علي ريسان : بمناسبة الذكرى 33 لتأسيس فرقة المسرح التجريبي – كركوك درساً في المنجز الابداعي والعراق الذي نحلمُ

الفنان علي ريسانفرقة المسرح التجريبي مع الفنان الكبير ابراهيم جلال

أحْتَفَلْت وَحِيْدَا وَبِالتَّحْدِيْد يَوْم 15-04-2012 بِالْذِّكْرَى الْثالثة وَالثَّلاثُوْن لـتَّأْسِيْس فِرْقَة الْمَسْرَح الْتَّجْرِيْبِي فِي كَرْكُوك ,, تِلْك الْفُرْقَة الَّتِي أَسَّسَهَا ثُلَّة مِّن الْمُبْدِعِيْن الْشَبَاب شُعَرَاء مَسْرَحْيِّين تَشْكِيلِيُّون وَقَصَاصِيِّين , فِرْقَة يُشَار لَهَا بِالْبَنَان أَبَدَاعَا وَمُنجّزا ثَرّا عَلَى مَدَى أكثر من ثَلاثَة عُقُوْد مِن تَّأْرِيْخ الْمَسْرَح الْعِرَاقِي الجميل .
قَدَّمَت أَجْمَل وَأَرْوَع الْعَرُوض الْمَسْرَحِيَّة . لَكِتَاب عَالْمِّيُّون وَعِرَاقِيُّون وَعَرَّب , مْتَأَخْذّة مِن بَرْنَامَجِهَا أُسْلُوبَا فِي الْتَّدْرِيب وَأَعْدَاد الْنُّصُوص وَعَمِل كُوَرِسَات لِلْتَّدْرِيب وَالْعَمَل الْمَسْرَحِي , يَرْتَقِي الَى أَكْثَر مِن مُسْتَوَى مَعْهَد الْفُنُوْن الْجَمِيْلَة ,, أَي أَن كُل شَيْء يَعْد بِشَكْل أَكَادِيْمِي . يَرْتَقِي الَى ذَائِقَة الْمُتَلَقِّي وَالْثَّقَافَة بِشَكْل عَام .
اوْقَدَت شَمْعَة وَرُفِعَت كَأْسَا مِن النَبِيذ الاحمْرِعَلَى شَرَف كُل اعَضَّاء الْفُرْقَة الْمُمْتَدَّة لِاكْثَر مِن ثَلَاثَة عُقُوْد ,,, اغْمِضْت عَيْنَاي وَأَنْشَدَت ,,, شِعَار فَرّقَتْنَا
تَغَرُّبِنَا
تَغَرُّبِنَا الَى أَنَا تَنَائِيَنَّا
الَى شَر ٍتنائيا تَنَائِيا
كَمَا تَفْعَل الرِّيَح بِكُثْب الرَّمْل فِي الْبَر ,, تَنَائِيَنَّا
فَطِبْنَا نَّأْخُذ الاوَقَات فِي الْيُسْر وَفِي الْعُسْر .
وَاحْلَى ماجَدْنا الْعَيْش بَيْن الْكَمَد وَالْخَمْر .
فَنَحْن الْنَّاس كُل الْنَّاس ,, فِي الْبَر وَفِي الْبَحْر.
أَذَا ضَاق بِنَا قَطَر نَزَّل عَنْه الَى قَطْر
فَنَصْطَاف عَلَى الْثَّلْج وَنَشْتُو بَلْدَة الْتَّمْر.
دَمَعَت عَيْنَاي وَأَنَا أَتَذَكَّر مُلَحِّن هَذِه الْقَصِيدَة الْمُوسِيْقَار الْفَنِّان الْصِّدِّيق هَادِي عَسْكَر وَهُو احَد اعَضَّاء الْفُرْقَة وَمَن الْفَنَّانِين الْمُبْدِعِيْن فِي خَارِطَة الْفَن الْعِرَاقِي الْمُتَجَدِّد الْاصَيَل. وَالْقَصِيدَة مَأْخُوْذَة مِن الْقَصِيْدَة الْسَّاسَانِيَّة لِلْشَّاعِر أَبِي دَلَف الْخَزْرَجِي .
لِيُلَاحَظ الْقَارِىء الْكَرِيْم ان نَشِيْد الْفُرْقَة الَّذِي كَان يَنْشُد فِي كُل احْتِفَال سَنَوِي لِتَّأْسِيْس الْفُرْقَة. يَحْمِل بُعْدَا انْسَانيّا وَوَطَّنّيّا مِمَّا جَعَل مُعْظَم أَعْضَاء الْفُرْقَة فِي رَحِيْل دَائِم نَحْو الْبَحْث. فَمِنْهُم مَّن رَحَل رَحِيْلا ابْدِيُّا وَمِنْهُم مَن تَلَقَفْتُه الْمَنَافِي وَمِنْهُم مَازَال فِي الْعِرَاق الْمُؤَجَّل فِي الْذَاكِرَة.

مَن هُم بُنَاة الْفُرْقَة الاوَائِل
بِمُبَارَكَة الْشَّاعِر وَالانسَان الْقِدِّيس الدُّكْتُوْر مُرْشِد الْزُّبَيْدِي ,مُدِيْر الاعْلام الْدَّاخِلِي /كَرْكُوك
اسَّسَوَا فِرْقَة الْمَسْرَح الْتَّجْرِيْبِي بَيْن اعْوَام 1974-1975 .

الّفّنّان وَالْكَاتِب فَاضِل نَاصِر كَرَكَوْكُلي — السُّوَيْد
الّفّنّان الْرَّاحِل دُوَاد زَيَّا– دُفِن فِي السُّوَيْد
الّفّنّان وَالْنَّاقِد عَوَّاد عَلَي الْمِعْمَارِي — الْارْدُن
الّفّنّان عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز — كَرْكُوك
الّفّنّان الدُّكْتُوْر هَيْثَم عَبْد الْرَّزَّاق – بَغْدَاد
الّفّنّان ياوزفائق — كركوك
الّفّنّان الْرَّاحِل جَعْفَر مُوْسَى الْبَيَّاتِي– دُفِن فِي كَرْكُوك
—-
الْتَحَقُوا تِبَاعَا بُعَيْد ذَلِك بِفَتْرَة قَصِيْرَة.
الّفّنّان الْتَشْكِيلِي وَالْكَاتِب جَلَال بِوَلَات — كَرْكُوك
الفنانة أنتصار البصراوية _ بغداد
الّفّنّان الْتَشْكِيلِي جَمِيْل شِمْعُون — كَنَدَا
الّفّنّان رِيَاض اسْمَاعِيْل — الْمَوْصِل
الفنان سعدي سهيل وسمي — كركوك
الْفَنَّانَة هَنَاء جَاسِم — كَرْكُوك
الْفَنَّانَة سَمِيْرَة أَحْمَد — بَغْدَاد
الّفّنّان لَهِيْب الْلَّه وَيُرْدِي — كَرْكُوك
الّفّنّان هَادِي عَسْكَر — تركيّا
الّفّنّان الْرَّاحِل حُسَيْن الْمَسْرَي– دُفِن فِي السُّلَيْمَانِيَّة
الّفّنّان سَعِيْد كَاكِي — كَنَدَا
الّفّنّان عّلّي رَيْسَان — السُّوَيْد
الّفّنّان بِاسْم قَهَّار — سُوَرِيَّه
الّفّنّان ضِيَاء حِجَازِي — السُّوَيْد
الّفّنّان أُسَّمَاعيّل هَوَارِمّي — الَمَانَيَا
الْفَنَّان مُحَمَّد قَوْشَّجي – كَرْكُوك
الفنان نيازي مصطفى – اربيل
الفنان انطوان شمعون — كركوك
الّفّنّان فَارُوْق فَائِق عمر– السُّوَيْد
الّفّنّان نَيَازِي مُصْطَفَى — ارَبِيل
الّفّنّان نِهَاد الْعُبَيْدِي — كَرْكُوك
الّفّنّان نَبِيّل جَلِيْل — اسْتُرَالِيَا
الْفَنَّانَة كُلَّشَان نَاظِم — كَرْكُوك .

وَعُذْرَا لِلَاحِبَّة الَّذِيْن لَم اذْكُر اسْمَائِهِم   وَذَلِك  بِسَبَب ازْدِحَام الذَّاكِرَة الْمُشَبَّعَة بِرَحِيْل الاحِبَّة وَتُشَتِّتُنا فِي الْمَنَافِي  لكنهم أبداُ فِي حُشَاشَة الْقَلْب.
مُلَاحَظَة مُهِمَّة . لِيُلَاحَظ قَارِىء هَذَا الْمَقَال ان تُنَوِّع اسْمَاء اعَضَّاء الْفُرْقَة ان دِل عَلَى شَيْء فَأَن اهُم دَلَائِلُه انَّهُم الْعِرَاق الْمُتَنَوِّع الْرَّائِع ( فَمِنْهُم الْعَرَبِي وَالتُرْكُمَانِي وَالاشُوْري وَالكُرْدي) لَاتُمَيِّز طَائِفِي كارُثي بَيْنَهُم ,, الا فِي مُحَصِّلَة الْوَعْي وَالابْدَاع .

كَان هُنَاك لِلْفُرْقَة قِدِّيْسِيْن رَائِعَيْن وَأَسْمَاء تُنَحِّي لَهَا الْقَامَات مِنْهُم عَلَى سَبِيِل الْذِّكْر
الَّمُبَدَّع الْكَبِيْرالراحل الْقَاص جَلِيْل الْقَيْسِي , وَالَكَثِيِر مِن الْفَنَّانِين وَالْمُثَقَّفِيْن فِي كَرْكُوك عَلَى مُخْتَلَف مَنَاهْلَهُم الْمَعْرِفِيَّة وَالْادَيبَة أَضَافَة لِلْكَثِيِر مِن مُثَقَّفِي الْمُحَافَظَات الْعِرَاقِيَّة الْاخْرَى وَالَّذِين يَبْحَثُوْن عَن دَيْدَن الْثَّقَافَة وَمَرَاكِز الِاهْتِمَام الْثَّقَافِي وَالْمَعْرِفِي على سبيل المثال  الفنان والمخرج المبدع عصام سميح ( رئيس قسم المسرح في معهد الفنون الجميلة نينوى) , الناقد الدكتور عبد الله أبراهيم (كركوك) , الفنان شفاء العمري فنان مسرحي من (الموصل) , الشاعرعدنان الصائغ ( الكوفة), الاعلامي الدكتور مجيد السامرائي ( سامراء ), الصحفي الراحل عادل مانع شّيال ( البصرة) وكثيرون رائعين لامكان لذكرهم .

تَقَالِيْد عَمِل الْفُرْقَة وَكَيْفِيَّة الانْتِمَاء .
————————————–
مُؤَسَّسُوا الْفُرْقَة الْفُرْقَة كَمَا اسْفَلت كَانُوْا مُتَنَوِّعِين الْمَعْرِفَة ,, فَمِنْهُم الْشَّاعِر وَالْكَاتِب وَالمُوسيقِي وَالْنَّاقِد وَالتَشْكِيلَي , وَلَايَخْفَى عَلَى الْقَارِىء الْكَرِيْم ان كَرْكُوك مَدِيْنَة يَرْقُص فِيْهَا الْشِّعْر وَالْمَسْرَح وَالْمَقَام وَالتَّشْكِيْل مُنْذ وِلَادَتِهَا مِّن رَحِم الْتَّأْرِيْخ الْعَرِيق .

يُكَيِّفُهَا فَخْرَا , ان جَمَاعَة كَرْكُوك لِلْشِّعْر هُم مِن أَهَم أَعْمِدَة الْشِّعْر الْعِراقِي وَرُمُوزَه,وَان الْقَائِمُوْن عَلَى الْمَقَام الْعِرَاقِي يُعَد مَدْرَسَة الْمَقَام فِي كَرْكُوك مِن اهَم الْمَدَارِس فِي الْمَقَام الْعِرَاقِي وَذَلِك لرَصانَتِه وَتَنَوُّع مَنَاهِل مَقَامَاتِه وَطُرُق تَأْدِيَتِه .
كُل هَذِه الاسْبَاب اضَافَة الَى ان مُؤَسَّسِي الْفُرْقَة كَانُوْا مِن اصْحَاب الْفِكْر الْيَسَارِي الْعَلْمَانِي الَّذِي يَدْعُو الَى ثَقَافَة الْانْسَان وَتُحَرِّر وَعْيُه وُصُوْلَا لادِمّيْتِه .
اذْكُر حِيْن قَدِمْت انَا وَصِدِّيْق الْعَبَث وَالابْدَاع الّفّنّان بِاسْم قَهَّار عَام 1978 ,, كَان دُخُوْلُنَا الَى الْفُرْقَة كَأَن بِمُسَانَدَة الاسْتَاذ وَالْصِّدِّيق عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز , لَه طِيْب الْذِّكْر ,, اذْكُر حِيْنَمَا دَخَلْنَا كَان هُنَاك مَجْمُوْعَة مِن الْفَنَّانِين وَكَأنِنّأ فِي امْتِحَان الْتَّقْدِيْم لِمَعْهَد الْفُنُوْن الْجَمِيْلَة ,,كَان هُنَاك مَن مُسَانِد وَاخَر مُعَارِض ,, لَم نَكُن بَعْد نَعْي اسَالِيب الْعَمَل وَطَرِيْقَة الْتَّعَامُل مَعَهُم ,, لَكِنَّنَا كُنّا نُعّول عَلَى مُوَهَبَتِنا الْمُبَكِّرَة وَوَعَيْنَا الْمُتَّقِد مُنْذ نُعُوْمَة اظَافَرْنا . وَلَكِن بِالمُحصّلّة كَان هُنَاك جَو صَحَّي لِلِاسْتِقْبَال ,, تَطَوُّر بَعْد ذَلِك الَى صَدَاقَة وَعَمِل وَجَدَل وَخِصَام وَمَحَبَّة مَازَالَت وَسَتَبْقَى لِانْقِطَاع الْنَّفْس .
مُقِر الْفُرْقَة فِي مُدِيْرِيَّة الاعْلام الْدَّاخِلِي ,, قُرْب مَرْكَز قُوْرِية الْقَدِيْم.
وَالْمَسْرَح عِبَارَة عَن سِرْدَاب ,, يَحْتَوِي عَلَى قَاعَة ,, تَقْطَعُهَا أَعْمِدَة كُوَنْكْرِيتيَّة ,, كَانَت تُشَكِّل عَائقا فِي الْكَثِيْر مِن الْعُرُوض ,, لَكِن الْجُوْد بِالْمَاجوَد . وَالْجَمِيل ان الْعَرُوض الْمَسْرَحِيَّة تَخْضَع لِّلْمُنَاقَشَة الَى اخِر جِنِرَال بُرُوْفَه , وَأَهَم شَيْء رَسَّخَتْه هَذِه الْفِرْقَة الْعَرِيْقَة .
ان بَعْد كُل عَرَض مَسْرَحِي هُنَاك حِوَار مَفْتُوْح مَع الْجُمْهُوْر , وَان عُرُوْض الْفُرْقَة كَانَت تَمْتَد الَى اكْثَر مِن اسَبُوْعَيْن ,, يَكُتَّض فِيْهَا الْجُمْهُوْر وَكَان لِحُضُوْر الْمِرْآَة الكَرَكَوكلّيّة وَقْعَا جَمَالِيَّا وَمَعُرفيّا حَيْث النَّقَّاش وَالْجَدَل وَالْحِوَار الْهَادَف الْجَمِيْل . اضَافَة الَى ان بَعْد كُل عَرْض ,, هُنَاك دَوْرَات لِلْصَّوْت وْللالِقَاء وَالْبَدِي تِكْنِيك ,, اضَافَة الَى الْفُرْقَة اعِدَّت دِرَاسَة مُهِمَّة لِلْكَثِيِر مَن الْنَّظَرِيَّات الْمَسْرَحِيَّة ,, فِي اعْدَاد الْمُمَثِّل .
. لَم وَلَن يَنْسَى اي عُضْو فِي هَذِه الْفِرْقَة الْرَّائِعَة, دَوْر الْشَّاعِر الْكَبِيْر وَالانسَان الْقِدِّيس الاسْتَاذ مُرْشِد الْزُّبَيْدِي ,, لَم يَكُن يَتَعَامَل مَعَنَا بِصِفَة الْمَدِير الْمُلْتَزِم بِتَعْلِيْمَات مَرْكَزِيَّة ,
أَنَّمَا كَان صِدِّيْقَا وَمُرَاقَبَا حَذِرَا لِكُل اعَضَّاء الْفُرْقَة ,, لِّمَا كَان يُلِم بِمُعِظِهُم رُوْح الْمُغَامَرَة وَالْفِكْر المَارْكْسي الْمُحْضُور . يَآَالَهِي كَان اشْبَه , بِمَايَسترو الْفُرْقَة الْرُّوْحِي.
لَه مِنِّي وَمَن كُل اعَضَّاء الْفُرْقَة الْمَحَبَّة وَالْتَّقْدِيْر وَالامْتِنَان بُوْرِكْت رُوْحِك ايْنَمَا كُنْت انْسَانا وَمُبْدِعَا .

الاعْمَال الْمَسْرَحِيَّة لِفُرْقَة .

اتْمَنَى ان تَتَّقِد ذَاكِرَتِي الان كَي لاانُسَى اي عَمَل مَسْرَحِي قَدَّمَتْه الْفُرْقَة عَلَى مَدَى ثَلَاثَة عُقُوْد من الزمن المشاكس.
مُسِرحَيَّة وَرَاء الَّافُق, تَالِيف يَّوجَين اوُنِّيلَم – اخْرَاج هَيْثَم عَبْد الْرَّزَّاق 1974
مَسْرَحِيَّة بُرْزُوّغ الْقَمَر ,, لَدَي كُرِكُوْري – أَخْرَاج هَيْثَم عَبْد الْرَّزَّاق 1976
الْدَّرَاوِيْش يَبْحَثُوْن عَن الْحَقِيقَة ,, لِلْكَاتِب مُصْطَفَى الْحَلَاج
الْثَّعْلَب وَالْعِنَب ,, ثَلَاثَة حِكَايَات تُرَاثِيّة , تَوْلِيف فَاضِل نَاصِر كَرَكَوْكُلي
اسْوَاق بَغْدَاد ,, ثَلَاثَة حِكَايَات تُرَاثِيّة , تَوْلِيف فَاضِل نَاصِر كَرَكَوْكُلي
لُعْبَة الْسُّلْطَان وَالْوَزِير ,, الْبَو صِيْرِي عَبْد الْلَّه اخْرَاج عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز
حَب ابِي كَاك وَمَوْتِه ,, كُوِّرَت فَوِين هَوَت تَوْلِيف جَلَال بُوْت اخْرَاج عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز
غَابَة الْيُوتُوْبْيَا , , طَلَال حُسْن ,, اسْمَاعِيْل هَوَارِمّي .
الْبَيْت الَّذِي سَمَّى فَوْق الْسَّحَاب ,, اخْرَاج هَيْثَم عَبْد الْرَّزَّاق .
الْاعْمَال الَّتِي تَلَت مِثْلُهَا الْكَثِيْر مِن اعَضَّاء الْفُرْقَة ,, لَكِن اخَذَت اسْمَا اخِر. وهو فِرْقَة الْقَلْعَة للتمثيل, فِرْقَة تَابِعَة الَى مُدِيْرِيَّة الْمَسَارِح فِي بَغْدَادَ ,, لَكِن وَلِلتَأْرِيخ هِي امْتِدَاد لِعَمَل الْفُرْقَة ,, وَيَشْهَد عَلَى ذَلِك الْكَثِير مِن اعَضَّاء الْفُرْقَة الَّذِيْن مَايَزَالُون عَلَى قَيْد الْنَّفْس الْاخِيْر
مَسْرَحِيَّة الْتَّبَادُل ,, وَلِيَد اخَلاصِي ,,, اخْرَاج عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز
مَسْرَحِيَّة الْتَّبَادُل ,,, تَأْلِيْف قَاسِم فِنْجَان ,, اخْرَاج عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز
مَسْرَحِيَّة خُيُوْل , ,, تَأْلِيْف رَعْد مُطَشِّر أَخْرَاج عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز
مَسْرَحِيَّة يُحَدِّث هَكَذَا ,, تَالِيف رَعْد مُطَشِّر ,, أَخْرَاج عَلَي رَيْسَان
مَسْرَحِيَّة رَسَائِل مِن اوُرُوُك تَالِيف وَاخْرَاج عَلَي رَيْسَان
مَسْرَحِيَّة دَم الْبُرْتُقَال ,, تَأْلِيْف قَاسِم فِنْجَان ,, اخْرَاج عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز
مَسْرَحِيَّة افْتِرَاضَات وَاهِيَة ,, تَالِيف قَاسِم فِنْجَان أَخْرَاج عَبْد الْرَّزَّاق مُحَمَّد عَزِيْز
مَسْرَحِيَّة أَطْفَال الْحَرْب ,,, تَأْلِيْف لَطَيْفِيّة الْدُلَيْمِي ,قَاسِم فِنْجَان ,سَلَام ابْرَاهِيْم وعَلَي رَيْسَان . أخراج علي ريسان
كُل هَذِه الْاعْمَال وَغَيْرِهَا قَدِم عَلَى مَسَارِح كَرْكُوك وَفِي مُعْظَم الْمَهْرَجَانَات الْمَسْرَحِيَّة عَلَى مَر الْسِّنِيْن فِي بَغْدَاد ,, وَخُصُوْصا مُعْظَم مَهْرَجَانَات مُنْتَدَى الْمَسْرَح الْعِرَاقِي مُنْذ تَأْسِيْسُه عَام 1980 وَلِغَايَة تُوْقِفُه بِسَبَب خَرَاب الْحُرُوْب وَالْدُّخَلَاء عَلَى الْثَّقَافَة الْعِرَاقِيَّة .
وَقَد نَالَت الْكَثِيْر مِن الْعُرُوض جَوَائِز تَقْدِيْرِيَّة تَمَيْثَلا وَأِخْرَاجّا وسُنْكْرَاف,, وساهمت الفرقة في احتضان الكثير من الفرقة الجادة ومنها عروض الفنان فارس جويجاتي من الموصل وكذلك بعض اعمال صديقي الفرقة الفنان الاستاذ عصام سميح.. ومن العرض الجميلة التي قدمت على خشبة مسرح الفرقة ,, مسرحية حديقة الحيون ,, تمثيل الفنان محمد العربي والفنان شفاء العمري , ومن اخراج الفنان شفاء العمري.
كَذَلِك قُدَّت الْفُرْقَة عَرُوْضا عَلَى مَسَارِح اوْرِبُا وبعض الاقطار العربية, فَقَد قَدَّم الْكَثِيْر مِن اعَضَّاء الْفُرْقَة وَمَازَالُوا اعْمَالَا تَسْجُد مَدَى الْتِزَام الاخْلاقِي وَالْفَنِّي وَالْمَعْرِفِي لِتَقَالِيْد الْمَسْرَح الْمُلْتَزِم وَالهادِف الَى رُقِي الْانْسَان جَمَالِيَّا وَمَعُرفيّا .
لِمَن سَاهَم فِي الْاعْمَال الانَفَة الْذِّكْر وَمِمَّن سَيُسَاهِم مُسْتَقْبَلا ,, لَهُم مِنِّي انْحِنَاءَة الْمُمَثِّل الْقِدِّيس لتَأْرِيْخَهُم الْجَمِيْل الْحَمِيْم وَالمُشَاكِس أَبَدا .
بَاقَات مِن وَرَد الْبَيْلَسَان عَلَى قُبُوْر مَن رَحَل مِن أَعْضَاء فُرْقَتِي الْبَاسِلَة فَنّا وَعَطَاء وَجَمَالَا
وَالْجَمَال وَالابْدَاع وَالْعُمْر الْمَدِيْد لِكُل مَن  تبقى من فرقتنا الرائعة في الوطن المؤجل كما الاحلام أو في المهجر .

علي ريسان
اربخا /السويد

شاهد أيضاً

جنوننا الجمعي
فلاح حكمت*

• في أعماق الجنس البشري توق راسخ للتواصل • الطبيعة البشرية تقوم على التعاون لاالتنافس …

عبد الرضا حمد جاسم: راي في التخلف (5)

ملاحظة: اعتذر عن الاضطرار لتضمين الموضوع بعض العبارات باللهجة العامية العراقية المموسقة استدعاها الحوار بين …

من أقوال “شارلي شابلن”

لا بدّ للمرء أن يكون واثقاً من نفسه .. هذا هو السّر .. حتى عندما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *