رواء الجصّاني : بعض وفاء للراحل الخالد : محمود صبري

مع جموع المبدعين والفنانين والسياسيين العراقيين، نتشارك، في مركز “الجواهري” الثقافي، ومؤسسة “بابيلون” للاعلام، الأسى العميق، برحيل المفكر الرائد، والشخصية الوطنية والاجتماعية البارزة، محمود صبري( الجمعة: 2012.4.13) عن خمسة وثمانين عاماً، جلّها مكرس للعطاء النظري والعملي، الانساني بامتياز…
وإذ يستذكر محبو، وعارفو، الراحل – الخالد، سماته، ومنجزاته ومواقفه، فائقة الاستثناء، نستذكر في مركز “الجواهري” ومؤسسة “بابيلون” خصوصية الرعاية المتميزة التي أولاها لنا الفقيد الجليل، على مدى عقدين، وأكثر، توجيهاً وأفكاراً ومساهمات فنية متألقة، ويكفينا شهادة واحدة على ذلك، وهي ان تحمل اصداراتنا الرئيسية، منذ عام 1990 وإلى اليوم، تصاميم محمود صبري، الفنان، والمفكر، والانسان قبل كل هذا وذاك…
وإذ نوجز هنا، عن هذا الحدث البالغ القسوة، بسطور معدودات، نعد أن نعود لنكتب ونوثق للراحل-الخالد، رؤى ومواقف وذكريات ومحطات تاريخية، وخاصة عن العقود الخمسة التي امضاها في براغ…
وداعاً أبا ياسمين : الخسارة فادحة، ولن تعبر عنها آلاف الكلمات.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| فراس حج محمد : علامات الترقيم وفوضى الاستخدام.

علمتنا المدرسة، في زمن ما، الأمور ببساطة ودون تعقيد، وتخرجنا ونحن نفهم ما علمنا إياه …

| زيد شحاثة : قواعد الإشتباك في الزمن الأغبر .

يقصد بمفهوم ” قواعد الإشتباك” بأنها النظم أو الأطر أو المبادئ التوجيهية, التي يجب أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.