هشام القيسي : في آخر الزمن نجمة

كأنه عذاب
كأنه كتاب
يجيئني الليلة
بلا اصحاب0

الحب في آخر الزمن نجمة
وفي مطالع الذكريات سيل رهبة
وكلمة ،
وحين تدق الساعة
ويبدو النهار
يذوب السأم بلا رغبة
ولا نأمة0
هو النوم
والخلوة
والغيمة
والصمت يرف من جديد،
ياله من طريق
هل سيكون في الحريق
بعض الامس
وبعض انغام خرساء
تكشف الضلوع

لتناجي المساء
أم تنبجس نافورة الاحزان
لتمس اجراس الرحيل
في بحار الاسماء
والزحمة ؟
ياقمر الحضور
يتبعني التذكار
وارقد فيه ،
يتبعني
وأفيض من خيال
ومن اشعار
الحب في آخر الزمن لايدركه الافول
وعلى رصيف العمر
عطر لايزول
يكبرمعي ،يتخلل في معشوقة
صبحها يرقص على السيول
ليتني اعود لأغوص سفر النفس
واصير مع الدخان
هجرة من أمس،
ليتني يادفء الكلمة
اعود في ظلال الوجدلأعرف ألمي
وألمه
واغني بلا سر هواي
ونغمه .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ …

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.