سلام ابراهيم : الإرسي (4)

إشارة : تقوم أسرة موقع الناقد العراقي بنشر رواية القاص والروائي العراقي “سلام ابراهيم” : “الإرسي” على حلقات .. تعقبها مجموعة من الدراسات والمقالات التي نشرت عنها بعد “إرسي الخراب العراقي” الدراسة الطويلة التي نشرتها للناقد “حسين سرمك حسن” عنها ، والملاحظات التي وصلتها من القراء الكرام بصدد عدم اطلاعهم على نص الرواية . وستكون“الإرسي” مفتتحا لنهج جديد تتبعه أسرة الموقع مع الروايات العراقية المهمة ..         

رؤيا المدينة
أيقظني صوت ناعمٌ يدعوني للنهوض، ساكناً في باطن العماء، مطبق الأجفان وكأنني لم أسمع شيئاً. حاولت التذكر. ثمة سديم يتلاطم في رأسي. مددت ساقيّ، اصطدمتا بجدار رطب. أبعدتُ ذراعي إلى الجانبين، لاصقتا جدار هو الآخر لزج وجدتني أتكئ عليه. استرخيت وجعلت أتنفس هواء حضني بهدوء. أين أنا الآن؟. في أي بقعة من الوجود؟ من أين أتيت وإلى أين أريد؟!. أسئلة تدور، وتضيع في عتمة هوجاء تعصف بكياني.. كأنني تخلقّتُ تواً من رحم الرخام.
ـ قم.. يا روحي.. قم!.
ضمختني النبرة الحانية بالطيب، وأذهبتْ فزعي وذهولي قليلا. الصوت ناعم، قريب، دافئ، مصحوب بأنفاس أليفة.
ـ قم يا مسكين!.
أنها تردد نفس عبارة أمي حينما تجدني في موقف حرج.
ـ من تكون هذه الأنثى؟!.
وبغتة ازدحمت مخيلتي بوجوه نسوة، خارجات من أبخرة السديم، غائبات في نواحيه البعيدة. حشد مسرع أربكني. وجوه تنضح بالعافية. وجوه ساحرة أخذت ردحاً من زمني. وجه أمي، عمتي، أخواتي، خالتي، زوجات أعمامي، بنات الجيران، زميلاتي في الجامعة، رفيقات مقاتلات توطدت علاقتي معهنَّ في الجبل. وجوه نساء فاتنات الجمال رأيتهن لمرة واحدة في أسواق المدن، الأضرحة، الأزقة الضيقة، خلف النوافذ، الأبواب. وجوه تخطف وتغيب. وجوه دون أمكنتها، صافية، مجردة، تشي بقصصها معي، أغرقتني بأحاجي مطلسمة لا أول لها ولا آخر، وكأنها حدثت لي في أزمنة غابرة. لم أتزحزح. وفسحة التذكر زادت في غموض وضعي. لبستني روح الرخام اللين في تكوري على البقعة المجهولة بين حوائط ناعمة. أنتظر في برهة صمتٍ حلت منذُ هنيهة.. أنتظر ما سأكون عليه في اللحظات التالية، إلى أن شعرت بوهج الأنفاس العطرة يلفح جسدي حياً نابضاً:
ـ قلتُ.. قم يا روحي.. قم.. ما الذي فعل بك كل هذا؟!.
ـ …!.
ضممتُ وجهي بين ذراعي المشتبكتين. أحكمت الطوق شاداً على محيط رأسي، غارقاً في اللهاث:
ـ من تكون يا إلهي؟! من؟!.
أكملت قائلة:
ـ من الذي طمسك في هذه الأجواف السحيقة؟!.. هيا أعطني يدك.. هيا!.
أصابع رخصة تنبض حناناً ربتت على رمانة كتفي. خف توتري. وضعتُ كفيَّ مبسوطتين على رأسي المطأطأ. شبكتْ أصابعي. لفحتني الأنفاس ورائحة الجسد الحميم المنحني فوقي.. أنها رائحة عمتي الجميلة التي طالما عببتُ منها لحظات العناق في طفولتي البعيدة، وحين عودتي من سفرٍ طويل.. رائحة ظل عطرها الفريد يؤنس وحشتي في الأوقات الصعبة في الجبهة وحرب الجبل، في الزنزانة ووقت الخطر. تزحزحت على حفيف ثوبها المحتك بجسدي. رفعت رأسي ببطء شديد وكأنني أريد البقاء غارقاً في العطر المدوخ، هسيس الثوب، ملمس الأصابع الناعمة الصغيرة، ولهاثها المتلاحق الخفيف. فتحت عيني. حدقت في الوجه المنحني فوقي. لم أتبين شيئاً، فالقسمات تظاهر نورًا أزرق باهتًا ينفذ من ثقوب بدت بعيدة. قلت لنفسي: أنها عمتي إذن.. وخلفها ثقوب الإرسي والباحة. أأكون كما في الخميس الفائت، حينما أنهكني السهر والتوتر طوال الليل، فسقطت في الصبيحة التالية في النوم حتى المساء، مما جعلها تصعد لتوقظني. فرحت للخاطر موقناً أن ما جرى لي في متاهة الصخر، ومتاهة السراديب لم يكن سوى كابوسٍ من كوابيس رعبي. أنهضتني. انتصبتُ بمشقة. كان جسدي يوجعني من مواضع عدة كأن أحدهم أوسعني ضرباً مبرحاً:
ـ أتشعر بألم؟!.
هززت رأسي، أردفتْ:
ـ لطول مكوثك دون حراك.
سحبتني برفق من ساعدي. يممتْ صوب الباب، أو هكذا ظننت للوهلة الأولى. لكن بدلاً من باب الصفيح والسقف الخفيض وجدتها تخوض بي في أحشاء ممر أرضيته وسقفه وجداريه من رخام رطب، متجهة نحو بقعة الضوء الشحيح اللائحة في الأعالي. ارتقينا سلالم من المعدن، حلزونية. يرن على درجاتها الضيقة وقع أقدامنا رنيناً يضيع صداه في صمت التجاويف السفلية. أفضى بنا السلم الطويل إلى فسحة حجرية انتهت بخمس درجات مضاءة بنور باهت يتسرب من شقوق في باب عظيمة. أما زلت في أمكنة الكابوس؟!. والتفت نحو اللصيقة الماسكة بكفي بين أصابعها. كنا على حافة الفسحة الزرقاء. حملقت من الجانب في العين الواسعة والأنف، والحاجب والجبهة، الفم والوجنة الناحلة. حملقتُ بذهول. لم تكن عمتي. إنها امرأة أخرى لكنها أليفة أيضاً. تحسستُ أصابعها الصغيرة بأصابعي. ليس أخيلة إذن بل وجودها حي ينبض. لحمها بين أصابعي. ليس ثمة كابوس.. ليس!. والتبست برأسي الأفكار والأحداث والمشاهد والأزمان والمعاني. الوجه أليف، حميم، منقذ في وحشة هذه الأمكنة الغريبة. رفعت إحدى قدميها لتصعد الدرجة الأولى. عاندت بجسدي مثبتاً قدمي على حجر الفسحة. أضطرب خطوها. تلكأت قبل أن تتوقف مستديرة نحوي. أصبحت بمواجهتي تماماً، مضاءةً بالزرقة الباهتة. رمقني بعينيين حنونتين. أبحرتُ في عسل الحدقتين الصافي. أبحرت في الغور اللذيذ. أبحرت، فاهتززتُ من الأعماق بغتةً.. إنها جارتي ـ نادية ـ زوجة مصلح إطارات السيارات الأعور السكير الذي وجدوه في فجرٍ شتائي بارد ميتاً جوار صندوق قمامة مدخل الشارع .
