نزار قبّاني : كلّما فكرتُ أن أعتزل السلطة !!

كلما فكرت أن أعتزل السلطة..إ

ينهاني ضميري………………إ

من ترى يحكم بعدي هؤلاء الطيبين ؟

من سيشفي بعدي الأعرج..إ

والأبرص…..إ

والأعمى……إ

ومن يحيي عظام الميتين ؟

من ترى يخرج من معطفه ضوء القمر ؟

من ترى يرسل للناس المطر ؟

من ترى يجلدهم تسعين جلدة ؟

من ترى يصلبهم فوق الشجر ؟

من ترى يرغمهم أن يعيشوا كالبقر ؟

ويموتوا كالبقر ؟………………….إ

كلما فكرت أن أتركهم…..إ

فاضت دموعي كغمــــامة …إ

وتوكلت على الله …إ

وقررت أن أركب الشعب….إ

من الآن الى يوم القيامة….إ

شاهد أيضاً

ثرثرة مع الريح
لالة فوز احمد المغرب

عندما كنت قطة كانت كل الأيادي تمسد فرو ظهري وتقبلني /// عندما كنت فراشة كان …

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته …

كولاله نوري: هل ستبقى طويلا بعد نهاية العرض؟

إلى: كل دكتاتور غادر ومن تبقّى منهم تُعَدِّد الفراغ وتحمِّل الكراسي كل هذا الخلوّ . …

تعليق واحد

  1. ألف رحمة على روحك أيها الشاعر الكبير شكرا للناقد العراقي على القصيدة والصورة الرائعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *