ناظم السعود : الدكتور حسين سرمك حسن شخصية 2011 الثقافية!

قد يتذّكر القراء أنني أظهرت العام الفائت 2011 مقترحا عمليا – لعله الأول من نوعه في الصحافة الثقافية العراقية – مفاده تقديم مبادرة ثقافية فردية لمواجهة الجفاف المريع الذي يحيط ويصّحر التقاليد الثقافية المهنية بما يخص المنجز والمتابعة والتوصيل والتقييم والتقويم معا وهذا الجفاف المؤشّر على التقاليد الثقافية أدى الى غياب المبادرات  والأفعال الساندة للحركة الثقافية التي تشكل حالات تنويرية وأسسا داعمة او إصلاحية لما يمور في تلك الحركة من اشراقات تجديدية ينبغي الإشارة والإشادة بها كما ان ما يحيق بالحركة من علل وانتهاكات وطغيان أوهام واسماء مجوّفة هو اولى ان يشمله السؤال الثقافي في أجنحته التصويبية ، وذكّرت يومها ان غياب التقاليد والمبادرات الساندة للفعل الثقافي أدى الى نشوء حالة من الشعور الوجداني لدى المثقف العراقي بأنه يسعى وحيدا في ساحات الإبداع ودهاليزها ودسائسها ، لهذا وغيره طرحت مبادرة تقوم على تشخيص دقيق لأبرز العاملين في الحركة الثقافية في نهاية كل سنة  وعلى مختلف الصعد تجسيدا لمبدأ الحراك الثقافي القائم وكذلك لإنصاف بعض المبدعين الفاعلين الذين يحق لهم ان تجري الإشادة والتنويه بهم خلال حياتهم وبحضورهم لا ان يؤجّل الاحتفاء بهم إلى ان يرحلوا وتظهر اللافتات السود ترحّما عليهم كما هو حاصل الآن في نمطية ثقافية وحياتية محبطة ان لم اقل أنها مضحكة حد المرارة .
وكتجسيد عملي لهذه المبادرة جاء اختياري للشاعر والباحث خزعل ألماجدي ليكون شخصية 2010 الثقافية بعد ان تحققت عنده المعايير التي أوجبت  حضورها عند الشخصية المختارة لتحقيق جدوى الاختيار ونزاهته وصوابه ومن هذه المعايير التي استندت إليها : الرصانة في العمل والإضافة الحقيقة للمنجز وحجم النشاط الثقافي وقدرة المبدع على تجاوز نكباته الشخصية والوطنية بمزيد من المنجز الخاص .
هناك عدة أسباب دفعتني لتأجيل إعلان شخصية 2011 الثقافية منها ما هو شخصي وبعضها مرتبط بمناخ عام يشل أي تقليد ، ولكن قوة حضور الشخصية المختارة هذه المرة حتمت ان أعلن النتيجة حتى لو جاءت متأخرة زمنيا  وما يسوغها  زهو في الإبداع وجلال في القصد وعراقية متوثبة أبدا الضمير الثقافي ، وأقولها بيقين مستريح ان الدكتور حسين سرمك حسن هو الأجدر ان يكون شخصية 2011 الثقافية لعمق أثرها واستثنائية الأدوار التي نهض بها او سعى لإنباتها وتحذيرها في مساحة إبداعية موسومة باسمه المتنور .