ـ أتكون هي من ناداتني في تحجري الخميسي بالإرسي؟
ـ كيف عثرت على مخبأ؟
ـ ماذا تريد مني؟
ـ وإلى أين تبغي بي في هذه المتاهات؟!.
تفجرت الأسئلة فيما كنتُ مسفراً في التضاريس القديمة التي عاشرتني في طفولتي وصباي. كنتُ أزجي وقتي باللعب في حوش دارهم الواسع. أعطش فتسقيني، أجوع فتطعمني رغيفاً ساخناً تستخرجه من التنور. أقضي سحابة النهار على تراب دارها. أتسلق السدرة الشاهقة، أختل بين شجيرات الحديقة الصغيرة وسط الحوش. أبحث في حلكة حجرة المخزن المعزولة بطرف الفناء في الأواني القديمة والخرق البالية. أمكث وقتاً طويلاً أعب من روائح الملابس المتروكة والحيطان المنسية والأخشاب والأواني النحاسية الصدئة. أعبُّ من وهج أنفاسٍ تنبثق من ركام المتروكات. أضيع ساعات تبدو عندما أتذكرها وكأنها أزمنة أخرى، مطلقة، حاضرة في كل حين، وقتها في الطفولة، وفي التذكر لاحقاً، وفي تأملاتي الشاردة في صباحات الاختفاء والجبل والجبهة، وفي هذه اللحظة وأنا أقف جوارها جنب السلالم المؤدية إلى الباب العظيمة المتسرب من شقوقها الرشيقة نور فجر بعيد. ومن غمرة ضياعي اليومي بين الأشياء القديمة أيقظني فخذاها العاريتان اللتان كانتا أليفتين أموميتين، فطالما وقعتا تحت ناظري أوقات لهوي في حوش دارهم الفسيح من نافذة غرفة المخزن الصغيرة، لكن تلك المرة مختلفة.. أربكتني، وجعلتني التجئ في الأيام التالية إلى تلك الغرفة المهجورة بقصدٍ مسبق، منتظراً بلهفة ـ كنتُ لا أعرف دوافعها ـ لحظة انشغالها في غسل الثياب في الطست الخزفي المدور جوار حوض حنفية الدار. أكمن خلف نافذة المخزن المتطرف منتظراً لحظة هبوطها الممتعة على تخت خشبي ناصٍ نجره لها أبي النجار الذي كان يتسلل إليها، كلما احتدمت مشاكله مع أمي الصارمة، في تمنعها عن مشاركته سرير النوم عقب عودتها من مكة. أكمن مهبولاً  بلدانة بياض الفخذين المنفرجتين. أتتبع قطرات الماء المتناثرة من الطست، والسائلة من أعلاه إلى حافة اللباس العريض المتهدل، لتغيب في منبت السر وجذوة النار المطلسمة في الغابة السوداء الرابضة كدرعٍ فوق النقطة الحائرة. أتتبع النقطة الناصعة إلى حين غيابها. أتتبع القطرات. من غرفة المخزن، من العتمة، وجدتني أسقط في أمنية مستحيلة.. أمنية لمس الفخذين المتحركتين أثناء انشغالها في شؤون البيت. كنت في مكمني الجديد القديم أخالس النظر إلى حالتها البشرية في تنوعها الفريد.. في استلقائها وسط الحوش في القيلولة، في انحنائها وهي تكنس الباحة، فينحسر ثوبها الأبيض العريض من الخلف فاضحاً متانة فخذيها اللدنتين الناعمتين. كان يستعر في أعماقي شيءٌ جديد.. أحدق.. أحدقُ في اللحم، في شأنه الجديد، مثبتاً ناظري في البقعة السرية الكامنة بين الفخذين، والمغطاة أبداً بنسيج القماش العريض أو الضيق. كنت في تلك المحنة وأنا خلف النافذة أتسأل:
ـ لم يخفونه تحت الأردية؟!.
متصلب الوسط أطل على مساحة الشهوة المتجسدة في اللحم الشهي النابض، وفي مرة أمسكت به متوتراً، شددت عليه كي يستكين، لكنه كان عنيداً. فوجدتني أداعبه إلى أن أحسست بكل كياني يتوتر قبل أن ينقذف سائل ساخن لزج بلَّ لباسي ودشداشتي. تسللت خفية إلى الشارع شاعراً بالإثم. ومن يومها لم أكف عن الاختباء في حجرة المخزن، للتلصص والابتلال الذي عاد لاحقاً غير مصحوب بتأنيب الضمير.
تأملتُ في تضاريسها الفتية، وقامتها المنتصبة. كانت تقف على الدرجة الأولى، وتحاول سحبي برفق،ووجهها يشع نضارةً، مدهش الطراوة والطلاوة. أحدق نحوها بذهول حارناً بمكاني، فقد تركتها عند هروبي من جبهة الحرب قبل سنتين تدلف عتبة الشيخوخة ببشرتها المتغضنة وجسدها المترهل. لجسدها القريب عبق جسد صبية تفتحت لتوها، وللبشرة ملمس حرير.
ـ أصعد .. أصعد!.
أيقظت رعبي وجعلتني أشخص إلى درفتي الباب العظيمتين اللتين انفتحتا ما أن وطأتُ الدرجة الأولى وصرت جوارها. خلف الباب بدت السماء شاسعة بلونها الأزرق المعتم. ارتعدتُ، فانتفضت أصابعي الموهنة بين أصابعها:
ـ لا تخفْ.. لا تخفْ.
رحتُ أختض، ونحن نعبر العتبة العالية المطلة على المدينة الكبيرة، بعماراتها العالية وأبراج مآذنها وساحاتها الخالية، رغبت في الاختباء تحت عباءة نادية المفتوحة، سألتها بصوت خائر:
ـ إلى أين تريدين بي؟!.
ـ …
تبسمتْ.. سحبتني إليها برفق، ولفت ساعدها الأيسر حول كتفي. لاصقني جنبها الساخن مخففاً من جنون رعشتي. كنا نقف في رواق عالي السقف ينتهي بسلالم تهبط إلى شوارع المدينة. حثتني على المسير بدفعة خفيفة من ساعدها المحيط بيّ، فخطوت مع خطوها. ومع كل خطوة نقطعها باتجاه متاهة المدينة الفارغة تتصاعد رعشاتي. صرت أهتز بجنون ونحن نقترب من مهبط الرواق. أوقفتني. انفصلتْ عن جسدي المرتعد قائلةً:
ـ اطمئن ما دمت بصحبتي!.
شملتُ أرجاء المدينة المترامية الأطراف بنظرة:
ـ نادية.. ما هذه المدينة؟!.
ـ أولم تعرفها؟!.
هززت رأسي، فأردفت:
ـ لقد أتلفتْ الأماكن المظلمة ذاكرتك!.
ـ ..
ـ  تجلدْ أذن.. تجلدْ وإلا..!.
كنت غير قادر على تحديد الأوقات من مساء وصباح، فجر وغروب. ففي الإرسي اختلطت الأوقات وتداخلت وصارت تشبه بعضها. كنا نهبط على سلالم طويلة صوب ساحة دائرية كبيرة، نهبط في الصمت عندما سمعت صوت انطباق درفة الباب العظيمة، التفت نحوها، شاهقة الارتفاع تخيم على الساحة والأبنية والمدينة.
