تابعنا على فيسبوك وتويتر

خمس قصص قصيرة جدا جريمة سياسية : 1/ كانت تتأبط ذراعه وهما يدخلان إلى حديقة الحيوان في يوم مشمس حين اقتطع تذكرة الدخول أحس ببعض الراحة ، مشيا طويلا غير آبهين بشيء كان الممر آهلا بالزوار وفي الزاوية لمح سيارة الشرطة اضطرب قلبه تساءل هل يمكن أن يخرج خالي الوفاض؟ أصر على موقفه ، حين […]

لا تعشقيني قبل انتزاع الشمس من يدي عادل سالم: كاتب عربي مقيم في الولايات المتحدة قالت أحبك قلت لا تتسرعي واصغي إلي وكل قولي فاسمعي أنا من يرى في الشك نصف حقيقة والعقل عندي من أهم مراجعي فضعي الغشاوة عن عيونك وانهضي وتسلحي بالحزم لا بالأدمع وتحرري من ظلمنا وقيودنا وتقدمي كل الصفوف وأبدعي هيا […]

أكمل القراءة ..

شمس الأدب العربيّ تهدي جائزة المثقف العربيّ لرئيس الجامعة الأردنيّة أعلنت الأديبة د.سناء الشعلان (شمس الأدب العربيّ) عضو هيئة التّدريس في الجامعة الأردنية إهداء جائزة المثقف العربيّ للعام2018 التي حصلت عليها لرئيس الجامعة الأردنية أ.د عبد الكريم القضاة،وذلك تعبيراً منها عن تقديرها لمنهجه في دعم المبدعين في الجامعة الأردنيّة أكانوا أعضاء هيئات تدريسيّة أم موظفين […]

أكمل القراءة ..

عبْدٌ أنا لــــولاكْ فراس حج محمد/ فلسطين يا حبّ كُنْ واضِحاً منذُ البدايةِ خذني برفقٍ فَوْقَ غيمتِكَ البهيّةِ علّمني أقلّمُ وحشتي عندَ الغيابِ الطّويلْ درّبني على وجعٍ غيرِ ذي شهوةٍ ورديّة في الصّباحْ يا حبّ كُنْ هادئاً حتّى النّهايةْ وارقصْ على راحتيَّ اللّحظةَ الحاسمةْ عرّفني عليّْ أيُّها المُتَحَلِّقُ في يدِ اللّيلةِ

أكمل القراءة ..

وهْجَةٌ من صحوةِ السّرّ مادونا عسكر/ لبنان -1- الهياكل تشكو تطفّل المعرفة الأعمدة تتهاوى في أروقة الفناء من يدري؟ لعلّ الكون نائم في صحوة السّرّ المعرفة والجهل سيّان ألستَ أنت أن نخرج إلى النّور إلى النّهار… ألستُ أنا أن أذوب في الأرض لأستعيد اللّحظة الفكرة… المعرفة قول

أكمل القراءة ..

لِنْتُ حَيثُ اّدْماني الغِياب الى سُعادتي التي ذكرتني بالحضور طارق الحلفي سَأظلُ ابحثُ عنكِ في الصورِ القديمةِ والنساء وعَرائِشِ الضوءِ المُضمَّخِ باليقين على دروب الاولياء سأظلُ ابحثُ في ضَبابِ فِراقِنا وعُيونِ من كانوا الينا ذاتَ يومٍ أصدقاء فَعَلى جَدائِلِ لَيلِنا الممتدِ خَيطاً للنهار فاضَت حُقولُ الذكرَياتِ وخمرُ ما ترَكَت يَداكِ وبُرعمُ العَتبِ الضرير مُؤَمِّلاً انْ […]

أكمل القراءة ..

قصص قصيرة جداً فَيْضُ الورودِ العِذاب ” إنَّ القَليلَ مِنَ الحَبيبِ كَثيرُ ” المتنبي (1) حَسَدُ الحُسّاد ضحكت الوردة البيضاء إذ اهملها الصبي الذي راح يقطف قريناتها الحمراء والزرقاء والبنفسجية والصفراء ليصيغ منها باقة سيحزمها بخيط الحرير اللميع ويضمها لمجموعة الباقات حيث سيقف على قارعة الطريق كي يبيعها على المارَّة ، خصوصاً اولئك الذين يمرقون […]

إِبْحرْ بعيداً سعد جاسم الحبُّ بحرٌ وأنتَ مازلتَ على شاطئهِ فإِبحرْ بكلِّ مافيكَ من رغبةٍ وبسالةٍ وجنون ولاتخشَ هديرَ الموجِ وصراخَ العواصفِ الشرسة ومثلثاتِ الموتِ التي تحاولُ الوحوشُ استدراجَكَ إليها أَنتَ وحوريتكَ الأَرضية التي تحلمُ برؤياكَ

أكمل القراءة ..

نوارس الذكريات .. تغني وترقص أيضاً ـ أسماء محمد مصطفى تحلق نوارس روحك على ضفاف الذكريات التي تحملك رغماً عنك الى سنوات مضت من حياتك ، ومنها طفولتك ومراهقتك بين حين وآخر ، بتحريض من أغانٍ كنت تستمعين اليها في ذلك الوقت الذي ربما تتمنى طفلة او مراهقة نقية لم تغادر أعماقك بعد ، لو […]

قصة قصيرة : بتهوفن يبيع أسطوانات الغاز علي السباعي سطع نور نهار آيار ذهبياً مشرقاً من سراج شمس قوية ، ألمح تساقط الضوء الأشقر على بيوت محلتنا العتيقة ، سقوط أول أشعة شمس صبيحة الأول من آيار جعل لون الدور السكنية ذات الطابوق الجمهوري أصفرَ محاطاً بهالة من القدم ، وسط زقاقنا الضيق الزاهية حدائق […]

قيامة الأجنحة مدخل { نذرتُ دمايا قابَ قوسين أو أدني من نخبكَ يا وطن .. فوصايا الضحايا فوقَ رُقعةِ الحُريَّة بـ كشّ حرب .. } *** أيُّها المُستنسخُ عن روحي حينَ تَزفرُ الأوطانُ الخلاصَ من المنافي و .. الاغترابِ

إشارة :  سنة بعد أخرى تتخافت وتيرة الاحتفاء بالمبدع الكبير الشاعر العراقي الراحل “سركون بولص” ليغفو التبر العراقي – كالعادة – تحت تراب المازوخية التاريخية والغثيان النفسي “البطولي” من التميّز . وأسرة موقع الناقد العراقي تعدّ هذا الملف احتفاء بسركون وبمنجزه الفذّ الذي لا تُستنفد كشوفات أعماقه الساحرة ، تدعو الأخوة الكتاب والقراء إلى المساهمة […]

أكمل القراءة ..

أم جريح     سمعت امرأة ، أن ابنها جريح في المستشفى فأخذت علبة حلوى يحبها ، وذهبت إليه ، لم تجده في المستشفى ، ورأت شابا جريحا في عمره ، فانحنت عليه ، وعيناها غارقتان بالدموع ، وقبلت رأسه الجريح ، وقدمت له علبة الحلوى .   حزن     حزن جسر الموصل القديم […]

في رثاء أخي لؤي نعيتك بل نعيت إليكَ نفسي     فما معنى التجلّد والتأسي وما أدري الزمان لأيِّ أمر        تبدّل سود أيامي بأنسي تأولّني ظلام الليل حلما      تسلّل خلسة من فجر أمس ليودعَ  نبضه في كلّ قلبٍ    ويخفي صمته في أيِّ رمس كأنّ الليل لم يستر وميضي    ولم […]

إلى الشهداء الحالمين حتى وهم في مقابرهم في عصر الثورات العربية- الطقسُ رائعٌ والرقادُ في المقابرِ مسالةُ وقتٍ ، وقتٌ، كان فيه الموتى لا يعرفون أنهم هناك! لكنهم الآن يردّون بهاءَ الموتِ للحياة ، كأنْ تموتَ على فراشكِ، ببساطة أو تُقيمَ حفلةَ وداعٍ من ابتسامات ودموع وأنت تقول “أشهد أنني قد عشت”*. الطقسُ رائعٌ … […]

أكمل القراءة ..