وحقيقية أقول ان الاختيار جاء يسيرا او بلا منافسات تذكر لان ما اشترطته من وجود معايير تبرر الاختيار كان مشبعا في شخصية الدكتور حسين سرمك وعمله ومشاريعه ومن المفيد هنا التذكير بهذه المعايير : الرصانة في العمل والإضافة الحقيقة للمنجز وحجم النشاط الثقافي وقدرة المبدع على تجاوز نكباته الشخصية والوطنية بمزيد من المنجز الخاص،
وجلي ان مراجعة ما توّرد بين يدي حسين سرمك العراقيتين – وخلال عام 2011 – يظهر براهين مشعة على حسن الاختيار وأحقيته ، ولزيادة التأكيد والفائدة اثبت هنا ما أبدعه الكبير حسين سرمك من فرائد ثقافية محسوبة على العام الفائت 2011 فقط :
الكتب الصادرة:
– سماويات – بين الحقيقة الشعرية والحقيقة الموضوعية – دمشق – دار الينابيع
– الازدواجية المسقطة – محاولة في تحليل شخصية الدكتور علي الوردي – مشاركة مع الباحث سلام الشماع – دمشق – دار الينابيع .
– قرن الخراب العراقي العظيم – دمشق – دار الينابيع .
– بين حكيم اليمامة وحكيم المعرة – دمشق – دار تكوين .
– الفردوس المشؤوم – دمشق – دار الينابيع .
– الناي يبكي أمه القصبة – دمشق – دار أمل الجديدة .
– جليل القيسي عرّاب العزلة المقدّسة – بغداد – دار الشؤون الثقافية .
– شتاء دافيء .
كتب أنجزت ودفعت الى الطبع :
– علي الوردي – النهضة والتنوير
– الثورة النوابية (طبعة ثانية عن دار ضفاف في دمشق)
– موسوعة تاريخ الطب من أيام السومريين حتى أيامنا هذه (ترجمة) .
– موسوعة النمو النفسي للإنسان من الولادة حتى سن الثامنة عشر .
– تحليل الأمثال الشعبية العراقية (طبعة ثانية عن دار ضفاف في دمشق) .
الدراسات المنشورة:
# عشرات الدراسات والمقالات في جريدة “الزمان ” اللندنية والصباح الجديد والصباح .
# عشرات الدراسات والمقالات في المواقع الإلكترونية كالنور والمثقف والمرايا وأدب وفن وكتابات وغيرها .
# دراسات في مجلة نزوى ودراسات الإماراتية وفكر السورية وغيرها .
المشاركات :
– مشاركة في مؤتمر الرقة / سورية للرواية
– مشاركة في مؤتمر الأدب الشعبي في سلطنة عمان
– مشاركة في مهرجان الجنادرية / السعودية
– المشاركة في ملفات عن مفكرين ومبدعين عراقيين مثل علي الوردي وطه باقر وسركون بولص وعالم سبيط ويحيى السماوي وعبد الرضا علي وفرج ياسين وحنون مجيد وغيرهم .
# الإشراف اليومي على تحرير موقع “الناقد العراقي”  .
ولا شك أن أي متلق ” متوازن وبرئ من النيات المسبقة ” لو طالع هذه الآثار الثقافية الثمينة سيجد نفسه مقرا اختيارنا وإشادتنا بهذا العلم الجسور الذي يستحق أن يباهى به وتقام له احتفاءات وطنية .. فقط حين تنهض ثقافتنا من ركام الخراب الراهن وآمل ان يحصل هذا غير بعيد !!.
* nadhums@yahoo.com