ـ أأكون في باطن الكابوس؟!. أتكون المرأة الحاضنة جنبي محض أخيلة؟. أتكون هذه الأمكنة الضائعة في الصمت والرخام نتاج مخيلتي المرعوبة؟!. وتمنيت من أعماقي الاستيقاظ وعناق آجر جدران الإرسي المتآكل. وأشياء الباحة ووجه عمتي، ولذة الإطلالة من النافذة على الشارع المكتظ أوقات خلو البيت.
أردت سحب كفي من بين أصابعها.. أردت العودة إلى الإرسي الحميم.. أردت بعدما توثقت للمرة التي لا تعد من حضور الجسد اللصيق. أردت وتذكرت مراحل هذه الرحلة الطويلة.. السراديب في الدهليز المعتم الطويل.. شبابيك اللذة الواطئة.. الصراخ الذي كاد أن يجنني. متاهة الصخر وعودتي إلى نقطة البدء في كل مرة. والرحم الرحيم. والسيل اللزج الذي قذفني إلى عتمة الدنيا، وذلك النوم الشبيه بالموت. وصوت نادية الذي أيقظني وأخرجني من العتمة إلى مدينة الصمت هذه. التفت إلى الخلف ما أن توسطنا الساحة المكسوة بالزجاج السميك حتى أصابني ذهول جديد. اختفت السلالم التي هبطنا عليها والبوابة العظيمة المرتفعة والرواق القصير وحلّ محلها امتداد طويل.. طويل لرصيف زجاجي لامع يعكس ظلال لون أرجواني ابتدأ يسري على الجدران النظيفة والأرصفة والساحات وعيني نادية العسليتين. تفاقم هلعي. أمعنت في الالتصاق بجنبها الساخن ناظراً بفزع إلى الأبنية الشاهقة ونوافذها المعتمة مثل عيون فاحمه تتابع خطونا الران في صمت الزجاج. أُدَورُ حدقتي دون أن أحرك رأسي باحثاً عن أثرٍ، ضجة، قطة، بشر، حشرة، دخان، للصمت والخواء صقالة رخام جدران الأبنية العاكسة شبح جسدينا في سيرنا الوئيد. سألتها:
ـ أَ خاوية هذه المدينة؟!.
همست:
ـ أما زلت لا تتذكرها؟
ـ ..!
ـ ستستيقظ بعد حين، فما زلنا في أول الفجر!
وبغتةً صاح ديك. أعقبه أصوات المؤذنين، ونداءات تدعو للنهوض والصلاة. أصوات مبهمة انطلقت من الكتل والأبواب والنوافذ وعمق الأزقة الضيقة، ضجة هدرت في الصمت دون أن يظهر مسببها. أنصت للضجيج المختلف الموحش، والمتخافت رويداً.. رويدا إلى أن اندمل بالسكون. دارت بّي في مدينة الصمت المريع، في متاهات أزقة ضيقة تفصل بين جدران أبنية غامضة دون نوافذ وأبواب، أزقة تؤدي إلى بعضها البعض، خالية، يمتص بلاطها النظيف اللامع وقع أقدامنا وكأنه من إسفنج. أزقة ترتفع وتنحدر، تنحني وتستقيم بجدرانها المصقولة، وكتلة جسدينا الملتصقين الجائبة في عمق حجرها الشفاف. أنهكني السكون. أثقل رأسي، فوضعته على كتفها. لا أدري هل أخذتني سنة نوم أم لا؟. لكنني رأيتني جوارها على سطح دائرة مرتفعة وسط ميدان المدينة المركزي. ومنها نطل على متاهة الأزقة المحيطة والتي تبدو من هذا الارتفاع وكأنها تمتد حتى الآفاق. وخلفنا التف برجٍ هائل تنغرز نهايته المستدقة في زرقة السماء الصافية، وتحته يتلوى نهر المدينة الدافق كحية تسعى. لم تزل قابضة على أصابعي بين أصابعها، سادرة في وقفتها المنتصبة.. المنتظرة، تحدق نحو مربعات ودوائر ومثلثات الساحات الموزعة بانتظام في انحناء المتاهة. لم تلتفت نحوي رغم ضغطي المتكرر على أصابعها الرخصة التي تكاد تذوب بين أصابعي. فرميت بصري إلى حيث كانت تنظر.. اهتز جسدي بأجمعه عندما رأيتهم يتدفقون من عتمة الأبواب الخفيضة، بأرديتهم العسكرية الزيتونية وبأساطيلهم السوداء. ويصطفون طوابير ثلاثية شديدة التنظيم. امتلأت الساحات الفسيحة بحشودهم المدججة بالسلاح. على رأس كل حشد يقف رجل عملاق يواجه الصفوف الثلاثة. ويعطي إشارات المسير والوقوف. وعندما أشار إلى الجانبين تفرقت الصفوف منفتحة نحو الجدران، لتستخرج من حلكة فتحات مقوسة رجال شبه عراة، شاحبي القسمات، مقيدين بالحديد، مسلوخي الجلود. راحوا يدفعونهم بقسوة نحو عربات عسكرية تسحب أقفاص حديد اقتربت دون صوت من أطراف الساحات. أحالني المشهد إلى كتلة مرتعشة ونادية تسحبني نحو سلالم حجرية تنزل من المنصة الدائرة نحو الحشود المشغولة بالأشباح البشرية المقيدة. تلكأت في خطوي، حاولت البقاء على سطح المنصة:
ـ إنهم عصاة مارقون، هربوا من الجبهات وقاتلوا الحكومة في الأهوار والجبل!.
أمعنت متصلباً عند حافة المنصة، متيقناً أنها سوف تسلمني. مسحت بكفها الأخرى وجهي المعروق، وحثتني على المسير قائلة:
ـ قلت لك لا تخف، ما دمت بصحبتي!.
استسلمت إلى قيادها وهي تخوض وسط تلك الحشود. لم  ينتبه إلينا أحدٌ. تفحصت الوجوه المشوهة، شديدة الشحوب، مغمضة العيون، مستسلمة، أدمنت وضعها البشري، يائسة من خلاص.
ـ ما الحكمة من المجيء بيّ إلى مدينة الرعب هذه؟ . وإلى أين ستذهب بي؟.
كنت أخشى الكلام في الزحمة تلك. رأيت أحد العراة يرفع رأسه نحوي في حركة جعلت من الحارس يضربه بأخمص بندقيته على أم رأسه. عاود الكرة.. رغم توتر قسماته المنقبضة ألماً.. يا إلهي.. إنه ـ هاتف حسين ـ التلميذ الوديع في ثانوية زراعة الديوانية. لا يغادر صمته ووداعة ملامحه إلا حينما تصطدم عيناه بالآخر راسماً بسمة حميمة. سيساق جندياً وأذهب إلى الجامعة لإكمال الدراسة. سنلتقي مرتين الأولى في عملنا المشترك في دائرة الزراعة في ناحية ـ الـ بدير ـ النائية . والثانية عندما التحق بمفرزتنا الجائبة في كرميان. سيحاصرنا الجيش في فساحة تلك المنطقة العارية من الأشجار. سنلوذ في كهوف الوديان الجرداء نهاراً، ونتسلل إلى حواف القرى ليلاً للحصول على رغيف خبز، غرفة ماء. سينتابنا الجزع.. سينهار العديد من المقاتلين منخرطين في البكاء. سيتبرع واحد من أنشط مجموعتنا، فيتسلل إلى ـ كفري ـ ويرتب عملية تسللنا عبر المدن الواحد بعد الآخر كي نتسرب من هنالك نحو مواقع الثوار على الحدود الإيرانية. وكان تعداده ثانياً في المجموعة التي جلها من الأكراد. عانقنا واحداً.. واحداً. وهمس بأذني شاداً من عزمي، فهو يعرفني بعمق.. يعرف ريبتي الدائمة، وقلقي القديم، وعدم قناعتي بطبيعة الصراع وبأطرافه. وفي الاجتماع الذي تقرر فيه ترتب عملية التسلل اعترضت على ترتيبي ثالثاً. وطلبت أن أكون ما قبل. كنت أثناء الكلام أخطف نظرة إليه. كان يرمقني باسماً، ويهز برأسه. وعندما انفردنا في زاوية كهف الصباح قال:
ـ يا ملعون.. يا رهيب متى تثق بالناس؟.
ـ .. أنت قروي وساذج يا هاتف . لماذا قبلت أن تكون ثانياً؟. كلهم أكراد يوم مع الثوار بالجبل ويوم مع السلطة.
ـ دعنا من شكوكك. ما شفتهم كيف يقاتلون في المعارك؟
ـ هذا شيء آخر!.
ـ بعدين اللي راح يأخذنه من عائلة عريقة بالنضال، مؤدب ومثقف!.
كان حوارنا هامساً في حلكة الصخور المطبقة علينا. أوحشني غيابه، ورابتنا السهولة التامة والسرعة التي يعود فيها الدليل مما جعل قائد المفرزة وهو ابن المنطقة يدعى ـ أبو فيان ـ يقدم ترتيبه الذي كان من المفترض أن يكون الأخير، فانسلا من الكهف مع حلول الظلام. ومرَّ الليل والنهار التالي دون أن يعود الدليل. غيرّنا فوراً أمكنة الاختفاء. وبقينا شهراً ضائعين في حر النهار وبرد الليل، أصبحنا لا نجرؤ على الاقتراب من القرى التي لدينا فيها أصدقاء كانوا يوفرون لنا الخبز والماء. أكلنا الأعشاب وشربنا من ماء المستنقعات.. إلى أن تسلل إلينا من أخبرنا عن تفاصيل ما جرى. فتبين أن الرفيق النشط كان عميلاً وقام بتسليم ستة رفاق في كمائن معدة سلفاً. وفي المرة الأخيرة أحس قائد المفرزة بعد أن أصبح وسط الكمين وهما في سيارة أجرة. فقام بإطلاق النار من مسدسه على رأس العميل الجالس في صدر السيارة، وعلى السائق الذي توقف حينما أحاط الجنود به. وقاوم لكنه أصيب واعتقل أيضاً. وقتها أمضّني الألم وأنا أتخيلهم يطبقون عليه. بكيت كثيرا. وبقى شكله يراودني حياً نابضاً واثقاً بالآخر دون أسئلة. هاهو أمامي شبح إنسان واثق من قدره، مسلوخ الظهر.
سألتها ـ إلى أين يذهبون بهم؟
ـ إلى مصيرهم!!!.
لم أفهم من جوابها المبهم شيئاً. تلويت ألماً لصق جسدها الفتي. تزحزحت، فحدقتني مؤنبةً. أخمدت جسدي الراجف بكفها الأخرى، وصعدت بي إلى ناصية أطللت منها على آلاف الوجوه بأجسادها العارية الناحلة تظهر من عتمة الفتحات، وتقاد بين صفوف العسكر المصفوفة بصمت. وجوه أعرفها ولا أعرفها. سيل هائل لا ينقطع جعلني أبرك قرب قدميها، مهدود الحيل، عاجزاً. كانت الساحبات التي تجر أقفاص الحديد تحمل حمولتها وتذهب بعيداً لتغيب في نقطة محددة في عمق المتاهة. انحنت على تكومي وساعدتني على النهوض. لفحني عطر صدرها العاري عندما لاصق أنفي وادي نهديها الصلبين، وجعلني أنفصل عن الأزمان كلها، بما كانت، وبما أنا فيه، وما ستكون. بقيت مغمض العينين، دافناً وجهي بين النهدين، أنحدر إلى مسافات الخدر. كانت ذراعها تحيط بعنقي، وأناملها الناعمة تفرد خصلاتي المعروقة. أمعنت في الالتصاق بجسدها المشدود، لفخذها وهج فوهة تنور، ولبطنها ملمس جلد أفعى. بدأت أستعر. ورغبة الولوج في أحشائها الساخنة أمحت الأمكنة والوجوه. أمحتني، فانتشلت رأسي بعناء وتلفت باحثاً عن مكان أستطيع فيه مضاجعتها. سحبتها باتجاه باب سورٍ مفتوح خلف الناصية التي كنا نقفُ عليها. رمتني بعينين عارفتين مترعتين بالشهوة، وتمنعت بغنج أصلى جسدي بمزيدٍ من الحمم المتفجرة. وفيما كنا نتجاذب وسط الناصية المرتفعة اجتذبتني عربة مارقة. حدقت صوبها، فتزلزل جسدي وسقطت ذراعيّ الماسكتين جسد – نادية – المائج في دلاله عندما رأيت جسد زوجتي عارياً محشوراً في قفص العربة. كانت تمد ذراعيها الناحلتين الداميتين من بين القضبان وفي عينيها الواسعتين الذابلتين نداء استغاثة. تجاذبت مع نادية هذه المرة كي أنفلت وأركض باتجاه العربة المبتعدة بتفاصيل جسدٍ أذاقني الشهد صافياً. هاهو تحت ناظري ببشرته البرونزية المشربة بلون النار والتي لم تشحب رغم العذاب.
ـ أتكون قد وقعت بأيديهم؟. إنها تشبه ـ هاتف حسين ـ في وثوقها بالآخرين إلى حدود السذاجة التي طالما تشاجرنا بسببها أوقات جلبها المنشورات السرية إلى شقتنا في ـ حي الإسكان ـ دون الحرص على إتلافها بعد القراءة.
هاهي تنزف تحت ناظري من أنحاء جسدها. حاولت تخليص ذراعيَّ من براثن ـ نادية ـ دون جدوى، فقد هدّني المشهد والعربة تجري بعيداً نحو نقطة معتمة تُغيبْ مسار العربات في غور المتاهة. أهلكني الغياب وأطفأ شهوتي، فاستسلمتُ تماماً هذه المرة إلى قياد ـ نادية ـ مطبق الأجفان.. فرأيتني وحيداً في مدينة منتهكة، بجوامعها المخربة، ومآذنها المحطمة، وقباب الأضرحة المثقبة، وأبوابها المكسرة، وحنفياتها المعطلة. بيوتها مهجورة، متداعية الجدران، مخسوفة الأسقف. كنت وحيداً وسط كل هذا الخراب.. وحيداً انفجرتُ بنواح مذبوح لحظة وقوع بصري على بقايا بيت أهلي المهدوم.. أنوح.. وأنوح دائراً بين الخرائب، لاطماً على جبهتي مثل امرأة فقدت عزيزاً.
ـ  هل أنا في باطن أخيلة أم في باطن كابوس؟
ـ من خلفني وحيداً وسط هذا الخراب؟ .
ـ مــــــــــــن؟!.
