الشرقية .” ان والدي ينتمي الى جيل خائب يصعب عليه الاندماج ”
يحاول هاني ان ينسى ماضيه وجذوره وتاريخ طفولته في بغداد .ويقول له والده “من لا جذر له يبقى عائما ولا يصمد في المحن ” يرد عليه هاني ” الم تذكر كيف سلبت طفولتي وهاجرت بي دون رغبتي ؟”
ويدور صراع حاد لدى هاني صراع بين زمن يحاول ان يعيده الى اوراق الماضي الذي يرهقه بتلك الالام التي يحملها ابناء المهاجرين، وزمن مفعم بالمتعة والسهرات الشيقة ومستقبل واعد واحلام بنفسجية .
ويوغل هاني في علاقته مع تيريسا رغم انها لا تلبي رغباته الجنسية وشهوته المفرطة مع انه مطيع لها ولا يريد ان يزعجها؛ ومع هذا ايضا فانه يعترف صراحة عندما تكون تيريسا بعيدة عن انظاره ” انا اعرف نفسي باني ضعيف امام اللحوم البيضاء والصفراء والسمراء المحمصة . واعرف ان تيريسا لا تلبي حاجياتي .
ويتحول هاني من تيريسا الى نانسي زميلته في الدراسة ، ويتعرف على والدها الذي يمتلك شركة للتامين ويدور حوار بينه وبين والدها عن السياسة وامور الحياة واهتمامه ببلد هاني ، وما يعانيه من مشاكل سياسية واقتصادية كالحصاروالتطورات الجارية في العراق ويبدو ان نانسي زودت والدها بمعلومات عامة عن طموح هاني وادارته الناجحة في تنظيم حفلات الشباب في الجامعة . كما انها عرفت هاني على طريقة تفكير والدها واهم مفاتيح الحوار معه . كما ان هنري والد نانسي لم يتوقع ان هذا الشاب القادم من بلد مضطرب يفكر بطريقة متحضرة .
وبعد تخرج هاني يحصل على وظيفة في دائرة العلاقات الخارجية في لوس انجلس وتاتي هذه الوظيفة تتويجا للعلاقة المتينة مع هنري التي يملك احدى شركات التامين ووفرت هذه المهمة فرصا كثيرة لهاني في ان يرى بلدانا ومدنا في الولايات المتحة الاميركية .
وذات يوم عندما كان هاني في بيت هنري طرح عليه الاخير يخبره ” ان الاستعدادات قائمة على قدم وساق لتخليص الناس من الاشجان في بلاد الحربين فهل بالامكان نجاح هذه المهمة ؟”
ولمح له هنري انهم يعدونه لهذه المهمة منذ سنين لانه يجيد اللغة والعادات والتقاليد ويعرف امزجة الناس .. وقد جاء دوره الان ”
ويعرفه هنري على احد مسؤولي برنامج الاعمار في بلد الحصار شخص يدعى ص سلمون .ويعلمه انه يهيء طاقما اداريا مهمته اعادة تاهيل الناس في العراق بما ينسجم والسياسة الاميركية . ويثني على هاني بما يمتلكه من مؤهلات في هذا المجال . ويدور حوار بينهما عن العراق فيؤكد له هاني ان العراق هو وطني الذي نشات فيه وترعرعت في تربته وموطن ابائي واجدادي . وينبغي ان ابذل ما في وسعي كي احميه .
وتؤكد هذه الشخصية لهاني ، انهم سيواجهون مهمة صعبة وشرسة وربما نواجه حرب شوارع يقوم بها اعوان النظام في العراق . ويقبل هاني التطوع للمهمة دون ان يعلم زوجته ناسي بالامر. وتدار اشياء كثيرة من وراء ظهرها ، بيد انها في نهاية الامر تكتشفه نتيجة انغمار هاني في هذه الانشغالات . وتحدث المشاحنات الحادة وتظهر المشاكل بينهما .وتقول له ” ان احسست يوما انك تخفي عني سرا فلن اسامحك وستسمع ردا لم تالفه طوال حياتك ” وتؤكد له بالحرف الواحدانهم سينحرونكم هناك كالخراف كما نحروا الذين قبلكم . انتم الضحية وهم يحصدون النتائج والارباح ”
وفي هذه الاثناء يعرفه سلمون على امراة عراقية متوسطة العمر، ضمن الطاقم اسمها نوال حنا وهي باحثة اجتماعية و مترجمة فورية للسيد ص سلمون وفي الوقت ذاته تترجم الحوارات والاستفسارات وكل ما يتعلق بالمهمة . وتنتهي علاقة هاني بنانسي بهذه المهمة التي وجدها فرصة ذهبية للابتعاد عنها . لكنها تعلن بصوت متحد عال ضد والدها وامام زوجها هاني : انكم لم تعمروا بلدا واحدا بل انهارت وتصدعت كل البلدان التي مررتم بها . انتم لستم دعاة حرية ، بل دعاة حرب .. انتم الهة الشر التي تغرق هذه الارض بماساتها .. انتم تعيشون من خيرات الشعوب ..”
وتتوثق العلاقة بين هاني ونوال وتتوطد مع مرور الايام وانشغالهما بمهمة العمل مع منظمات المجتمع المدني في العراق . ويستعيدان ذكريات طفولتيهما في بغداد ويصلان حد التوافق النفسي والعاطفي واقامة العلاقات الجنسية بينهما . وفي العشرين من شهر مارس 2003يستعدان للسفر الى العراق لانجاز مهماتهما .ويستعد الطاقم الاداري ايضا . وكانت الاستعدادات قائمة على قدم وساق لانجاز المهمة . ” اننا سندخل بلدا يمتلك ثقافات وحضارات غنية ومجاميع بشرية متنوعة ولاجل تحقيق هدفنا لا بد من هدم كل مخلفات الماضي واعادة البناء بطريقة جديدة تنسجم مع مانطمح اليه وسندخل معنا جماعات منفية منذ سنين طويلة اجريت معهم لقاءات طويلة مكثفة وتم ترويضهم ..”
وعندما دكت القنابل والصواريخ بغداد كانوا يتوقعون ان العملية لا تستغرق الا اياما قصيرة ليس الا ، بيد ان المقاومة على الحدود ثبطت عزيمتهم وربما عقدت من الموقف . وكانت معنويات نوال حنا وهاني متباينة في الوقت الذي بدت فيه نوال حزبنة ومكتئبة وصامتة ، بدا هاني متحمسا لدخول البلد باسرع وقت . وكانت المحاضرات والمناظرات والايضاحات التي ترفع من معنوياتهم قائمة على قدم وساق .
وتدخل القوات الاميركية العاصمة بغداد . وتهرب القيادة العراقية تاركة وراءها اسلحتها ومعداتها وتختفي كما يذوب الملح في الماء . باستثاء مقاومة ملحوظة على طريق المطار .
ويدخل الطاقم الاداري ومن معه من مستشارين واعلاميين ،وهنا يقول الروائي ” الغريب اننا لم نر المستقبلين ولا الورود الحمراء ولا اصوات الموسيقى التي سترحب بنا . بل ارى اجسادا صامتة ملقاة على قارعة الطريق . كاننا نمر فوق اشلاء وطننا لنصل الى هدفنا .”
وفي هذه المرحلة بالذات ، تنقلنا رواية عقيق النوارس الى مشاهد تعم فيها الدماء والسطو والسرقات والنهب واضرام النيران في بنايات ومؤسسات الدولة وغيرها وبطريقة منظمة جدا وتظهر الوجوه الملثمة، وتنقل الفضائيات هذه المشاهد الى جميع انحاء العالم . ليس هذا حسب ، انما سرقت ونهبت اثار حضارات العراق وداست الدبابات الاميركية فوق المناطق الاثرية كما ان هناك اعدادا كبيرة من اللصوص يحفرون وينقبون عن الاثار وامام ومراى القوات الاميركية وثمة سؤال كبير يطرح نفسه لماذا ؟
وفي وسط هذه الاجواء ، اجواء ما يقلق المواجهة ، مع ظهور الملثمين ، وسيوفهم الناحرة ، وافتخارهم بجز الرقاب ، وكانهم ينحرون خرافا وليس بشرا . يواصل هاني ونوال والعاملون معهم وربما الطاقم باكمله مهماتهم في مجال عمل منظمات المجتمع المدني . ويسقط ضحايا منهم نتيجة تشخيصهم من اولئك الملثمين الذين اطلق عليهم الروائي اصحاب الجمل المدنسة والخطابات المستهلكة اصحاب المشاريع الوهمية اصحاب العبارات الخادعة ..الخ ..
