عايدة الربيعي : أشيائي الحيّة

عميق جرحي..
اتشح بالحداد النازف
ياعصري المجازف بكل شئ
أقبضة الوهم انتهت ؟
وتهشمت الأنامل
وتكفنت ؟
حين استيقظت لم اجدهما
أصابعي والأمل!
أيها الحلم ابتعد؛
كي لاتتمزق من شواظ لهيب حرقة الوداع
يقتلني الشوق إليها
يقتلني الغياب
وكل الأشياء الحية ، تميتني
الملح يخضب وجنتيّ بكرز
واللؤلؤ يفرش حباته متدلياً
متقاطراً
متسارعاً
والثرى الجميل الذي غسل بياض البرقع
و..
و..
وكل شئ يمزقني
حتى الصمت المحبب إليّ، يثور باكياً
بصوت سال مندياً ، برذاذ العتاب
البكاء في الوحدة جمع ٌمن الشتات
صداً لرحيلكِ
ومن شدة الملح، الجروح تخنقني
والظلام ، حتى الظلام صار محببا ًلي في نهار الصيف.
يلتهمني   :
البعد
الشوق
وكل الدموع البركان.

عميق جرحي..
إتشح بالحداد النازف
ياعصري المجازف بكل شئ
أقبضة الوهم انتهت؟
وتهشمت الأنامل
وتكفنت ؟

الارتواء عناء في شحة مطر
وكم من عناء الغرق في مطر الدموع لايروي!
ياسهادي القابع في منتصف الشوق
يؤلمني الرحيل
يشطرني الى امرأتين
ابنة، وأخرى متعددة
اسمع اقدام تتابع رحيلكِ تحصي المشقة
ببقايا صخر
اجاهد أن اغلب الحزن
ياأمي.
عايدة2012

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : حينَ فاضَ الفُرات*.

  لِمَ يا فُراتَ الخيرِ تجري غاضِبًا؟ مهلًا ولا تغضبْ، فإنّا حائرونْ. موجاتُكَ الهَوْجاءُ  تُرْهِبُنا، …

| بدل رفو : من ادب المهجر – رسالة عتاب الى جدي.

امطرني الناي الحاناً ، يتردد صداها بين جبال الكورد.. آمالاً لعمر جمراته متوقدة .. ناي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.