شاهد أيضاً

لطيف عبد سالم: جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك

بعد تسع سنوات من غيابِ الشِّعْر عن فضاءِ جائزة نوبل للأدب، فاجأت الأكاديميَّة السويديَّة الأوساطِ …

فلسفة الكتابة عند المبدع الأديب “كامل محمود بزي”
قاسم ماضي – ديترويت

أقلام مهجرية فلسفة الكتابة عند المبدع الأديب ” كامل محمود بزي ” وهي جوهر الانتماء …

(وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)
مهدي شاكر العبيدي
أوستن / تكساس

صدر عن دار الهلال في منتصف ستينيات القرن الفائت عدد خاص من مجلتها الشَّهرية بأدب …

11 تعليق

  1. هشام القيسي

    حسين سرمك الأديب والانسان مسلة عربية تزهو به الثقافة الوطنية والقومية ، وهو رجل الثقافة الجادة في كل الأعوام ومعطياته شهادة ظفره على الاتجاهات التي تقاطع مساحات التنوير في عالمنا العربي . وحري بالمؤسسات ذات الصلة بالعمل الفكري والثقافي أن تحتفي به كصرح يشار له .

  2. شكرا لأخي الأعز أبي أسعد نلظم السعود على ثقته وإنصافه كما عهدته من رجال ومثقفي المحنة ..
    ولأخي الأستاذ هشام القيسي على لطفه ونبل أخلاقه.

  3. ثامر الحاج امين

    مذ
    تقاسمنا مقاعد الدرس ايام الاعدادية والدكتور حسين سرمك ( دؤوبا كالقندس ) ومايزال يمنح فضائنا الثقافي ابداعا وألقا .. مبروك له هذه الثقة فهو اهلا لها ..محبتي للجميع .

  4. مؤيد داود البصام

    تحية للاستاذ ناظم سعود، فقد وضع النقاط غلى الحروف، اننا في العراق والوطن العربي عموما نفتقد فيه الى تقاليد ثقافية مزاح عنها روح الانانية والنرجسية، لتعترف بمن له فضل وقيمة يجب الاعتراف بها ، بغض النظر ان اتفقنا معها او اخلفنا في الاراء والمعتقدات، نفتقد الى روحية كلام جان جاك روسو، قد اختلف معك ولكني مستعد للتضحية بحياتي من اجل رايك…. وحسين سرمك ليس شخصية يختلف فيها اثنان ما لقيمته الفكرية والعملية في الهم الثقافي، فنعم من قدم ونعم من قدم.

  5. حيدر علي سلامة

    تحية للأستاذ القدير ناظم السعود لعطائه الثقافي والإنساني و لواقعية طرحه، ومصداقية رؤيته في أن
    الأستاذ حسين سرمك،
    هو المثقف والناقد لجميع “السنوات العجاف” في الثقافة العراقية.

  6. أختيار الاستاذ حسين سيرمك شخصية 2012 الأدبية العربية اختيار منصف جيد في مكانه، ولا أظن أن يماري أي كان في هذا الاختيار، أو يقف موقفاً معارضا أو مخالفا إن كان يتمتع بضمير حي، أو يتوافر على ذخيرة أدبية معتبرة، وبالرغم أنني أشارك الأخ السعود موقفه من غزارة الإنتاج، إلا أنني أشير إلى شيء آخر في غاية الأهمية، فالدكتور سيرمك هو الوحيد بين نقاد العراق وربما العرب كلهم من يبني نقده على ثقافة أدبية واسعة واطلاع مغنٍ في جوانب ومجالات علم النفس، وعلى تحليل المواقف الأدبية من وجهة مصدرية نفسية حديثة، ولعل القارئ يذهل لسعة اطلاع الأستاذ على نظريات علم النفس التطبيقية الهائلة، وبهذا الأمر يقف الأخ حسين في قمة النقد الأدبي العراقي العربي، وحبذا لو سار باقي النقاد العراقيين في هذا الاتجاه، وحاولوا بلورة الطريقة النفسية التي يعتمدها  ناقدنا الكبير للوصول إلى نظرية نقدية عربية شاملة حتى لو تكاملت النظرية خلال خمسين سنة، فالزمن لا ينظر لقرن أو نصف قرن كمدة طويلة وما دامت البذرة موجودة في أعمال حسين فإنها سوف تورق وتزهر وتشمخ. 

  7. شكرا أخي الأستاذ ثامر الحاج أمين على لطفك وتقييمك

  8. شكرا أخي الأستاذ مؤيد
    تقبل فائق احترامي

  9. شكرا أخي العزيز الأستاذ حيدر علي سلامة
    هذا بعض من نبل أخلاقك ولطفك

  10. شكرا أخي المبدع الكبير محمود سعيد

  11. د. علي داخل فرج

    نشكر للاستاذ ناظم السعود حسن اختياره، ونبارك للمبدع الدكتور حسين سرمك الذي يستحق بصدق أن نحتفي به وبمنجزه الثقافي والنقدي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *