تابعنا على فيسبوك وتويتر

الوجود في ظلمة النفق بمناسبة الليل العراقي الطويل كلّ يوم أشطب عاما من التقويم، أرفع مظلتي خوفا من سقوط رأس اليوم الجديد على حلمي. رأسي حائر بحملّ هذه الحواس المعطّلة . الفم البليد، ينطق ما تقوله الأذن! فجور العين تفوح روائحه من الأنف الباشط . جثة متعفنة تقود رأسي، إلى متاهة اليوم التالي. كيف أرفع […]

أكمل القراءة ..

ثماني نوافذ هي تلك التي فتحها البريكان في قصيدته ” نوافذ ” التي كتبها عام 1984 والتي بدأها بـ ” نافذة فتاة ” وأنهاها بـ ” نافذة الشاعر ” وما بينهما انفتحت نوافذ لكسيح، لعجوز، للطفولة، لعامل وافد، للحب، ولمحطة. هذه النوافذ المجهولة حتى بوجود ما يشير إلى تعريفها لم تك تعج بالحركة بل غلب […]

أكمل القراءة ..

أيها المواطنون ياجماهير امتنا المجيّمة من المحيط الى الخليط في الوقت الذي يجاهد اخوتكم على اسرّة الغرب الكافر ليثبتوا فحولتهم… ولتعلو راية العرب والعربان والأعارب والأعراب على خصور النصارى واليهود ليعلموا ان الله اختار العرب لرسالة النضال من المهد الى اللحد(تره بيناتنه … لو ما الخالق بعث محمد العظيم بامة العرب جان انلعب بينه تك […]

أكمل القراءة ..

دأب المترجم الكبير كاظم سعد الدين على انتقاء الكتب والدراسات التي تنطوي مضامينها على قيمة فكرية أو تاريخية أو تراثية ، وتقديمها في تراجم أمينة ودقيقة . فقد ظل على امتداد نصف قرن من الزمن يواصل جهده الترجمي فأغنى المكتبة العراقية والعربية بكتب ودراسات توفر للقارىء زادا ً معرفيا ً غنيا ً، في جهد دؤوب […]

أكمل القراءة ..

**إشارة**:لا أعرف كيف يكون القاص قاصا إن لم يكن حكاء!! وقد أدرك ( جابر خليفة ) هذه الحقيقة منذ أول قصة له .. أصدر كتابا قصصيا هو ( طريدون ) الذي لو صدر في بلد عربي آخر لهز أسس الفن السردي .. في هذه القصص يتمسك خليفة بخلاقية عالية بالمرتكز الأساس لفن السرد الذي غيبته […]

أكمل القراءة ..

مُجـنـّحـا ً لا يـزال يُـغـــرقـُهـــا في لـجـّـة الـلازورد زورقـُهــــا تـصيـح مجـنـونـة ً : هـلـم ّ معي وتـدّعـي ( الـلا ّيـقـيـن) يُـقـلـقـُهـا وأنـهــا حـيـّـدت ْ صـواعــقـــَه ُ حـتـى يـذوقَ الهـدوء َ زئـبــقـُهـا وأنـهــا الـلامـقـــــام في جَـزَع ٍ وبـعــدَ بـعـد ِ الـمـقـام مُـطـلـَقـُهـا أدنى عـنـا قـيــدِهــا وابـعـدُهـــــا في كـأسـه ِ والغـشـيـــم ُ يُهـرقـهـا

أكمل القراءة ..

التاج والهدهد في بانوراما ممسرحة محمد بكر- سدني إحتفت مؤسسة أور الثقافية في سدني بالشاعر العراقي وديع شامخ القادم من مدينة بيرث الاسترالية بمناسبة صدور مجموعته الشعرية الجديدة ( مايقوله التاج للهدهد ) التي صدرت مؤخراعن دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر في دمشق2008 . بدأت الامسية ببانوراما ممسرحة عن مجموعة الشاعر وديع شامخ من إعداد […]

أكمل القراءة ..

**إشارة** : رحل المبدع الكبير جليل القيسي وكالعادة ضاع ذكره لأن شعارنا الأثير في الثقافة العراقية هو ( الطاح راح ) .. لو كان نصف جليل موجودا في أي بلد عربي لاحتفوا بتراب بيته .. هل ثقافتنا هي القطة التي تأكل أبناءها ؟ هذا واقع تاريخي .. لكن هل يمكن تغييره ؟ .. ممكن . […]

أكمل القراءة ..

حشرتنا الشاعرة خلود المطلبي في زاويةٍ حرجة حينما وضعت عنواناً لقصيدتها: الرقم 6 ، وانساقت بعدها في مشغلها اللفضي والدلالي مبينة آثر الرقم -الكريم – وإن كان بعكس الاتجاه في سبر طقوس الحكاية لنتعرف في النهاية بان الرقم 6 كان هو السبب. من دون اكتشاف المراقبين بأن الرقم 6 كان هو السبب

أكمل القراءة ..

الحرص المجرد الوحدة لمّا تمضي بلا أصدقاء الوحدة الفارغة الوحدة المسالمة الوحدة القاتلة بلا قضية وبلا تسامح الكون هناك مثل رجل الرياضيات يعيش متقمصا الأرقام فحسب العطاء كالطفل يحتاج لأن يخاف نار الشمس كذلك ترغيبه بالفرح الجهود المبذولة لأجل تعلم المسير من أجل تعلم السير ليست هناك نوايا أخر

أكمل القراءة ..

*إشارة* : تتحفنا ميسلون هادي ، وهي سيدة من سيدات القص العربي في الوقت الحاضر ، بهذه القصة القصيرة ، طويلة الأبعاد وهائلة المضامين ، وهي تطرح بأسلوبها البسيط بعد أن دوختنا تعقيدات الحداثة وما بعد الحداثة ، محنة شعب مفجوع حطمت أواصره ، ومزق نسيجه الاجتماعي . وتقدم معالجة متفردة لموضوعة الهجرة وانقطاع الجذور […]

أكمل القراءة ..

كان يعزف طيلة الليل امام غرفة الملكة ويطلق البالونات الملونة باتجاه السماء تاركا سلالم الموسيقى رابضة امام شرفتها لعلها تجن وترسل اليه كلابها !

أكمل القراءة ..

امهلت نفسي ثلاث دقائق للوصول .. نظرت الى السماء الصاخبة ، المطر المروع غزير حد الرهبة .. كل المسافات تلاشت وانا اقترب من الوادي العميق .. هكذا حدثوني ، الوادي الذي تتقافز في بطنه الضفادع ويتعالى الصرير .. انا لم اسمع شيئا .. لم تتوقف السماء ولن اصل بعد .. الوادي تحف به التلول الترابية […]

أكمل القراءة ..

تغنيت بالفرات أمام الملك فيصل الثاني ، وأنا الآن محروم من مائه حاوره في دمشق : حسين سرمك حسن قبل أشهر وعلى صفحات ” ألف ياء ” الزمان الغرّاء وفي مقالة عن المبدع الكبير ” طالب القره غولي ” قلت : أن المنجز اللحني والغنائي لهذا المبدع الكبير قد أصبح ركيزة أساسية من ركائز وجدان […]

أكمل القراءة ..

إلى : العراق.. عائلة متشابهة في الموت والاختفاء أين أبي ؟ ذهب في المُنعطف…. واختفى أين امي ؟ لحقتْ به وإلى الان لا ندري… أين اخي ؟ جمجمةٌ تبحث عنها في القبر غير أن خيطٍ من الدماءِ قد استدل عليها

أكمل القراءة ..