تنويه

أخر المقالات

| مريم لطفي : أيام في حياة الشاعرة البولندية ماريا بافليكوفسكا-جاسنورزيوسكا.

ولدت الشاعرة البولندية بافليكوفسكا في 24 موفمبر 1891 في كراكوف لعائلة فنية،فهي إبنة فويتشخ كوساك وجدهاجوليوس كوساك  اللذين اشتهرا بالرسم و بتصويرهم للمشاهد التاريخية والخيول وقد كانا من طبقة النبلاء وكانت العائلة تمتلك قصرا في كراكوف مكان التقاء الفنانين والمثقفين والبولنديين،كما كانت  والدتها ملاكا صارما لها حسا فكاهيا رائعا واختها …

أكمل القراءة »

| غانم عمران المعموري : الانتقاء المحسوب للأحداث في رواية ( الخدم في إجازة ) للروائي العراقي عبد الزهرة عمارة.

يلجأ بعض الكُتّاب إلى وضعِ استهلالاً يمثَّل تجسيداً لصورة دراميّة مشهديّة و حَرَكيّة فاعلة تُشكّل النقطة المحورية الّتي تُلفت انتباه القارئ ويكون بتركيز واختصار شديد والإيحاء إلى حالات التأزم النفسي أو الوصف الجمالي للشخصيات أو الطبيعة أو المكان الذي تدور حوله أحداث الرواية والمراوغة في تداخل الأزمنة واستخدام تقنيّة الاسترجاع …

أكمل القراءة »

| سلوى علي : قدرٌ مثقلٌ بالأضاحي.

أسفار سليمانيتي أفراحها تغتالها العتمة ذاكرتها كخندق أخرس ینزف مقلها معجونة بالدموع من ذاك الجرح الغائر في وتین القلب منذ الخليقة تحلم بالسكون وقصائدها نار في ثنایا الوجد عصافيرها من صقیع تمتطیها خيوط الشمس هاهي دمعة هامدة قامت قیامة الحروف في فك طلاسم جمراتها المبتسمة بین تعرجات اسفار الروح وذاك …

أكمل القراءة »

| نــجـيب طــلال : ظاهـــرة الإخراج الجــمــعــوي في المسرح – (2).

تقــنية الإخـراج الجمعـوي: بداهة ليست هنالك وصفة جاهزة، لمنهج إخراجي معين؛ يمكن أن يتم تطبيقه بحـذافيره، باعتبار أن الإخراج أساسا إبداع وخطاب بصري/ جمالي ، وليس بمثابة معادلة رياضية أو تركيب كيماوي؛ لكن هنالك مبادئ أساس في عملية الإخراج لحظة التعامل مع توجه إخراجي ( ما ) لكن في حالة …

أكمل القراءة »

| هاتف بشبوش : أشياءٌ في الحب ..

أحيانا يكون الواقع مثل الأفلام فحالما تدخل في صميم الحب تجد نفسك قد أوجعت روحك وقلبك في التورط دون دراية ولاتخطيط من كليكما، حتى ترى مشاهداً سينمائية رومانسية مرحة لكنها مصنوعة من أعذب السموم.الحب يختلف من شخص الى آخر فهو مثل بصمة الإصبع فهناك من يتألم ويبكي خصوصا في أول …

أكمل القراءة »

| عبد الرضا حمد جاسم : قانون مناهضة العنف الاُسري والدكتور قاسم حسين صالح/ 1.

أول طرح للدكتور قاسم حسين صالح بخصوص العنف الاُسري كان في مقالته التي كانت تحت عنوان: [الطلاق..صار يوازي الإرهاب] بتاريخ 14.01.2013 الرابط (لم تُنشر المقالة في المثقف الغراء) عليه فالرابط من الحوار المتمدن. https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=340992 ثم لحقها بسلسلة من ثلاثة أجزاء تحت عنوان : [قانون مناهضة العنف الأسري العراقي- تقويم وتحليل …

أكمل القراءة »

| رياض ممدوح جمال : “الرسالة المفقودة” /تأليف : م .اندكوت.

الشخصيات : الامير باول: شقيق الملك. جون لاني : خادم الملك. ام جون : السيد ديوبان : ثلاث رجال المشهد الاول المنظر : (في بيت الملك. الملك جالس يكتب. شقيق الملك، الامير باول، يدخل ويقف بقربه) الامير باول : الى من تكتب يا اخي؟ الملك : اكتب الى ملك فرنسا. …

أكمل القراءة »

| د. جعفر كمال : التَّجَلّْي الذَّاتِي مبدؤه التَّتْمِيْم الحسيّ عند: الشاعرة اللبنانية مي زيادة.

حياة ميّ زيادة والتّعريف بها: هي الأديبة الفلسطينيّة اللّبنانيّة مي زيادة، إحدى الشّخصيّات التي ظهرت في مرحلة عمرية مبكرة من مباني عصر القصيدة الكلاسيكية، وهي مرحلة جديدة دينامية تمتهن التصوف الانفعالي بين عصرين، وهما عصر القصيدة العمودية عند الرصافي والزهاوي، وعصر قصيدة التفعيل عند بدر شاكر السياب ونازك الملائكة، وصلاح …

أكمل القراءة »

| كرم نعمة يتبضع من سوق الصحافة المريضة ولا يجد العلاج .

الكتاب: السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي المؤلف: كرم نعمة الناشر: دار لندن للطباعة والنشر الطبعة: الأولى 2022 يطلق كتاب “السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي” للكاتب والصحفي العراقي كرم نعمة حزمة من الأسئلة على الأزمة الوجودية التي تعاني منها الصحافة منذ أكثر من عقد، وأجوبة اقل منها، لكنه في …

أكمل القراءة »

| الحسين بوخرطة : أدب العلامة وأضواء الأمل  قراءة في كتاب د. طلال الطاهر قطبي بشير تحت عنوان “دراسات في أدب الدكتور علي القاسمي”.

هذا الكتاب الشيق صدر بطبعته الأولى سنة 2022 عن دار المصورات للنشر والطباعة والتوزيع بالخرطوم (السودان). الأديب قطبي هو اليوم أستاذ جامعي بجامعة الطائف بالمملكة العربية السعودية. خصص هذا الكتاب للحديث عن الحضور الوازن للنصوص الأدبية للدكتور علي القاسمي محليا وعربيا ودوليا. إبداعاته ترجمت لعدة لغات وأثرت الخزانة ومعارض الكتب …

أكمل القراءة »

| د. صالح الرزوق : الخطوط الرئيسية لروايات قصي الشيخ عسكر.

منذ عدة أيام وصلني مخطوط رواية قصيرة جديدة من قصي الشيخ عسكر عنوانها “أسماك وأصداف”. وتتجلى في هذا العمل الذي ينوف على 70 صفحة في مسودته الأولى الخطوط العريضة لمعنى الهجرة والغربة في أدبياته. وتوجد عدة ثيمات ومحاور لا تخلو منها إحدى رواياته المهجرية. الأولى هي الاحتفاظ بخيط رفيع مع …

أكمل القراءة »

| زيد شحاثة : عندما يصبح الدين فنا.

لم يستطع العرب تقديم فن حقيقي, إلا في مرات قليلة من خلال أعمال حملت فكرة ورسالة.. وأما الباقي فقد غلب عليه الإسفاف والتفاهة, وفي أحسن حالاته كان عبارة عن دراما أو كوميديا سطحية, لا تحقق شيئا سوى إضحاك الجمهور, ورغم أنه هدف ليس معيبا, لكنه كان يمكن أن يحقق أهدافا …

أكمل القراءة »

| د. هايل علي المذابي : لحية وبيادة!!.

شيئان قيّمان في الوطن العربي: اللحية والبزة العسكرية!! كانت اللحى في أزمنة غابرة مبعثاً للطمأنينة لكنها اليوم أصبحت مصنعاً للقلق ومدعاة للنفور و لم يقتصر السوء الذي تبعثه  فقط على صاحبها وإنما على ما يعتنقه من معتقد فتم تشويه صورة الإسلام عموماً؛ وما يجب فهمه أن الإسلام ليس لحية ، …

أكمل القراءة »

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| عباس خلف علي : وهم التقنية في صياغة السرد “أنيمية السرد العلمي” انموذجا .

   أن الكثير من المقالات التي تتعرض للنص السردي لا تتوخى الدقة التي يحتاجها السرد وإنما أنضوت في تحليلها تحت منطقة ضليله يراد منها أبراز مفاتن المصطلح على حساب النص، وهذا ما دفعنا بتواضع لمناقشة هذه الظاهرة بحوار هادف وبناء . من الواضح أن السرد جامع لمكونات تعبيرية متنوعة كالوصفي، …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : الرغيف المر.

شخصيات المسرحية نعيم رشدي أبو عمر         اللوحة الأولى ( ساحة أمام غرفة على سطح أحد المنازل، مقعدان صغيران، يجلس كل من نعيم ورشدي عليهما. رشدي يبدو كئيبا، نعيم يحدجه بنظرات ثاقبة، متفهمة. نعيم يتناول من تحت مقعده دفترا وقلما) رشدي : عدت لخرابيشك؟ نعيم : خرابيشي …

أكمل القراءة »

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ هُمومٌ حَرّى أجْلِسُ، تَسّاقَطُ فوقي حِمَمٌ أُخرى أُطرِقُ رأْسي، تَتَكاثفُ كلُّ الأحزانِ تُمَزِّقُني وَتَظَلُّ الصورةُ سهْمًا جُرِّدَ من وَتَرِ يا تِلكَ الصورةُ يا صَمْتًا يَشْتُمُني يخْزُرُني حينًا، ويُعاتِبُني يَصْفَعُني، يَغرِسُ في جسدي المُنهارِ أصابِعَهُ لا …

أكمل القراءة »