ناهض الخيّاط : السحر الأبيض

لقد غدوت َ ساحرا ً
حين أدخلتك الوردة إلى هالتها
ثم أطلقتْك نسمة ًهائمة ْ
وفراشة ً
تعرف ماذا تريد
كما ألهمتْك
حدسَ الطير بالعواصف القادمة ْ
وكيف يصنع خمرته البلبل ُ
وها هي ورقتك
يكتب بياضُها قصيدتك
لتخاطب ساحرة ً
تعشق العطر والشعر
أنجبتها الورود في رقصة ٍ
مع النسائم تحت المطر ْ
وهاهم السحرة البيض
يخرجون لها
من جوف كماناتهم
ودموع شموعهم
من قواريرهم
ومن كل لون عميق ْ
وهم يهتفون :
تلك آفاقنا
والطريق إليها كما ترسمين
وأنت َهنا .. تخاطبها
بما ألهمتك َبه الوردة ُ
منتشيا بخمرة تين !
وهي هناك بين عرائشها
تغزل الشِعرتحت المساء
وبعنقودها ينقر البلبل ُ
فأسألك ْ
وأنا في سكرتي !
أيكما الثمل ُ ؟

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.