ويبدو ان نوال قد نشطت في هذه الاجواء وراحت تقدم التقارير عن المشاكل الجديدة وبشكل خاص عن خطف النساء واغتصابهن ومن ثم قتلهن بطريقة بشعة . مما اثارت هذه التقارير حفيظة هاني فيتهمها بالخداع وخلق بلبلة بين الجنود . والتحدث بنغمة معارضي برنامجنا .
بيد ان نوال بقيت مصرة على تحقيق ما تريد في مجال حقوق المراة . فراحت تشرح للنساء كيف تنتزع المراة الاميركية حقوقها حتى بعد ان حققت الكثير في هذا المجال وبعد زمن طويل من ممارسة الحرية . وتتهم هاني ومن امثاله انهم يجلسون في قاعات مبهرة براقة ويعملون على الورق ويصدرون القرارات النظرية .
ومن اهم ما قامت به نوال في هذا المجال هو ملف ارهق نوال اياما طويلة هو ” مذكرات سجينة من اقبية سجن ابو غريب ” الذي قدمته احدى السجينات والتي كتبت يومياتها بتفاصيل مثيرة ولغة ادبية ممتعة ذكرت فيه حالات الاغتصاب والامتهان التي مارسها الجنود الاميركان ضدها . وتطلق نوال عبارتها الشديدة ” حين تسقط ابواب المدينة تغتصب نساؤها قبل ان تسلب ثروتها “ثم تحيل نوال الملف الى المسؤولين لمعالجة هذه الحالة ضد النساء .واعتبرته انه موضوعا يمس شرف هذا البلد وحقوق الانسان . ولكن ، توجه لطمة كبيرة الى نوال ، بدلا من ان يقتنعوا بمضمون ملف الاغتصاب يوجهون لها تهمتين ؛ الاولى ، البلاغ الكاذب الذي اثار الذعر والتمرد بين صفوفهم وتشويه سمعتهم . والثانية، كانت الزيارة غير رسمية الى سجن ابو غريب وانتحالها اسما مستعارا وهوية مزورة . ولكنها كانت ادهى منهم ، اذ تستطيع ان تحرك القضية الى قضية راي عام .واحتفظت بقرص مدمج يحتوي على ادلة دامغة ضدهم . تستغله في الوقت المناسب .
ويطلق سراحها ، وتنقل في طائرة خاصة الى هناك لمحاكمتها . وتفاجا بجلوس هاني الى جانبها ، وعندما تساله ما هو سر سفره بهذه الطائرة الخاصة ؟ يجيبها انهم لفقوا لي تهمة الرشوة .
يا مسكين يا هاني ، كم انت مظلوم ، انت اصلا بحد ذاتك تهمة فاسدة ”
ويوقف هاني قلم الكاتب عنوة ليعلن عن انتهاء الرواية .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مهند النابلسي : كيف تصبح كاتبا عظيما من وجهة نظر”ستيفن كينغ” …اضافة لوجهة نظري؟! .

  ابق متزوجا وانعم بصحة وعش حياة جيدة، امتلك الشجاعة للتخلي عن الأجزاء والجمل المملة، …

| بكر أبوبكر : النازية والصهيونية، ومحمود عباس .

ولد الزعيم النازي أدولف هتلر في 20 نيسان 1889 في مدينة براوناو النمساوية على نهر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.