تابعنا على فيسبوك وتويتر

يبدو أن الطب في العراق أصابه ما أصاب بلاد الرافدين من أزمات ومآسي وقع فيها البلد العربي منذ سنوات.. وحتى الشعراء طالهم عذاب تأخر الإمكانات وتطوير القدرات في عمليات باتت أسهل ما يكون في دول كثيرة إلا العراق.. وهو ما كشفت عنه وفاة الشاعر فاضل غضبان – صاحب قصيدة “بعد رحتي” وغيرها من الأشعار المتميزة- […]

أكمل القراءة ..

هاشم القريشي وليلة الحلم اﻷخيرة حدثني أبو علي عن تلك الليلة وعبر الهاتف، مبتدءاً القول: لا أعرف كيف حطَّ بي الرحال على أرض سمرقند، وكيف تجولت في درابينها وشوارعها بحثا عن احدى الحانات، ﻷعبَّ من الخمر ما لذَّ وطاب، أخيرا تحققت غايتي وضربتني النشوة وبلغت مبلغا من الثمالة، ﻷدخل بعدها في نقاشات حامية الوطيس مع […]

أكمل القراءة ..

القصة اواخر القرن العشرين  محمد خضير ____________ في وسط طوفانٍ من النصوص السردية، يكون الحديث عن تجربة خاصة معتّقة بالجهد والاخلاص فرصة نادرة وجزيرة ترسو على ساحلها رؤى قصصية بعد تطوافٍ وضياع. لقد وجدت الأجيال الماضية مثل هذه الاستراحات الاضطرارية، ولعل اقدمها استراحة الفترة الستينية؛ اما جماعة البصرة، فقد ألقتها انكساراتُ الحرب الثمانينية وانتفاضة ١٩٩١ […]

أكمل القراءة ..

جماعة البصرة أواخر القرن العشرين باسم عبد الحميد حمودي شكلت (جماعة البصرة أواخر القرن العشرين) ظاهرة ثقافية جادة عند ظهورها، نشرت لونا من التجديد في السعي لبناء قصة عراقية جديدة، تستلهم التراث في بعض نصوصها لتعيد أنتاجه في سيرورة حداثية، وتشاكل الواقع لتعيد تقديمه في أشكال أبداعية مشحونة بالتغريب وصولا الى بناء اقصوصة جديدة .أول […]

جماعة البصرة أواخر القرن العشرين (رؤية خاصة) هل نستطيع تقدير مساحة الابداع التي حققها اصدار البصرة أواخر القرن العشرين في جسد السردية العراقية ؟ بالتأكيد يتمحور السؤال حول الحضور اللافت للنظر في الانجاز ، والمتعلق أما بحداثة موضوعات وتقنيات النصوص المنشورة ، أو له علاقة وطيدة بالشرط التاريخي الذي أنتج في ظله الاصدار . اذا […]

أكمل القراءة ..

قراءة مستعجلة لرواية (استمراء الألم) للروائي العراقي : تحسين علي كريدي بقلم الشاعر عباس رحيمة ..يختصر الوصف لكنه كنهرٍ جارفٍ من الكلمات يجرفك معه الى طوفان الحدثِ بحيث تمسك الكتاب وكأنك تمسك وردةً لحبيبتك لن تغفو إلى أن تستسلم الى نهايتها ، يختصر، وهذا ما يذكرني بالروائي أرنست هيمنجواي، (امتدت يده هذه المرة بسرعة، وتلقف […]

أكمل القراءة ..

الكاتب مولود بن زادي لصحيفة الناقد العراقي: “عدم تكافؤ الفرص دفعني إلى الانسحاب من المشهد الأدبي الجزائري! أشعر أني في موقع أفضل لكي أخدم الإنسانية من المهجر!أدعو أحلام مستغانمي والكبار مجدداً إلى الحياد تجاه الأقلام الجديدة!” حاورته فطيمة تامن/ باحثة دكتوراه أدب مقارن مولود بن زادي Mouloud Benzadi مولود في الجزائر ومقيم في الجزر البريطانية […]

نوميديا جرّوفي،شاعرة، باحثة و ناقدة (الجزائر) الليدي غوديفا Lady Godiva هي زوجة ليوفرك Leofric، نبيل مقاطعة مرسيا الإنكليزية في القرن الحادي عشر. وهي امرأة نبيلة بحق، ليس فقط بمعنى انتمائها لطبقة النبلاء، بل بمعنى نبل قلبها وصدق نواياها وعواطفها. كانت غوديفا تنظر بعين التعاطف والمؤازرة إلى مواطني المقاطعة الذين يكدحون ليل نهار ويدفعون الضرائب الباهظة […]

بين البخار والماء من بطون الذاريات بُروق تتدلى حروفا حارقات تُولَد من غفلة الكلمات يُدْفَقُ السحر من مَجَاهِل الْحُمَّى تموت الْجُمَل في الألوان من خاطف اللذات سائحا بين جُدْب سحب

زبد “أعدتُ قراءتي فعرفتُ غيريَ فيَّ” فراس حج محمد سيقطعون الطّريق إلى آخره وأقطع التّاريخَ وحدي وأمرّرُ اللّغةَ الغبار بين الأرصفةْ وأجوب عمقي أَفْتِشُ أردية القمرْ وأسمع صوتكِ القابع في الأغاني كطيفِ صورْ سيرحلونَ فقد رحلوا إذنْ وبقيتِ مع أصواتهم شبحاً لا يعلّق في جدار أو وترْ ذهبوا بعيدا، قاطعين مرورهم بغرورهم

أكمل القراءة ..

* وأنا اشرب الشاي في نيوجرسي مثل فتاة تكتب الشعر عن فتى لم تره من قبل ولو مرة واحدة تجلس ايامي بكلّ هذه الخيبة تعدُّ لحظاتها الهاربة دون ان تملَّ العدَّ وأنا في يومي العادي هذا أتذكرُ أمي وكيف كانتْ تتحججُ برائحة البصل تذرف دموعها في المطبخ لغياب أبي الذي تسلق حياته حرب على حرب […]

أكمل القراءة ..

ما الذي يريده “حسن مطلك” من رواية “الكتابة وقوفا”؟ الكتابة وقوفا.. تأملات أديب عراقي بفن الرواية الكتابة وقوفا، عنوانٌ لافتٌ للنظر، ما الذي تعنيه الكتابة وقوفا، أكثر من إنها ثورة تغيير في كيفية التعامل مع الكتابة، العادة التي تعلمها الإنسان أثناء ممارسته هذه التقنية (كما يسمي الناقد روبرت إيغلستون الكتابة بالتقنية)، التغيير الذي يبدأ حتى […]

أكمل القراءة ..

“حسن مطلك” .. أزدحم بالكتابة وبرع فيها ومات مقاوماً للظلم كتبت – سماح عادل : “حسن مطلك روضان”؛ كاتب ورسام وشاعر عراقي.. ولد عام 1961 في قرية “سُديرة” شمال العراق، أنهى دراسته الجامعية في 1983، وحصل على شهادة البكالوريوس في التربية وعلم النفس من كلية التربية في “جامعة الموصل”، عاش في كنف عائلة ذات ماضي […]

أكمل القراءة ..

حسن مطلك – – رمزياته سرعت غيابه عبد الهادى الزعر – – ناقد دابادا – – الكتابة وقوفا – – قوة الضحك فى أورا لم يتابع جمهور القراء كاتبا ظهر مسرعا وغاب مسرعا مثلما تابع وشغف بكتابات ومرويات حسن مطلك – ولم يكن الاعجاب حكرا على القراء حسب بل شمل أهل الرأى فتبارى المبدعون للأطراء […]

حسن مُطلك (1961 ـ 1990) كاتب ورسام وشاعر عراقي.[1] ويعد واحداً من أهم الأصوات الأدبية الحداثية التي برزت في العراق في ثمانينيات القرن العشرين. ولد سنة 1961 في قرية سُديرة التابعة لمدينة الشرقاط في شمال العراق. أنهى دراسته الجامعية سنة 1983 حاصلاً على شهادة البكالوريوس في التربية و علم النفس من كلية التربية في جامعة […]

أكمل القراءة ..