الموسيقار سالم حسين الأمير : قصيدة في رحيل “غانم حدّاد”

تُرى نجم هوى فخبا الضياءُ – وزاغ الفرح وأنتشر العزاءُ

وغاب عن الوجود رفيق دربي – رفيع الخُلُق وأرتفع البكاءُ

جليسٌ زانه أدب وعلم – وفي روض الفنون له سناءُ

يفيض حديثه ضرفاً ولطفاً – وفي نجوى أنامله إنتشاءُ

يداعب عوده شدواً وشجواً – بصوت كمانه يحلو الغناءُ

عرفته صادقاً بالفن دوماً – أدرساً كان أم أُنساً سَواءُ

يُعالج قلب من الف الرزايا – كأنّ بقوسه كان الدواءُ

فقدنا الصدق بعدك بالفنون – سوى التهريج بات له البقاءُ

لقد كثرت مصائبنا فتهنا – بأرجاء البلاد ولا رجاءُ

ونستجدي العطاء وأرضي تبراً – تفيض وهكذا حكم القضاءُ

أغانم ان طواك تراب رمسٍ – وفُضّ الشملُ وانقطع اللقاءُ

فذكرُ الخالدين بكل قلبٍ – سليم حيث يدفعنا الوفاءُ

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ …

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

تعليق واحد

  1. عبدالسلام صالح

    تحياتي إلى سالم الامير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.