الرئيسية » مقالات » رسميّة محيبس : مهرجان الشاعر كزار حنتوش بين التغييب والتهميش

رسميّة محيبس : مهرجان الشاعر كزار حنتوش بين التغييب والتهميش

إشارة : مؤلمة جدا ومخيّبة هذه الوقفة التي تقدمها الشاعرة رسمية محيبس عن موقف الجهات الرسمية من المهرجان السنوي المرتبط باسم الشاعر الكبير الراحل كزار حنتوش . نتمنى على الجميع ، رسميين وشعبيين ، الإهتمام الجاد بذكرى هذا الشاعر الكبير .

الشاعر كزار حنتوش أحد الشعراء العراقيين البارزين رحل بتاريخ 29|12|2006ونظرا لأهمية هذا الشاعر فقد  جرى ألأحتفال بذكرى رحيله في كل عام بإقامة مهرجان ثقافي تحت شعار مهرجان كزار حنتوش السنوي يحضره الأدباء والمثقفين العراقيين وهذا المهرجان له أهميته كظاهرة ثقافية لا تخص الشاعر وحده ولكن تأتي أهميته أيضا لأقترانه بمدينة الشاعر الديوانية والتي ترفد المشهد الثقافي العراقي والعربي بأقلام مهمة
أي إن المهرجان لا يصب في خانة الشاعر الراحل بقدر ما يعتبر نشاطا ثافيا لمدينة عريقة من مدن الفرات الأوسط إشتهرت بمدها الحضاري والثقافي على مر العصور لكن هذا المهرجان كثيرا ما تعرقل بين مماطلات إتحاد أدباء وكتاب العراق ووزارة الثافة التي تعتبر المهرجان أحد أنشطتها المتعددة خاصة وأن مهرجانات الوزارة لا تعد ولا تحصى وتقام في كل مدينة وعلى مدار العام الواحد يقام أكثر من مهرجان
أما هذا المهرجان بالذات فهو المهرجان الوحيد لمدينة الديوانية عدى الجلسات والأنشطة التي يقوم بها أتحاد الشعراء الشعبيين وبعض الأنشطة المحلية التي تنحصر داخل حدود المدينة
وتأتي إقامة المهرجان كل عام بعد تعب وجهد يبذله أعضاء اتحاد أدباء الديوانية وبدعم من جامعة القادسية لكن هذه الجهات جميعها صمتت صمتا يكاد يكون تضامنيا أزاء تأخير أو إلغاء هذه المهرجان الثقافي ولو طرحت السؤال على المعنيين لوجدت الجواب ذاته وهو جواب لا يدين شخص واحد وهو قله الدعم المادي فهل يشكل هذا المهرجان الذي يتخذ إسم شاعر عراقي سبعيني مهم شعارا له هل يشكل عقدة نقص لأحد لكي يجري محوه وإذابته بهدوء وقد حاول بعض الموتورين في العام السابق الإساة الى روح الشاعر لكنها كانت إساءة شخصية لم تجد حاضنة لها فماتت في مهدها
لكن يبدو إن تلك المحاولات نجحت فعلا في إسدال ستار من الكتمان وعدم الإكتراث في إقامة المهرجان أو بذل جهد من أجل إقامته
وقد يعلل أعضاء اللجنة التضرية للمهرجان سبب عدم أقامته بأن هناك أدباء آخرين رحلو لم يجر الإحتفاء برحيلهم بصورة واسعة وهذا حق أيضا لكنها أسباب تبدو غير منطقية
أما إتحاد الأدباء في بغداد فيبدو سعيدا بهذا الصمت من قبل فرع الديوانية فما الذي يقدمه لهم الاحتفاء بشاعر لم يعد موجودا وليس هو منضمن الهيئة الإتحادية التي يشمخ أعضائها وكأن لا أحد يشاركم هذا المجد ماداموا ينعمون بمناصبهم
كذلك الحال مع وزارة الثقافة التي أصبحت مغلقة على الهيئات والأعضاء الذين جائت بهم الديمقراطية الجديدة وزادتهم مراكزهم بريقا لم يمنحه لهم الأدب
كزار حنتوش شاعر عراقي من جيل السبعينات في العراق له حضوره الشعري والثقافي في الساحة العربية وترجمت أعكماله الى لغات ودوريات وموسوعات عالمية عديدة
من أعماله
! الغابة الحمراء صدرت خلال الثمانينات
2 أسعد إنسان في العالم صدرت في تسعينيات القرن المنصرم
2 حديقة الأفاقين وهي آخر مجموعة شعرية صدرت ضمن المجموعة الكاملة التي صدرت بعد رحيل الشاعر بجهود أصدقاء ومحبي الشاعر من أبناء مدينته
للشاعر دراسات نقدية مهمة لبعض الأسماء الشعرية البارزة وكتابات صحفية وادبية كثيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *