(أور المنافي) كتاب جديد للشاعر والناقد علي شبيب ورد

بعد صدور كتبه (ناطحات الخراب)2009 و(دهشة القراءة الأولى) 2010و(دموع أور)2011. أصدر الشاعر والناقد (علي شبيب ورد) كتابه الجديد(أور النافي) عن دار تموز في دمشق2012، ويحتوي على 542 صفحة من القطع الكبير. الكتاب هو موسوعة شعرية عن شعراء محافظة ذي قار( المنفيين والمتوفين منذ عام 1800 والى الآن) وقد جرى توزيع الشعراء على سبعة حقول شعرية، نذكر منهم: باقر حيدر/ إبراهيم إطيمش/ أحمد بن رمل/ حسين محمد الشبيبي/ عبد القادر رشيد الناصري/ عبد الرحمن رضا/ رشيد مجيد/ مصطفى جمال الدين/ قيس لفتة مراد/ كاظم جواد/ علي الحيدري/ عبد الرحمن مجيد الربيعي/ فائق حسين/ عريان سيد خلف/ خالد الأمين/ عزيز خيون/ عقيل علي / شوقي عبد الأمير/ أسعد الجبوري/ أحمد الجاسم/ عادل عبد الله/ حسن السنيد/ كاظم جهاد/ كمال سبتي/ عبد العظيم فنجان/ طارق حربي/ علي البزاز/ عبد الحميد الصائح/ فضل خلف جبر/ نصيف الناصري/ زعيم النصار/ محمد تركي النصار/  مهند جمال الدين/ حازم التميمي/ صفاء ذياب/ مجاهد أبو الهيل/ وغيرهم.
ويأتي هذا الكتاب مكملا لكتاب(دموع أور) الذي تناول شعراء المحافظة القاطنين فيها الآن ولم يغادروها. ويحتوي الكتاب على سيرة ونصوص 142 شاعرة وشاعر، ابتداءً بأكبر شاعر(محمد مهدي الروّاس1805 وانتهاءً بأصغرهم(مصطفى طاهر عيسى1997) إضافة إلى مفتتح نقدي بعنوان (بلاغة الكيان الألذّ) الذي اقترح (شعرية الجسد) منطلقا إجرائيا لتمرير مجسّاته الفاحصة والمنقبة لبعض تجاربه الشعرية. وعن شعرية الجسد يرى الكاتب:( على الرغم من هذا التواطؤ الهادف لاستلاب الجسد الإنساني وتحويله إلى سلعة، سيظل في شكله وفعله ومنجزه، منجما أبدياً، للجديد والمدهش والغرائبي والنائي والاغوائي والمثير والمسكوت عنه. من هنا تتبدى(شعرية الجسد) المحرضة للفعل الكتابي، نحو إثراء جماليات النص المغرية لفعل التلقي على دوام التواصل الاتصالي).
وقد اعتمد الكاتب في تنقيبه الإجرائي على خمس مجسات، هي: جسد الناص/ جسد الآخر/ جسد الأنثى/ جسد المكان/  جسد طبيعي ومعنوي. ثم اتبعها باستنتاج فاحص، ثم استدراك وتضمن عرضا استنتاجا لأهم آليات اشتغال تجارب المجسات الشعرية، وأخيرا ملحق رؤيوي. وفي بداية الملحق الرؤيوي، كتب الناقد علي شبيب ورد ما نصّه: (الكتابة عموما وكتابة الشعر تحديدا- وفق الرؤى المعاصرة- تبدأ من الجسد، لأنها المكان والموطن الأول للإنسان(الشاعر) في علاقته مع الآخر، والعالم. وفيه ومن خلاله تتأكّد أهميته الذاتية، كفرد فاعل ومؤثر في البنية الاجتماعية والثقافية. كما أنه-أي الجسد- البيئة الطبيعية المناسبة لتشكّل ونضوج وتألق إرادته الإنسانية المؤثرة والمتأثرة في النسق الاجتماعي العام. ومهما بدت ملامح وهيئات حضور الجسد في النص، فإن فعل كتابة النص، منبعه الجسد، ومن المؤكد أنه يعبر عن فعله وحراكه الخاص والعام، وكذلك عن مشاعره وأفكاره تجاه الذات والآخر).
ويأتي انجاز الكتاب بتكليف من اتحاد الأدباء، حيث أمضى المؤلف مدة سنتين لانجاز هذا الكتاب،. كي يصبح أول كتاب من إصدارات (مشروع الذاكرة الثقافية) التي يتبناها اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين في ذي قار، بالتعاون مع مركز أثر للإنماء. ويعتبر هذا الكتاب مع الكتاب الآخر(دموع أور) منجزا ثقافيا مهما، كونهما يوثقان للشعراء في هذه المحافظة وستحفظهما الذاكرة الثقافية العراقية بوصفهما مصدرين بحثيين مثيرين للمهتمين بالدرس الثقافي والمعرفي من الأجيال القادمة، وسيكونان خير دليل للباحثين والدارسين وعلى مر العصور.

شاهد أيضاً

د. فالح نصيف الحجية الكيلاني: التعريف بمؤلفاتي المنشورة ورقيا والكترونيا
الكتــــاب الرابع والثلاثون: الشعر العربي بين الحداثة والمعاصرة

إشارة : أمام هذا النشاط الدؤوب والعطاء الإبداعي الغزير والثر للمبدع الشاعر والناقد والباحث العراقي …

“قيثارة السرد” مجموعة قصصية للكاتب “جابر خمدن”

صدرت عن دار الفراشة في الكويت، المجموعة القصصية الأولى ، للكاتب جابر خمدن بعنوان قيثارة …

“مواربات النص” كتاب جديد للمفكر ماجد الغرباوي.. إصدار جديد عن مؤسسة المثقف

إشارة: يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تهنىء الأخ المفكر “ماجد الغرباوي” على هذا الإصدار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *