مسامير جاسم المطير 1595

إشارة :: ببالغ الأسف تلقت إدارة موقع الناقد العراقي نبأ الحادث المؤسف الذي نقله الأستاذ المبدع جاسم المطير في رسالته هذه .. نؤكد دعوة الأستاذ المطير المتحضرة والوطنية هذه وندعو بالصفاء بين الإخوة والسلامة للجميع..

نداء عاجل إلى المثقفين والفنانين في مدينة العمارة ..!
وأنا أحاول إنهاء مقالتي ليوم غد عن الذكرى المئوية الثانية لميلاد نيكولاي غوغول وإذا بجرس البريد الالكتروني يرن منبها إياي بوصول رسالة مستعجلة في نفس هذه اللحظات . فتحتُ الصندوق فوجدت خبرا واردا من مراسلنا المسماري في مدينة العمارة يقول فيها أن أثنين من الفنانين قاموا باعتداء على كاتب من كتاب القصة العراقية بل هو رئيس دار القصة العراقية الصديق محمد رشيد .
المعنى الخارجي والداخلي لهذا الخبر أن إنتاجية العقل والطاقة والوجدان في مدينة العمارة تعرضت للضرر الكبير ، فبدلا من ترويج الألفة والمحبة والأخوة والتعاضد والتحالف بين المثقفين في هذا الزمن الصعب ، وهم من صانعي بريق الأذواق العامة في الفنون والآداب وحتى العلوم ، فإننا صرنا نسمع عن بعض دلالات ليست ثقافية ولا فنية وعن مظاهر سوقية لا تليق بوجدان وذاكرة وإبداع المثقفين العراقيين ، خاصة في مدينة باسلة تحررت جماهيرها وشوارعها وساحاتها للتو من برك دماء جرائم الميليشيا المسلحة التي انهزمت بإرادة الجماهير الشعبية وفي مقدمتهم إرادة المثقفين والفنانين وكل الناس الشرفاء والطيبين العمارتليين .
إننا في المفوضية المسمارية العليا ندعو جميع المثقفين والكتاب والفنانين في مدينة العمارة للتحرك بقوات التدخل السريع لشطف حالة الخلاف وما نتج عن الاعتداء من مرارة وأحزان وآثار سلبية أخرى ، وإعادة الصورة البهية لعلاقة الصداقة والمحبة بين القاص محمد رشيد والمخرج خالد علوان والفنان مكي حداد .
نناشدكم أيها الفنانون العمارتليون وأيها الكتاب ،
نناشدكم أيها العزيز الفنان جميل جبار نقيب الفنانين في ميسان ،
نناشدكم جميعا أيها المعلمون والأكاديميون وجميع المثقفين :
لقد انهزم الفراعنة الصغار ،
انهزم الإرهابيون المسلحون ،
فاجعلوا كل كلماتكم وفنونكم خطوات كبرى لاستقصاء كل ما يمكن أن يجعل العمل الفني والأدبي والثقافي أغنى بمضامينه وأكثر رشاقة واكتمالا فالشعب العراقي كله ينتظر عطاءكم الايجابي ومجهوداتكم المخلصة، لبناء عراق ديمقراطي جديد انتم فيه من موشورات ضيائه وعلامة من علامات مستقبله .
أيها الأصدقاء الأعزاء : اختلفوا .. تجادلوا.. تيمنوا .. تيسروا ، لكن لا تتشاتموا ولا تتضاربوا . قفوا جميعا وقفة واحدة أمام بوابات مدينة العمارة وكونوا جميعا في ذروة النشاط والاستعداد والفعالية لإعادة بناء إنسان مدينتكم فهو ، والله ، من أفقر الناس على وجه الكرة الأرضية .
تصالحوا أيها الأصدقاء الأعزاء .. لا تطفئوا الضوء في عيوننا و في عيون محبيكم من أبناء مدينتكم الباسلة ، بل اجعلوا الضوء مزغردا بالمحبة ، بعضكم لبعض ، والاعتذار ، بعضكم لبعض ، خلال الساعات الثماني والأربعين القادمة وإلا فنحن مضطرين لتوجيه الدعوة فورا إلى أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى للمجيء إلى مدينة العمارة على ظهر حصان مجنون بالفرقة والبغضاء . نأمل أن لا نضطر لخطوة الوساطة هذه ونحن على ثقة بأن نغم صوتكم وصوت محمد رشيد وخالد علوان ومكي حداد وجميل جبار سيتدفق بالحب والحياة بدلا من الشعور بالقهر والألم ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام :
• والله وتالله لو كان الخلاف بين الأصدقاء رجلا لقتلته ..!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 3 – 4 – 2009

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| فراس حج محمد : علامات الترقيم وفوضى الاستخدام.

علمتنا المدرسة، في زمن ما، الأمور ببساطة ودون تعقيد، وتخرجنا ونحن نفهم ما علمنا إياه …

| زيد شحاثة : قواعد الإشتباك في الزمن الأغبر .

يقصد بمفهوم ” قواعد الإشتباك” بأنها النظم أو الأطر أو المبادئ التوجيهية, التي يجب أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.