تابعنا على فيسبوك وتويتر

بغداد بين الشوق والخراب ( 1 ) حين وصلت  الى استنبول / تركيا  ( مطار صبيحة كوجن ) . أثار استغرابي ودهشتي . وكثير من التساؤلات التي عصفت في الذهن . في لوحة اعلانات المغادرة من المطار  , بأن هناك اكثر من طائرة ستتوجه الى بغداد في رحلة الاقلاع  من المطار . أنتهزت فرصة في  […]

نوميديا جروفي، شاعرة و باحثة و ناقدة (الجزائر) كتابات الأب يوسف جزراوي.   الكتب التي لفتت نظري في اصدارات 2018 كانت مختلفة نوعا ما عن كلّ الكتب التي قرأتها سابقا، تعمّقت هذه المرّة في كتب تاريخية و إنسانية للأديب الأب يوسف جزراوي و استفدت منها كثيرا.  فمن خلال كتابه (ملحمة كلكامش) بالقراءة الجديدة للمعاني الإنسانية في […]

عازفٌ نســيَ عُودَه كان معي جنديٌ إبان حـرب ثماني السنــوات فـي جبـــهةِ القتـــالِ ، لم يكن مقاتلاً شرسـاً ، كــان عازفَ عودٍ موهـــوباً ، مُبدعـــاً، لا يجيدُ القتالَ… أثناءَ المعــاركِ الطاحنـــةِ وما أكثرَها وأثناءَ اشتدادِ القصفِ كان يعزفُ لنا نحنُ إخوانَه المقاتليـن أجملَ الألحان ، يضربُ علــى عودهِ بلا تعــــبٍ ، بمتعةٍ وإبداعٍ أبداً لا […]

حينما تدمع العيون عصمت شاهين دوسكي حين ما تدمع العيون لا تجد إلا ظلك المسجون فما بالكم أيها الكارهون ؟ تغتصبون ، تسرقون ، تفسدون ثم للمساجد ، تصلون أي إله تعبدون ؟ الله كريم ولا غاصب الله حليم ولا سارق

جزرةُ سنا كجك تخيفُ أرانبَ أفيخاي أدرعي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي تصر الصحافية اللبنانية الجنوبية سنا كجك على وصف جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي بالأرانب، وتمعن بعناد المقاومين ويقين الواثقين في تكريس الاسم وتعميق الصفة، فتصورهم في مقالاتها الدورية بالأرانب الهاربة الخائفة، الفزعة القلقة، الضعيفة الصغيرة، التي تهرب مذعورةً إذا سمعت صوتاً، وتلجأ جبناً إلى […]

قلتُ لها : كأنَّكِ السُّؤالُ يُلِحُّ عليَّ في كلِّ أوان أو كأنَّكِ الغائبُ الذي يأبى أن يعود ففي عينيهِ أشباحُ ذكرياتٍ وآثارُ حروب .. ما زلتُ أبحثُ في عينيكِ عن الجواب والشَّكُ يتكاثفُ في صدري كما الدُّخانِ كما الضَّباب .. لِمَ يا حبيبةُ امتلأَ العمرُ عجزاً واغتراب ؟

براءة…… أنا لا أحفظ تاريخ ميلادي لآني لا أعبأ به هو تأريخ هزائم ثورات مجوفة مطاردات خائبة تأريخ كبوات وأنكسارات تأريخ عاهر لا يرضى الا أن يسبح ببرك العبودية ولا أكثر من أن ينغمس بالفواجع تأريخ قذفني بين أتون حنق وأزيز وشبق

أكمل القراءة ..

 في حضرة ِ نجمة ٍ تائهة                   . كلّ ليلة ٍ ،   أعيش ُ أملا ً كاذبا ً ،                                      وأهدر ُ دمعا ً لؤلؤيا ً ،   في حضرة […]

إشارة : سلمان داود محمّد – وببساطة شديدة جدا ولكن معقّدة – هو “عاهة إبليس” في المشهد الشعري الراهن ؛ العراقي  – وحتى العربي لو هيّأ له الأخوة النقّاد “الأعدقاء” فرص الانتشار. وكمحاولة في إشاعة فهم بصمة روحه الشعرية المُميزة الفذّة التي طبعها على خارطة الشعر ، ارتأت أسرة موقع الناقد العراقي الاحتفاء به عبر […]

أكمل القراءة ..

جمالُ صوت المرأة في السرديّة التعبيريّة ثانياً : لغة المرآيا والنصّ الفسيفسائي 1 – عصفور سومري…يعشعش في رحم احلامي .. بقلم : رحمة عناب بقلم : كريم عبدالله – بغداد – 7 /2/ 2019 . يقول ( هيجل ) : الشعر هو الفن المطلق للعقل , الذي أصبح حرّاً في طبيعته , والذي لا يكون […]

أكمل القراءة ..

إشارة : قبل رحيله النهائي ، اصيب المبدع الكبير الفنان “رشا علي” بجلطة دماغية شلّت جانبه الأيمن . وفي آخر لقاء أجراه معه الفنان “سامي قفطان” قبل وفاته بأسبوع ، سأله الأخير : هل زارك أحد .. فأجاب رضا علي : كلا .. باقة زهور فقط من وزارة الثقافة .. فسأله سامي : وماذا تقول […]

إشارة : قبل رحيله النهائي ، اصيب المبدع الكبير الفنان “رشا علي” بجلطة دماغية شلّت جانبه الأيمن . وفي آخر لقاء أجراه معه الفنان “سامي قفطان” قبل وفاته بأسبوع ، سأله الأخير : هل زارك أحد .. فأجاب رضا علي : كلا .. باقة زهور فقط من وزارة الثقافة .. فسأله سامي : وماذا تقول الآن […]

أكمل القراءة ..

مسرحية الأطفال [ لعبة الاختبار] تأليف: عبد الله جدعان الشخصيات: الحطاب الدب الحصان السحري الساحر المساعد المنظر [ جانب من غابة ] الحطاب/(يحمل فاسه وهو يدخل الغابة حتى يتفاجأ بوجود دب يبكي), (يقف مستغربا وهو يكلم نفسه) آ!!.. على ما يبدو انه دب مسكين ومسالم لاقترب منه واعرف سبب بكائه (يتقدم منه وئدا خائفا يستجمع […]

إشارة: جماعة “البصرة أواخر القرن العشرين” جماعة فريدة ليس في تاريخ السرد العراقي فحسب بل في تاريخ الأدب العراقي عموما. فهي لم تكن “الجماعة القصصية” الأولى في تاريخ العراق فقط بل كانت مشروعاً تثويرياً في النظرة إلى دور السرد خصوصا في واحدة من أخطر المراحل التي عاشها العراق بانعكاساتها الهائلة على رؤية الأديب ورؤاه. اقتنصت […]

أكمل القراءة ..

الأصيلُ يرسمُ ……… لوحاتِ السِّحرِ يتهادى وجههُ كظبيٍ يهدي الصَّباحَ زنبقةً يصافحها النسيمُ الوسنانُ ، فتلوحُ في صدرهِ غاباتُ النخيلِ تُساقطُ الرُّطبَ ، حسانُ الليمونِ تتنزَّهُ في بواديهِ وعلى شفاههِ عقيقٌ يغارُ الوردُ مِنْهُ يسكرُ العنبُ ، سحابُ أجفانِهِ المهدَّلةُ يهدبُ يمطرُ أشواقاً ؛ حين تلوحُ سمراءُ عبثَ الشتاءُ بجمالها ، ياللدهشةِ !أهناكَ لغةٌ سريَّةً […]

أكمل القراءة ..