استيقظتُ. وجدتُ نفسي مستلقياً. رأسي يتوسد فخذ نادية الجالسة على عتبة باب السور الذي وددت مضاجعتها خلفه. قالت وهي تمسح جبهتي:
ـ هيا .. تأخرنا كثيراً!
لم أفهم ما تشير إليه.
ـ …
ـ انهض.. انهض.. البرج بانتظارنا!.
خلف رأسها المنحني على استلقائي، برج شاهق تضيع نهايته في زرقة السماء. كان خلف السور وفوقنا تماماً. تمسكت بكفها عند النهوض. رفعت رأسي متتبعاً استدارة البرج الاسطواني. عبرنا عتبة السور، وفي المسافة الفاصلة بين السور وباب البرج رحت أتأمل تتابع الكتلة والفراغ في تدوير الجدار المزخرف بتشابكات ـ الأرابيسك ـ بخطوط آيات كريمات. وحدات متتالية، غير متناهية من الزخارف والحروف والفراغ دون أن تعثر العين على بؤرة محددة. خلف باب خفيض التفت سلالم حجرية عريضة في حركة حلزونية حول جسد البرج. وبين كل عشر درجات، نافذة مدورة صغيرة تنير عتمة السلالم بنورٍ يكفي للرؤية. الضوء المتسرب يتبدد ثقله في تدرجات محسوبة بدقة تمنح الرسوم الجدارية ظلالاً تعّتم مشاهداً وتبّرز أخرى. في صعودنا الذي بدا لي وكأن لا نهاية له، كنت أستريح في الفسح الممتدة عند انكسارات الحلزنة، متأملاً تلك الرسوم المحفورة بحجر الحائط.. معارك ضارية بأسلحة بدائية، طقوس تقديم القرابين إلى الآلهة، معابد قديمة، مشاهد صيد وحوش برية، حشود حجرية تمد أذرعها نحو سماء الحلزنة، حشود أخرى تبذر القمح، تستخرج أزيار نبيذ. وكل بشر الجدار يرتقون معنا في حركة لولبية تذهب إلى الأعالي.
ـ هل هذا البرج من أزمنة سومر وحولّه المسلمون إلى مئذنة؟!.
كان بودي لو أطل من النوافذ، لكنها مرتبة بطريقة يصعب معها الرؤية من خلالها لارتفاعها، ولسمك حجر الجدار، مما يجعلني أشد من عزمي لبلوغ القمة. منذ أن دخلنا حلزنة السلالم أصبح حضور ـ نادية ـ خفيفاً أكاد لا أشعر به رغم احتكاكها بيّ أثناء الصعود. دفعتنا الحشود الحجرية إلى حافة السماء، وفي نهاية السلم سدَّ طريقنا باب. تقدمتني خطوة ودَفَعَتهُ، فوجدنا أنفسنا في غرفة صغيرة وفي طرفها المقابل سلالم ضيقة تستدير صاعدة. شممت رائحة قديمة، حميمة، مثيرة. تفرست في هندسة المكان فأحسستُ كأنني مررت به. وبغتة رأيتني معها في هذه الغرفة، كنا في شهر العسل. أنهكنا الصعود على حلزون ملوية سامراء. كان المسجد والملوية خاليين من البشر في غروب ذلك اليوم الفريد. في الخلوة هذه حضنتها بعنف. وذهبت أبعد من القبلة. كنت أجردها من لباسها الداخلي وهي تترجاني أن أكف. كيف أكف وأنا أستثار في الخلوات، وفي بهاء الأضرحة المقدسة. كانت من أمتع مضاجعات العمر.. مضاجعة في السماء. رأيتها منتشيةً لنشوتي عندما فتحت عيني. أخذت بيدي نحو السلم الضيق، ومنه صرنا في سطح القمة المسيجة بسياج حجري يرتفع مقدار متر. أول ما فعلته أمسكت بحافة السور الواطئ ورميت بصري إلى ما تحت البرج. بدت العمارات، الساحات، الأزقة، الحدائق، الأقفاص، طوابير العراة، العساكر، المساحات المغلقة، متناهية الصغر، عديمة الحركة. التفت نحو نادية الواقفة في طرف التدوير الآخر. واستغربت كوني لم ألحظ أنها كانت ترتدي عباءة سوداء. رميت بصري في البعيد فرأيت دنيا الله الواسعة، سماء شديدة الزرقة تعج بالطيور، سهولاً مترامية فسيحة وحوض نهرين يجريان من الجبال البعيدة، من الشمال والغرب. يقتربان رويداً.. رويداً إلى أن يتوحدا في نقطة بأقصى الجنوب . صحارى تمتد حتى الأفق. مساحات خضراء تحف بالنهرين وما بينهما. وهنالك في أقصى الشمال تتموج قمم الجبال البعيد. رأيتها دانية في قلبي. وفي سفح وعر صعب المرقى رأيت ذلك التجويف الذي يشبه الرحم حيث قضيتُ ليلتي الأخيرة فيه قبل أن أتسلل إلى مدينتي. كنا مفرزة صغيرة من ثلاثة رجال. كنت مجرداً من السلاح. تقاسمنا السهرة مع الرهبان. كانوا يجلسون على مصاطب خشبية في رواق الدير القديم. يثرثرون بلغة لا أفهمها. استفسرت من الراهب الذي يصطحبنا عن حياة الدير. اخبرني باقتضاب شديد أنهم يعتمدون على مزارعهم وعلى تبرعات أتباع الكنيسة النسطورية. وتتوزع حياة الرهبان بين الأعمال الزراعية والواجبات الطقسية. عند وصولنا عصراً أبصرت في المكتبة الفسيحة المظلمة، بعضهم منشغلاً وهو يتربع على الأرض بخط حروف سريانية على صفحات بيضاء. كان ينسخ مخطوطة قديمة من كنوز الدير التي أخبرني الدليل بفقدان ألوف منها خلال فترات الاضطهاد والغزوات. سمعنا قرع جرس صغير يعلن موعد النوم. فأطفأوا الفوانيس والشموع. استيقظت مندهشاً على صراخ شاذ يرافقه ضجيج أجراس وصنوج. فرأيتُ الرهبان ينبطحون على الأرض جوار المذبح منهمكين بالصراخ، همس لي رفيق أبوه أحد الرهبان:
ـ إنهم يقدسون الخبز والنبيذ!.
بعد قداس الصباح غادرنا الدير. كنت أشعر بغصة ونحن ننحدر على المدرج الصخري النازل إلى عمق الوادي السحيق متمنياً لو أضيع في سكون هذا الدير المعزول عن العالم وأصرخ وأنا أتبرغثُ على الأرض ذلك الصراخ البهيج. حركت ذراعي مثل جناحين مقلداً الطيور. أغمضت عيني وجدفت في الهواء رائياً كتلة الدير المنحوتة في الصخر:
ـ أتود الطيران؟!.
انتبهت إلى نادية الواقفة جواري التي أخرجت من تحت عباءتها جناحين حيين يرفان بين يديها . اقتربت لتزرعهما في ذراعي قائلة :
ـ هيا .. هيا .. يا ولدي حلق بعيداً!.
جدْفت بهما فأحسستُ بجسدي خفيفاً ينفصل عن آجر سطح البرج مليماً .. مليماً. نظرت بامتنان إلى الوجه المؤطر بالعباءة.. فاضطربتُ رائياً وجه أمي الجميل العذب يودعني وأنا أغور.. وأغور في الزرقة. وما إن تلاشت في عمقها البعيد حتى شعرت بألم حارقٍ وكأن شيئاً اخترقني تحت الجنح الأيسر، فهويت.. هويت من الأعالي إلى عتمة فجوة حالكةٍ انزلقت في فراغها الفسيح.. المبهم.
