آسيا رحاحلية : من وحي العقل و الجنون (1)

نمت البارحة فرأيت كأنّني على قيد الحياة أنعم بالدفء و الحب..
و حين أفقت و نظرت حولي تيقّنت أني ميتة.. و لم أولد بعد.

ما أزال أبحث عن أمير وسيم فوق جواد أبيض له جناحان عريضان..و غرّة ذهبية..
سوف يطلبني الأمير للزواج و سوف أطلب منه أن يترجّل
كي أمتطي الجواد.

ذات زمن.. تبادل قلبي و عقلي أدوارهما..
من يومها و أنا أنتظر أن يثوب قلبي إلى رشده.

ما دمتّ تحبّني..
بإمكاني أن أرى الأشياء على حقيقتها..
أرى البحر سماءً..
و أرى السماء..وردة حمراء..
في كفّي..
و أرى الأرض
قطعة قطيف..
ملساء..
بلا خطوط طول..
و لا عرض.

قبل أن أحبك..
كنت أحلم بك.
حين أحببتك
صرت أحلم لك.
ومنذ رحلت..
و أنا أفتش في القواميس عن معنى ” حلم”.

قال: الرجل منا لا يفهم المرأة التي تبكي.
قلت: غريبة..مع أنه يفهم ” جدا ” المرأة التي تبتسم له و لو نصف ابتسامة!

أن أكون حبيبتك..
أو لا أكون..
تلك هي المشكلة.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

4 تعليقات

  1. صالح سعدي

    ….لقد ارسلت إليكم باكثر من تعليق ولكنكم تجاهلتموه ولا أدر ما السبب …..أرجو الرد إن امكن . …..

    صالح سعدي -تبسة-

  2. الأخ صالح سعدي
    تحية طيبة
    لم يصلنا سوى هذا التعليق
    تقبل احترامنا

  3. السلام عليكم امابعد /
    أرجو أن تبعثوالي البريد الالكتروني للأستادة القاصة / آسيا رحاحلية على عنواني الالكتروني هدا.

    تقبلوا مني فائق الإحترام .

  4. الأستادة الكريمة آسيا…….. تقبليمني فائق الإحترام والتقديرامابعد/
    أرجو الرد على تعليقاتي المرسلة إليك على عنواني الالكتروني:
    salahsaadi55555@gmail.com

    صالح سعدي تبسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.