هشام القيسي : مرايا ..

وقت   

ألتحف بآخر ما أملك
لم يلحظني سوى صخب
وخطوات أكثر مما أطيق .

قبالة رغبات تتساقط
قبالة صمت لايقود الى شيء
يقبع عري الفراغ ،
وقبالته
أجد قصيدة
لاتسخر من نوافذها ،

أيضاً
أشتق من أحلامي
ولاأنام
بامكاني الآن
أن أصيح ،
ولأجلها ، كما ينبغي
أن أتنزه في قيامة الوقت .

رغبة تتجرد هذا الصباح

الوجع بوابة غير معرفة
وما نفعله الآن
خطوات في مرمى مفتوح
تعانق الصمت ولا تشارك عبر الشقوق
أسرار الشبابيك ،

وبلا وجل
تود لو تكون ضفة
تحلم بالريح .

هكذا تلتفت خلف الطقوس
لذة لا غبار عليها .

      فقاعة   

لا تبتهل
المساء يعبر من هنا
والصباح يتصيد الهواء
وليست غيرها
تحمل رأساً
لايتسع لشركه .

إنها قات الوقت .

شرفة

1 .

في سورة الجوع يصطخب النهار
والأطفال يغفون على رماد سحري بهدوء ،
وفي سورة الرجوع
الألم يلسع أطفال الممرات ،
هكذا تكشف الحدائق أزهارها العاشقة .
2 .

صوت :

على أديم الدموع
تنفق الصباحات
بقية الخلوات .

3 .

 صوت :

وتطرق الأسئلة
أبواب الشحوب .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

| مقداد مسعود : زهير بهنام بردى : هذه السعة ُ ضيقة ٌ في تأبين الشاعر زهير/ ملتقى جيكور الثقافي / 7/ 6/ 2022.

نجمة ٌ مِن رماد سخين  تتهاطل على مِزق الروح ْ رفقتي تتشظى على الماء لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.