سقطت على قعر أملس صقيل!.

رؤيا الحجر
                               
لبث ساكناً في حلكة ملساء شديدة، فالرؤية شبه مستحيلة في هذا العماء المباغت. تحسس جسده بأصابعه صاعداً نحو الإبط الأيسر، موضع الإصابة التي أطاحت به من الأعالي، فانغمست أطرافها بدفقٍ ساخنٍ أخذ يسح مبللاً قميصه الخفيف. فَرَشَ راحته ساداً فم الجرح الصغير العميق. كانت في منبت الجنح الأيسر. تحسس ساعديه. لم يكن ثمة أثرٍ للجناحين.
ـ أَ كنت في كابوسٍ آخر؟!.. لا.. لا..
إنهُ يتذكر بوضوح تفاصيل رحلته بصحبة جارته ـ نادية ـ في مدينة الرعب من لحظة إيقاظه حتى الصعود إلى البرج.. فالطيران، ثم ألم الضربة الماحقة والسقوط من ذلك العلو الشاهق.
ـ أي يد سحرية تلقفتني وحطتني بعناية على سطح هذا الحجر الأملس الصلد، فأنقذتني من اصطدام كان لو حدث سيحولني إلى أشلاء.
همد في الصمت، يحملق في ضفائر الفحم المتراقصة، مطمئناً لخاطر اليد الخارقة الرحيمة المتواجدة في الجوار. اصطبر إلى أن انحلت الضفائر وبهتت، فرأى أول ما رأى الجناحين مكسَّرين ومبعثرين على مسافة متر من وقفته المنتصبة:
ـ أكنتُ واقفاً كل هذا الوقت!.
وجد نفسه داخل تجويف عميق له شكل مشكاة بحجم الإنسان محفورة في جدارٍ من رخام، وأمامه على فسحة صغيرة أنتشر ريش يابس، والفسحة تنتهي بسلمٍ رخامي ضيق تضيع درجاته الهابطة في أمواج الظلام. حاول أن يحرك ذراعه مرة أخرى ليضغط على موضع النزف، لكنه وجد ذراعه المسبلة متصلبة ودفق الجرح تحجر. حاول أن يتزحزح دون جدوى. مفاصله، ليست المفاصل وحسب بل كل الأجزاء الظاهرة من جسده أحس بها تكتسي بصلادة الرخام. وحدها العروق الدفينة حارة يسري في جوفها السائل العجيب. أراد التأكد من تحجر بشرته والعظام القريبة إليها. دور حدقتيه محملقاً بجدار التجويف. أبحر في يم الحجر ومراياه، في فضته المخلوطة بالرماد السابح في فضاء فسيح مفتوح في آماد جدار التجويف. وفي ظلالها الواهنة الشفافة رأى في مواجهته بعمق الرخام كائناً من الحجر يقف ساكناً له نفس قامته ويحدق نحوه بعينين مرعوبتين. أراد أن يقول شيئاً.. حاول تحريك شفتيه.. تخيل أنه قال شيئاً لكنه لم يسمع سوى ارتداد الكلام في العروق الدفينة النابضة.. هسيس حجر في الصمت. أعاد الكرة، فارتد الكلام غائراً في محيطات بواطن الرخام الساكنة.. في أبديتها.
ـ يا إلهي .. يا إلهي من الذي صبني حياً وأدملني في صلادة الرخام!
يا إلهي .. يا إلهي .. يا إلهي .. أنا فزع من هذا السكون المدوي والصمت المقيم وحلكة الفضة.. إلهي.. إلهي.. خذ بيدي أنا عبدك المسكين.. أنا من أنس وحدتك في الكون.. أنا من اختبرت بكينونته قدرتك..إلهي.. إلهي..! خذ بيدي في محنة الحجر هذه.. خذ.. خذ.. أنا عبدك الأبدي..خذ!.
الصمتُ سادرٌ في بحور الرخام الأبيض، على سطحه الأملس الناعم. الصمت سادرٌ في جبهة الشاخص الناصعة في مرآة الرخام قبالته. سادرٌ في العنق، في كتلة الجسد القائم في رماد الرخام اللامع. كتلةٌ لها مقاس وأبعاد جسده. وعندما عاود تحريك حدقتيه شاهد بوضوح حركة الحدقتين المعكوستين في رحم الرخام بنفس اللحظة:
ـ أأكون هذا المنعكس في جدار المشكاة؟. أأكون هذه الكتلة الرخامية بقامتها الفارعة الساكنة عدا خرزتي العينين الجاحظتين من التجويفين الضحلين للمحجرين الواسعين الموشكين على التحجر في بهمة الرخام وسكونه؟!.
ـ أأكون أنا المصبوب رخاماً؟!. أأكون قد متُّ عند سقوطي من السماء وخرجت روحي لتلج كتلة الحجر وتكون بهذا الشكل المندرس في الأعماق المجهولة؟!.
ـ أيستحيل الإنسان بعد الفناء إلى كائنٍ من حجر مدفون في أحشاء البواطن العميقة؟!.
ـ أ أخلد في هذا الانصباب الأبدي في تجويف المشكاة أحدق في انعكاسي بظلال الرماد والفضة الناصعة؟!.
ـ يا إلهي.. أي رعبٍ هذا.. أي سرٍ مهولٍ جعلتني أطلع عليه.. أي عذاب.. أي عذاب.. أي!.
إلهي يدك.. إلهي الرحيمة يدك!
المباركة يدك..
الجليلة يدك..
القادرة يدك..
إلهي مدها وخلصني..
مدها.. وانتشلني من غور الرخام.. من سكون متاهاته.. من صمت التحديقة الأبدية هذه.
إلهي.. ذرني في الريح.. في السماوات.. في الماء.. في النار.. في الفراغ.. في الخاطر.. في اللا معنى.. في المعنى.. في أتفه ما كان وما سيكون..
إلهي.. ذرني.. ولا تحجرني..
ذرني.. ولا تحجرني..
إلهي.. إلهي.. يا إلهي!.
الصمت سادرٌ في أحشاء الصخر. الصمت سادرٌ في الكلام. الصمت داوٍ في السكون، في الرأس، في التحديقة الضائعة في مرايا الحجر الناعم.
استدارت الحدقتان الموشكتان على التحجر محملقةً باتجاه سلالم الرخام الضيقة،  في انحدارها الخفيف الغائب في بحر الظلام. ودَّ لو باستطاعته الخروج من أحشاء الرخام والنزول على السلم الداكن في رماد ضوء ابتدأ يلوح في الأحشاء العميقة بحجم ثقب إبرة راح ينخرم متسعاً قليلاً.. قليلا. أصبح خيطاً يدفقُ شلالاتٍ من نور فجري خافت فضحت شساعة قاعة عالية. جدرانها الرخامية مليئة بتجاويف لها شكل المرء في وضع الانحناء. تؤدي إليها سلالم تصعد من فضوة مدورة تحيط بحجرة قائمة في مركز القاعة. عدد لا يعد من السلالم الموصلة إلى تجاويف الحيطان. الحجرة الوسطى مدورة مقببة، محززة السقف بحروف لغة لم يستطع معرفتها. لها أبواب يفصل بينهم عارض ضيق من الرخام، أبواب تدور مع استدارة جدرانها وتقابل درجات السلالم الصاعدة، وفي أعلاها نوافذ صغيرة بحجم نصف آجرة مسدودة بزجاج مشجر بزخارف مبهمة يتسرب منها ظلال ضوء باهت الزرقة يموت حول حافتها. كل باب حجري شفاف تعلوه نافذة، وكل باب يؤدي إلى سلالم طويلة تؤدي بدورها إلى تجاويف الجدران الشاهقة التي لم يستطع أن يطول سقف القاعة رغم أنه دور حدقتيه باتجاه الجدار المقابل،وتتبع قدر ما يسمح به وضعه انطلاقة الرخام نحو الأعالي.. تلك الانطلاقة الأبدية، الدائبة في سكونها المستمر. طوف في السكون متجهاً نحو الضوء الراشح من الطرف البعيد. أحدَّ البصر فرأى أبوابًا هائلة تنفتح على متاهة الأزقة والساحات والشوارع والبنايات . امتدادًا مترامي الأطراف، مشربًا بالأزرق المعتم، نفس متاهة المدينة التي جابها بصحبة ـ نادية ـ. في الصمت البارك خلف الدرفة العظيمة، في الفسحة العريضة التي استبانت من مشكاته العالية.. ظهرت ناقلة تسحب أقفاص حديد مكتظة ببشر ناحلين عراة مقيدين بالسلاسل. وقفت الناقلة تلو الناقلة في طابور منتظم طويل، وترجل من باطنها رجال ضخام، مشدودي القامات، ملامحهم ضائعة في الظلال لمظاهرتهم مصدر الضوء. فتحوا أبواب الأقفاص الخلفية. وقاموا بشّد العراة ظهراً لظهرٍ في حزم متجاورة ملأت عتبة الباب العظيمة، ثم اختفت الناقلات برجالها في عمق متاهة المدينة. حدق بالحزم البشرية الملتفة وكأنها وردة متفتحة، بهياكل الأجساد بارزة العظام، بالرؤوس المطأطئة وكأنها أطراف أوراق زهرة. أطال التحديق يراوده إحساس قوي بألفة هذه الكتل الحميمة. سكنت حدقتاه في محجريهما عند تذكره مشهد استخراج هذي الكتل العارية من الفجوات الخفيضة أسفل الجدران ورعبه لصق ـ نادية ـ.
ـ إذن أنهم يلقون بالضحايا أمام هذا الباب ويذهبون.. لكن لماذا؟ وماذا سيجري لهم بعد ذلك؟
احتدم السؤال. وعاد يدّور عينيه محملقاً في الباقات المصفوفة، في تبعثر أعضائها الناحلة، في درفة الباب المواربة المنطلقة عامودياً نحو سماء السقف البعيد،في السلالم الكثار، في التجاويف المشغولة والفارغة. تمدد السكون واستطال محشوداً بالترقب، بأجسادٍ تنتظر المجهول على عتبة مشرّبة بالأزرق المعتم. فكر في الانشغال في عدْ التجاويف والسلالم وأبواب الحجرة المقببة. عدَ وضيع العدْ. عاود العد وضيعه إلى أن وقع بصره المتنقل بين السلالم والأبواب والتجاويف على كتلٍ تنفصل من العتمة الكائنة بين سلمٍ وآخر. أول ما ظهر منها وجوهها الحجرية ذات الأبواز المستدقة، وعيونها الخرزية داكنة الخضرة، وآذانها الطويلة المنتصبة، ثم أجسادها البشرية بكتلها الصخرية دقيقة النحت. لم يختض هذه المرة، بل تتبع بهلع الأقدام الحجرية الخارجة من حلكة الحيطان في خطوها الثقيل، وهي تصطف منتظمة في طابورين طويلين يتجهان نحو الباب الموارب أنهضت الأيدي الحجرية الحزم البشرية حزمة.. حزمة وقادتها عابرة العتبة. من موضعه العالي لاحظ مدى الرعب الأخرس والصراخ المخنوق في الوجوه المصبوبة بالصمت، والمستسلمة لأذرع الحجر وهي تتقدم نحو الحجرة المقببة وسط القاعة، والتي احتدمت نوافذها وأبوابها بلون شمس المغيب. كان يحملق في الوجوه المفجورة بصراخها الأخرس على ضوء الجمر لحظة فك القيد، ودفعها في أتون الحجرة المضطرم من خلال الأبواب الواقعة في الجهة الأخرى. وجوه تنصهر بالرعب وضوء النار. تغيب بأجسادها الناحلة لتظهر من الأبواب المقابلة مفخورة، تدفعها أذرع من أرجوان نحو أذرع الكائنات الثعلبية التي تلقي بالجسد المتحجر على ناقلة حجرية ذات أربعة مقابض وتحملها صاعدة إلى تجويف من تجاويف جدران القاعة الرخامية. تابع أول ناقلة، فرآهم كيف أركنوه داخل المشكاة المعلقة عائدين بها فارغة متقاطعين مع عددٍ لا يحصى من الهابطين الصاعدين من وإلى حجرة الفخر المتأججة. لا يدري هل أغفى على إيقاع الخطو الصامت والحركة الرتيبة المستمرة، لكنه انتبه على الأجساد الحجرية المتحركة وهي تتجه نحو الأمكنة التي طلعت منها وتغيب.
ـ أهذا ما فعلوه بيّ أيضاً ؟!.
ـ يا رب السماوات والحجر..
ـ يا رب الصمت والنار أنقذني .. أنقذني ..أنقذني!.
استصرخ صمت الحجر، برودة أحشائه. استصرخ البنفسج المعتم الهابط على أبراج المدينة ومآذنها وقبابها وعماراتها الشاهقة. استصرخ والمساء يرش رذاذه بتؤدة. استصرخ الخرس المكين ثم همد في وقفته الساكنة في جوف المشكاة حالماً بإغفاءة كسولة في العلية المعتمة، بالإنصات الفارغ من المعنى لصوت تساقط فتات آجر السقف الرتيب، بإطلالة الصباح من الفجوات الأربعة، بالضجيج المستيقظ من أحشاء نهار المدينة، بالطيور المرفرفة وهي توكر على نوافذ قبة الباحة، بصمت عمته، بالتلصص من نافذة الزقاق، بوجوه الصبايا والشيوخ والأطفال المضببة بالغبار المتراكم بين ثقوب السيم الصدئ، بلذة رؤية وجه صديق قديم، رفيق طفولة، زميل دراسة. ومن هموده الحالم رأى خلف عتبة الباب الهائلة، في بنفسجها الباهت قفصًا صغيرًا تسحبه عربة توقفت وترجل منها الرجال الضخام. فتحوا باب القفص، واستخرجوا زوجته عارية مدماة مقيدة، لم تستطع السير، فحملتها الأذرع القوية وألقت بها على العتبة المرتفعة، إلى حين ظهور الكائنات المنفلتة من الجدران التي قادتها نحو الحجرة المضطرمة. جالت صرخته بفضاء الحجر خرساء، متحجرة والوجه النبي، المُعَذَّبْ، العَذبْ يتلظى بالفزع ووهج النار، الوجه الحبيب، وجه الأزهار، وجه الدنيا، وجه العمر، وجه الروح، وجه الأحلام، وجه الكون.. وجهها في اللحظة الماحقة قبل إيلاجه في أحشاء الحجرة من بابها غير المرئي من مكانه. الوجه النابض المتألق بلون الجمر  يغيب. الروح تغيب. ومن الباب المقابل لتجويفه ظهرت مفخورةً من رخام بقدها الأهيف، ساكنة بين أذرع الأرجوان الممدودة نحو الأذرع الحجرية المنتظرة التي وضعتها بأناة على الناقلة الحجرية. كان يحملق مأخوذاً بالتضاريس البهية المسفوحة على النقالة في تحديقتها الأبدية الرانة نحو سماء الحجر البعيدة. لم يرتقوا بها السلالم المؤدية إلى متاهة تجاويف الجدران بل انحرفوا بخطوهم الثقيل وقبضاتهم الملتفة حول المقابض صوب دهليز فاغر بين السلالم. وغابوا في جوفه. سادت الحلكة مع انطباق درفة الباب العظيمة، فأندرس في باطنها موشكاً على الجنون. وفيما هو يبرك في عجزه انبثق من جدار مشكاته أربع ثقوب بحجم نصف آجرة مضاءة بوشل نور فجري أغبش. أطل من إحداها. وجدها تستلقي على دكة مرتفعة تعلو قليلاً عن الجوانب الغاطة في الظلال، يغطي نصف جسدها طولياً إزار حجري. أبحر في  نصف تضاريسها الظاهرة.. فخذها، خاصرتها، نهدها، ذراعها، وقدمها الأيسر المنحوت، في ملامحها الملونة برذاذ الفجر وبقايا العتمة.
.. أي تكوين هائل انصب مطبعاً صلادة الصخر؟
.. هل تنبعث الروح ثانية في خرس الصلصال المفخور؟
.. هل سأعانق فتوة التكوين الحي الأملس، الناعم الطري، وأرتحل جائباً وهاده وسهوله وقممه الصلبة الراجفة الممعنة في الاحتكاك والتدوير، الابتعاد والاقتراب، التأوه والاضطرام، فالركون إلى ساحل الموجة الهادئة وحافات الإغفاءة اللصيقة؟
ـ هل ثمة خلاص من سكون الحجر؟
ـ هل.. يا رب الأعماق الدفينة، يا راعي شؤون الواقفين والراقدين، النائمين والساهرين المفخورين على دكك وحجر، وسلالم وناصيات، وتحت قباب، وفي تجاويف الأعماق ؟
ـ هل ثمة أمل ؟.. أم أن الوقفة والرقدة في التجويف وعلى الدكة أبديتان، أبدية الحجر ؟
ارتعد في تحجره المبحر في السكون، من فكرة المكوث الأبدي داخل هذا التجويف الرخامي المصقول كمرآة، والإطلالة الكاوية من الثقوب على جسد الحبيبة نصف عارٍ، الغارق في سبات الحجر. ارتعد من ثبات الزمن والضوء، من المكان وهذا السكون السادر الفائر في أحشائه الساخنة بجوف الصلصال. ارتعد ناظراً نحو انعكاس هيئته في مرآة جدار الرخام، اهتز وعاود الحملقة متفحصاً جلال الجسد المسفوح على دكته في بقعة ضوء الفجر الهابطة، يحملق .. يحملق .. ويحملق في الساق الظاهرة المرتفعة قليلاً، في سواد ما بين الفخذين الساقط في الظل الكثيف، في النهد النافر الصلب وحلمته الأكثر دكنة على قبته اللامعة شديدة التكوير، والسارحة إلى ما تحت الإبط، في الوادي الفاصل بين القمة الأخرى المخبوءة تحت الإزار، في خطوط الأضلاع المتدرجة نحو مهاوي الخاصرة، والبطن وفنجان صرتها الملفوفة، في عظم الحوض البارز المتصل بانطلاقة تدوير الفخذ المتين المرتفع على مهلٍ حتى صابونة الركبة الصغيرة الضائعة بلدانة لحم الصخر الهابط بمنحدر الساق المدمك، في استكانة القدم الصغيرة وأصابعها الرقيقة المغروزة بسطح الدكة اللين ساعة التكوين.
ـ يا رب الشهوات.. يا من احتشدت بعروقي.. قل لرب الحجر أن يفك إساري!.
سطعَ ضوءٌ.. أترع الجسد المستلقي بلمعة اللحم الحي، وجعله يتحرك ملقياً عنه الغطاء، لينقلب على بطنه. ظهر تكور المؤخرة البارزة العالية في شقها الوسطي الظليل، وانحدارها الحاد نحو مرآة الظهر، والمتدرج نحو تدوير الفخذين المتلاصقين. كاد يطفر من أحشاء الكتلة المتصخرة خلف نوافذ السحر والمؤخرة تتزحزح مع حركة الرأس الضائع بكستناء الشعر الناعم الطويل المنثورة خصلاته على مساحة الدكة القريبة من الرأس. سطع ضوء وخبا مما كثف من الظلال المحيطة بالدكة. ومن غورها امتدت يدٌ بشرية بأصابعها البيضاء المليئة بالشعر الفاحم والمزينة بخواتم الذهب. امتدت زاحفةً نحو الجسد المستلقي. لامست بشرة الردف العاري. دلكته هابطة نحو أسفل الفخذين، صاعدة على قبته البيضاء نحو منخفض انطلاقة الظهر.. غادية رائحة، رائحة غادية. تعصر فردتي الردفين عصراً رقيقاً في مرة.. عنيفاً في أخرى، لتندس ما بينهما. أحس بالوقع الرتيب لتساقط آجر السقف المنخور مع إنقذاف سائل حار من نتوء وسطه المتصلب مبللاً لباسه الداخلي. همد أواره فراح يتأمل عراك الكتلتين العاريتين على فراش الباحة العريض الواضح في نور الفجر المتسرب من خلال زجاج القبة وجوانبها. يرمق بحياد التفاف الساق بالساق والذراع بالذراع، وتداخل الوسطين الصارخين في تقلبهما العنيف الذي عاد لا يخلف في نفسه أثرا، بل جعله يسرح منصتاً بغبطة إلى صياح الديكة، ودوي فرن خبز هدر في صمت الفجر، ودبيب أنفاس الفجر الأولى. نفض رأسه طارداً روائح وطعوم  أمكنة الرؤى المرعبة مبتهجاً بشأن الصباح الذي صدح بغناء العصافير وهديل الحمام وضجيج باعة الصمون والشوربة والحريرة والكاهي والقيمر والشاي في مدخل سوق المدينة المسقوف المجاور. بعد قليل سينهضون، وسيفتح زوج بنت العمة المذياع عالياً ليسمع أخبار الصباح.  ستزدهر ضجة النهار في الشارع. عندها سيكون بمقدوره النوم دون خشية، مطمئناً لصخب النهار المغطي على شخيره الذي يجعله كل ليلة جمعة مشبوحاً في أمكنة الكوابيس.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : رجلٌ كبيرُ السِّنِّ، خلفَ منضدةٍ كبيرة ـ اللقاءُ الأول .

مخزنٌ كبيرٌ يقفُ عندَ مدخَلِهِ، رجلٌ كبيرُ السِّنِّ خلفَ مِنْضَدَةٍ كبيرةٍ، يُنجِزُ إجراءاتِ الْبيعِ للزبائنِ، …

| عبداللطيف الحسيني : نخلة الله حسب الشيخ جعفر .

إلى الشاعرين محمد نور الحسيني و محمد عفيف الحسيني. الشعراءُ فقط جعلوا الحياةَ بهيةً لتُعاش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.