فليحة حسن : قصيدة مترجمة الى العربية للشاعرة آنا أنجلو

رجال
عندما كنت صغيرة
كنت انظر من وراء الستائر
لرجال
يذهبون ويغدون في الشارع
مدمنون
شيوخ
شباب لاذعون كما الخردل
أراهم
رجالاً دائما
ذاهبون الى مكان ما
كانوا يعلمون إنني هناك
بسنواتي الخمسة عشر وجوعي لهم
تحت نافذتي
يتوقف عالمهم
أكتافهم العالية مثل ثديَّ فتاة يافعة
ذيول (سترهم) تلطم المؤخرات
رجال
يوما ما
يحيطونكَ براحات أكفهم
وبقليل من اللطف كما لو كنتَ آخر بيضة نيئة في العالم
ثم يشددون قبضتهم عليكَ
فقط القليل من العناق الأول وحده هو الجميل
العناق السريع
ترقُ دفاعاتك القليلة
ثم يبدأ الألم
يخرج الوجع
تنزلق الابتسامة نحو الخوف
حينها يختفي الهواء
ينفجر عقلك
تنفجر بعنف
لمدة وجيزة
مثل رئيس الطباخين وقد ُحطِم عصيرك
فسال الى سيقانهم
ملطخاً أحذيتهم
حينها تكون الأرض حقيقية مرة أخرى
والطعم يحاول العودة للسان
وينغلق جسدك الى الأبد
وليس هناك مفاتيح
ثم يتوجه عقلك بالكامل نحو النافذة
هناك
الى أبعد من مجرد سطوة الستائر الرجال يمشون
يعلمون إن شيئاً ما
ذاهب الى مكان ما
ولكن هذه المرة
سأكون وببساطة
واقفة وأتفرج
ربما !
Men                                           Maya Angelou
When I was young, I used to
Watch behind the curtains
As men walked up and down the street. Wino men, old men.
Young men sharp as mustard.
See them. Men are always
Going somewhere.
They knew I was there. Fifteen
Years old and starving for them.
Under my window, they would pauses,
Their shoulders high like the
Breasts of a young girl,
Jacket tails slapping over
Those behinds,
Men.

One day they hold you in the
Palms of their hands, gentle, as if you
Were the last raw egg in the world. Then
They tighten up. Just a little. The
First squeeze is nice. A quick hug.
Soft into your defenselessness. A little
More. The hurt begins. Wrench out a
Smile that slides around the fear. When the
Air disappears,
Your mind pops, exploding fiercely, briefly,
Like the head of a kitchen match. Shattered.
It is your juice
That runs down their legs. Staining their shoes.
When the earth rights itself again,
And taste tries to return to the tongue,
Your body has slammed shut. Forever.
No keys exist.

Then the window draws full upon
Your mind. There, just beyond
The sway of curtains, men walk.
Knowing something.
Going someplace.
But this time, I will simply
Stand and watch.

Maybe.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : رجلٌ كبيرُ السِّنِّ، خلفَ منضدةٍ كبيرة ـ اللقاءُ الأول .

مخزنٌ كبيرٌ يقفُ عندَ مدخَلِهِ، رجلٌ كبيرُ السِّنِّ خلفَ مِنْضَدَةٍ كبيرةٍ، يُنجِزُ إجراءاتِ الْبيعِ للزبائنِ، …

| عبداللطيف الحسيني : نخلة الله حسب الشيخ جعفر .

إلى الشاعرين محمد نور الحسيني و محمد عفيف الحسيني. الشعراءُ فقط جعلوا الحياةَ بهيةً لتُعاش …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.