عيّال الظالمي : تزامن أحداث !

السماء تنساب برأسي
فيقلقني كسل الشارع بالهروب من نوافذ الشمس
عندما ابلغ الفراغ وتكل أجنحته من حملي
أعود مطلقاٌ لعل السقوط ينتظر
ملك الأشباح يقسم ميراث الأجداد
يهبني قرطا من كلمات
علقته امرأة أتعبت تبسم الحظ لي
فرتقت نهدي المرآة بأعشاب حقول المفردات
(فينيق ) هو الشعر
توهج في الرماد
تلك الميادين المزدحمة بالأعمده
على أرصفة الوشم المأثور تتناقل العطش البري
و(ساوه) تستغيث
الوحش الآلي يمزق وكر الطمأنينة
وينثر ملائكة الطين بحمأة أشلاء الطين
كم ليل تحتفل الأشباح الشريرة
في قداس للأجساد الغضة؟
فأرى( المُورى) ينتقلون بدمي
فأنزف قيح الوحدة العربية
طفولتنا مقصلة للوهم
يافع كان الجرح وشظايا خجلة
ترقد في الصدر
فيضانات العالم تجوب الصحراء
لترسم وجه ابن جنديان على الكوفية
الحقد البوهيمي يمطر صلبانا
يبحث عن أفراح يسوع؟
وقفتنا …كانت دهرا
فاحتشدت كل جبال الارض
وتباكت كل ضروب الوزن
فأمات الوزن الزمن الآلي
وعرى الأصوات الخشنة
فتنحى وبكى
(جلود قصائد اللزوميات معلقة على البواب الدكاكين
وتوليفة من اعلام الأدب في الباحة الكبرى للمذبح يصرخ فيهم
من هولاء القصابون)
يفيض الزبد الروحي ليصلي انهار تسابيح
…………………………………………..

/العدوان الأمريكي/1994
المورى:قبائل عربية /المغرب العربي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : حينَ فاضَ الفُرات*.

  لِمَ يا فُراتَ الخيرِ تجري غاضِبًا؟ مهلًا ولا تغضبْ، فإنّا حائرونْ. موجاتُكَ الهَوْجاءُ  تُرْهِبُنا، …

| بدل رفو : من ادب المهجر – رسالة عتاب الى جدي.

امطرني الناي الحاناً ، يتردد صداها بين جبال الكورد.. آمالاً لعمر جمراته متوقدة .. ناي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.